Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
أخبار

معاناة المسيحيين مستمرة

© Rodrigo Abd / AP

أليتيا - تم النشر في 03/02/14

ويُجبرون على تشكيل قوات للدفاع عن قراهم ومقدساتهم

خاص أليتيا . (aleteia.org/ar). – لايزال المسيحيون يعانون في حمص وريفيها التهجير والحصار والإرهاب، بعد حوالي العامين على سيطرة جماعات مسلحة معارضة للأحياء المسيحية في حمص القديمة (بستان الديوان والحمدية) وتحويلها لأرض معركة ضد القوات الحكومية.



نتج عنها تهجير حوالي 80 ألف مسيحي، خرجوا من بيوتهم لا يحملون شيئاً، ودمرت العديد من المنازل والكنائس الأثرية في المدينة.



 هناك أشخاص لم يستطيعوا الخروج وبقوا محاصرين مع الكاهن اليسوعي الأب فرانسيس فاندرلخت، الذي رفض مغادرة الدير اليسوعي في بستان الديوان، وبقي مع بعض العائلات المسلمة والمسيحية يتشاركون الخطر والمعاناة نتيجة الحصار ونقص للمواد الأساسية كالطعام والدواء الذي بات يشكل تهديدا كبيرا على حياتهم.



التجأ أغلب النازحين ممن استطاع الخروج إلى (وادي النصارى) الذي يضم حوالي 40 قرية مسيحية في الريف الغربي لحمص، وينحدر منه أغلب المسيحيين في المدينة، وارتفع عدد سكان الوادي إلى ما يقارب ال 250 ألف نسمة، وهو عدد كبير جداً بالنسبة لمنطقة كوادي النصارى خاصةً وأنها منطقة ريفية.



ورغم صعوبة الأوضاع الإنسانية، بقي الوادي ينعم بأمن نسبي طيلة أول عامين من الأزمة، نتيجة التعايش القديم مع جيران الوادي القرى المسلمة، المتاخمة للحدود مع للبنان، لكن دخول جماعات تكفيرية متشددة إلى المنطقة مثل: جند الشام وكتائب الفاروق ومقاتلين تكفرين دخلوا عبر لبنان، زعزع وهدد الاستقرار والتعايش.



 ونتيجة أعمال المسلحين الإرهابية استشهد العشرات من أبناء الوادي والنازحين، وكنا قد ذكرنا في أليتيا قصة الشهيد عطا الله عبود ورفاقه والشهيد فادي متى والعديد من الشهداء المدنيين الذين راحوا ضحية الإرهاب.



ومع تزايد الهجمات المنظمة للجماعات التكفيري التي استهدفت القرى المسيحية في مختلف أرجاء سورية مثل: (الحمدية ومعلولا وصيدنايا وصدد …) وتدمير وسرقة العديد من الكنائس والأديرة الأثرية وخطف المطارنة والخوارنة والراهبات وحتى وصلت لدرجة تقطيع الرؤوس، فُرض على المسيحيين تشكيل قوات للدفاع عن قراهم ومقدساتهم.



تشكلت هذه القوات من أبناء المنطقة وانخرطت مع قوات الدفاع الوطني.



والآن تدور معارك شرسة بين قوات الدفاع الوطني المشكلة من أبناء الوادي والجيش السوري لمجابهة الخطر المحدق بالوادي من قبل المقاتلين التكفيرين الأجانب مثل كتائب التركمان وجند الشام والفاروق، الذين يسيطرون على قرى مثل الزارة وقريبة الحصن على الشريط الحدودي مع لبنان التي تسهل دخول المقاتلين التكفيريين الأجانب ويستخدموها كمنطلق لهجماتهم.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الوضع في سوريا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً