Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

الصلاة من أجل وحدة المسيحيين

vatican

أليتيا - تم النشر في 23/01/14

أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين يدعونا إلى الاتجاه نحو المسيح في الصلاة وإلى إغناء متبادل في الأخوّة بين البشر والجماعات والكنائس

روما / أليتيا (aleteia.org/ar). – كما تجري العادة سنوياً، يرفع الأرثوذكس والكاثوليك والأنغليكان والبروتستانت في بلدان نصف الكرة الشمالي صلواتهم من أجل وحدتهم، وذلك من 18 ولغاية 25 يناير.

إنها ثمانية أيام من "المشاركة الأخوية والصلاة المسكونية" التي يُدعى خلالها جميع المسيحيين إلى "عمل وحدة حقيقي" أي إلى التفكير بانقساماتهم واختلافاتهم، ومحاولة تخطيها والبحث عن سبل ممكنة ليقدموا اليوم شهادة مشتركة في وجه التحديات الكبرى لهذا الزمن، والاستجابة لضرورة "إعلان الإيمان بشكل موثوق للذين لا يعرفون المسيح أو للذين نسوا هبة الإنجيل الثمينة على الرغم من أنه سبق لهم أن نالوها"، حسبما قال بندكتس السادس عشر، يوم ذكرى اهتداء القديس بولس، للممثلين عن الطوائف كافة في 25 يناير 2013.


يقام أسبوع الصلاة لهذه السنة تحت شعار: "هل المسيح انقسم؟" المستمد من رسالة القديس بولس الأولى إلى أهل كورنثوس. ويتم التحضير لهذا الشعار من قبل فريق متعدد الطوائف من كندا، بإشراف مسؤولين من لجنة الإيمان والدستور التابعة للمجلس المسكوني للكنائس ومن المجلس الحبري لتعزيز وحدة المسيحيين.


ننشر في ما يلي إجابة هذا الفريق عن هذا السؤال الاستفزازي المأخوذ من الموقع unitéchrétienne.org :


"في الإيمان، فلنجب: "كلا!""، على الرغم من أن جماعاتنا الكنسية لا تزال منقسمة بشكل مخز. إن الرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس تظهر لنا أيضاً كيف نثمن ونقبل منذ الآن هبات الآخرين على الرغم من انقساماتنا، وهذا ما يشجعنا على العمل من أجل الوحدة".

بمناسبة أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين، يدعو مجلس الكنائس المسيحية في فرنسا الجماعات إلى أن يذكروا بخاصة في الصلاة إخوتنا وأخواتنا المسيحيين في مصر حيث "عاش العديد من الشهداء واللاهوتيين جيلاً بعد جيل" وحيث "يستمر العديد من تلاميذ المسيح الأمناء في عيش الإنجيل في ظروف صعبة وتعتريهم مخاوف جدية حول مستقبلهم".


ينمي القديس بولس في رسالته إلى أهل كورنثوس عنصرين أساسيين يرتبط فيهما المسيحيون بالمسيح وهما المعمودية والصليب. فوحدتنا هي في المسيح، والخلاص يأتي منه. إذا حملنا الانقسام، "أفنينا صليب المسيح!"


إذاً، يدعو اقتراح هذه السنة إلى التفكير في معنى قبول وتبادل الهبات بين الأشخاص، لا بل أيضاً بين مختلف الكنائس والجماعات.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً