Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

البابا فرنسيس / لنحافظ على صغرنا فنتمكن من محاورة عظمة الرب

ne

أليتيا - تم النشر في 22/01/14

عظة البابا خلال ترأسه الذبيحة الإلهية في كابيلا القديسة مرتا، الثلثاء 21 كانون الثاني 2014

الفاتيكان/أليتيا (aleteia.org/ar) "لنحافظ على صغرنا فنتمكن من محاورة عظمة الرب" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح يوم الثلاثاء في كابيلا بيت القديسة مارتا بالفاتيكان وأكّد أن الرب يبني علاقة شخصيّة مع كلّ واحد منا ويحاورنا كأفراد ولا كمجموعة، فالرب يختار دائمًا الصغار وغير المقتدرين لأنه ينظر إلى تواضعنا.


تمحورت عظة الأب الأقدس حول العلاقة التي تجمع الله بالصغار، وقال إن علاقة الرب بشعبه هي علاقة شخصيّة، علاقة حوار بين شخصين، وليس حوارًا بين القدير والمجموعة، وإنما هو حوار شخصيّ. فالرب يكلّم كل منا كفرد، يختاره ويدعوه باسمه. ويظهر هذا من خلال قصة الخلق: فالرب نفسه جبل آدم ترابًا من الأرض بيديه وأعطاه اسمًا وهكذا بدأت العلاقة بين الله والإنسان. لكن هناك أيضًا علاقة بين الله والصغار، لأن الرب عندما يختار الأشخاص فهو يختار الصغار دائمًا.

لقد اختار الله شعبه لأنه "الأصغر" والأضعف بين الشعوب. هناك حوار بين الله والصغر، وهذا يظهر أيضًا عندما تقول العذراء: "لقد نظر الرب إلى تواضع أمته". الرب يختار الصغار، وهذا ما نراه بوضوح أيضًا في القراءة الأولى التي تقدمها لنا الليتورجية اليوم من سفر صموئيل الأول: وقف صموئيل أمام ابن يسّى الكبير وقال في نفسه: "إِنَّ أَمامَ الرَّبِّ مَسيحَه؟" فقالَ الرَّب لِصَموئيل: "لا تَلتَفِت إلى مَنظَرِه وطولِ قامَتِه، فإِنِّي قد رَذَلتُه، لأَنَّه ليس كما يَنظُرُ الإِنْسان، فإنَّ الإنْسانَ إِنَّما يَنظُرُ إِلى العَينَين، وأَمَّا الرَّبُّ فإِنَّه يَنظُرُ إِلى القَلب". فمعايير الرب مختلفة، هو يختار الضعفاء والمتواضعين ليخزي سلاطين الأرض. وهذا ما نراه أيضًا في القراءة الأولى فالرب اختار داود أصغر أبناء يسّى، الذي لم يحضره أباه ليمثل أمام النبي لصغر سنّه، بل أرسله ليرعى الغنم، لكن الرب اختاره، وعندما أرسل أبوه وأتى به قال الرب لصموئيل: "قُم فاَمسَحْه، لأَنَّ هذا هو"، فأَخذ صَموئيل قرن الدُّهن، ومسحه من بَينِ إِخوَته، فحَلَّ روح الرب على داود.

تابع الأب الأقدس يقول: لقد اختارنا الرب جميعًا بواسطة المعموديّة. جميعنا مختارون! اختارنا الله كلٌّ بمفرده ومنح كلاً منا اسمًا وهو يحفظنا. هكذا يحبنا الرب! يخبرنا الكتاب المقدس أن داود قد خطئ إلى الرب بعد أن أصبح ملكًا، لكنه عاد إلى نفسه وتصاغر أمام الله فاعترف بخطيئته، وطلب الغفران وتاب. نقرأ في الكتاب المقدس أنه بعد خطيئته الثانية قال داود للرب:"أنا الذي خطئت وأنا الذي فعلت السوء وأما أولئك الخراف فماذا فعلوا؟ فلتكن عليّ يدك وعلى بيت أبي". وأضاف البابا يقول: بالتوبة والندامة والصلاة حافظ داود على صغره، وعندما أفكر بهذه الأمور وبالحوار الذي يقيمه الله مع ضعفنا أتساءل ما هي الأمانة المسيحيّة؟

الأمانة المسيحيّة، أي أمانتنا هي أن نحافظ ببساطة على صغرنا وتواضعنا لنتمكن من الحوار مع الله، لذلك فالتواضع والوداعة واللطف هي صفات أساسيّة في حياة المسيحي، لأنه بواسطتها يمكنه المحافظة على صغره الذي يطيب للرب أن ينظر إليه. ليمنحنا الرب بشفاعة القديس داود وبشفاعة العذراء مريم التي تغنّت فرحة بالرب قائلة: "تعظم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلصي لأنه نظر إلى تواضع أمته"، نعمة المحافظة على صغرنا وتواضعنا أمامه.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
عظة البابا فرنسيسكابيلا القديسة مرتا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً