أليتيا

رئيس البرلمان العراقي النجيفي يسلم أوباما رسالة عن الوضع المأساوي للمسيحيين العراقيين

AFP PHOTO / ALI AL-SAADI
IRAQ, Baghdad : Iraqi MP Osama al-Najafi speaks to the press following an Iraqi Parliament session in which a law to govern the country's general elections was agreed upon in Baghdad on November 08, 2009. Iraqi MPs approved a law to govern the country's general election due in early 2010, paving the way to agree a date for the vote, said the parliament's vice president. One hundred and forty one of the 195 members present voted for the document. AFP PHOTO / ALI AL-SAADI
مشاركة

أكّد الرئيس الأميركي استعداد الولايات المتحدة للتعاون مع العراق من خلال تقديم المساعدات

بغداد / أليتيا (aleteia.org/ar) سلم رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي الرئيس الأميركي باراك أوباما رسالتين، إحداهما مكرسة بخاصة للأوضاع الصعبة التي تعيشها الجماعات المسيحية في العراق في هذه المرحلة التاريخية، وذلك خلال لقائه معه في واشنطن نهار الأربعاء 22 يناير.
 
هذا ما ورد في بيان صدر عن مكتب النجيفي وأرسل إلى وكالة فيدس. أشار البيان عينه إلى أن الرسالة الثانية لفتت إلى "العوائق الأساسية التي تعرقل تقدم العملية السياسية في العراق" والمقترحات القادرة على تعزيز التجذر الفعلي للنظام الديمقراطي في البلاد. أضاف البيان أن الرئيس الأميركي أكد استعداد الولايات المتحدة للتعاون مع العراق من خلال تقديم المساعدات. وخلال اللقاء عينه، تم التطرق إلى مسألة إمكانية تطويع الميليشيات القبلية السنية في الجيش العراقي.
 
سنة 2008، تحدث رجل السياسة السني أسامة النجيفي المتحدر من الموصل عن أعمال العنف المرتكبة ضد المسيحيين في مدينته ناسباً إياها إلى المجموعات الكردية المسلحة الراغبة في التسبب بهرب المسيحيين بغية تغيير التوازن الديمغرافي في المنطقة لمصلحتها.
 
مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً