Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
أخبار

البطريرك ساكو / هناك تعارض بين النصوص الدينية والممارسات اليومية

بطريركية بابل للكلدان

أليتيا - تم النشر في 20/01/14

الدين علاقة روحيّة وليست ماديّة يجب المحافظة عليها نقيّة

بغداد/أليتيا (aleteia.org/ar) عقد صباح يوم 19 /1/ 2014 مؤتمر حول التقريب الديني نظمّه المركز الوطني للتقريب الديني بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاديان، ذلك على قاعة صلاح الدين في فندق ميرديان ببغداد. حضرته شخصيات دينية وثقافية وسياسية تمثل كافة اطياف العراق. وقد القى غبطة البطريرك ساكو كلمة جاء فيها:

"الدين علاقة روحيّة وليست ماديّة يجب المحافظة عليها نقيّة، لان عندما تتحول إلى مادية تفسد تماماً، وعندما تسيس تتشوه. رسالة الدين هي ان يغدو الانسان انسانا سويا كما يريد الله.. وقواعد الدين ثابتة: عبادة الباري عزّ وجلّ، ومحبة الناس واحترام حقوقهم".

واشار الى ان تعدد الديانات ظاهرة حضارية: "ان تعدد الديانات ظاهرة حضاريّة وهي من تصميم الله لقد "خلقنا مختلفين". لذلك ينبغي احترامها كما ان على الدساتير احترام الديانات كافة والوقوف على مساحة واحدة من الجميع، لان كل بني البشر متماثلون بغض النظر عن نوعهم الاجتماعي او الديني او القومي".

اما عن الواقع الحالي فقال غبطته: "هناك جهل وضعف وعيّ عند الغالبية العظمى من الناس بروح وجوهر الدين. وتأثير رجال الدين على فكر الناس وسلوكهم كبير وعندما تكون قراءة الدين منغلقة تخلق تجاذبات وصراعات كما الحال اليوم..

وعن معاناة المسيحيين ذكر غبطته بكل صراحة. "نحن المسيحيين ابناء هذا البلد الاصلاء نعاني من الخطاب الديني المتشدد، نذكر على سبيل المثال دمجنا بالمشركين والكفار والصليبيين والاجانب. وبرامج التربية الدينية فيها تمييز وكلام غير لائق يتنافى مع النصوص الدينية مثلا: "لا تجدن اقرب الناس مودة الذين قالوا انا نصارى.."!!! كذلك نعاني من التمييز في بعض القوانين كقانون الاحوال الشخصية، علما ان هناك ترابطا قويا بين الديانات، المسيحية طريق المحبة والاسلام طريق الرحمة وتعاليمهما مكرسة بطريقة او بأخرى للمحبة والخير والسلام، لكن الممارسة اليومية تتعارض وهذه القيم".

وقدم بعض اقتراحات للتغيير: "اقترح ان يركز الخطاب الديني في الدفاع عن حقوق الانسان وكرامته، لا التضحية بالإنسان كما هو جارٍ حاليًّا. والتأكيد على قيّم مشتركة: كالحرية, والمواطنة, التنوع وادارته, الكرامة الانسانية والعدالة الاجتماعية، الاسلام الوسطي بحاجة الى انتفاضة لإنقاذ الاسلام من قبضة الاصوليين، حتى يكون قوة دافعة للسلام في المنطقة وليس سلاحا لتأجيج الصراعات. ينبغي تغيير مناهج التربية عندما تتناول الديانة المسيحية والديانات الاخرى، يجب تناولها بحسب ما يؤمن بها اصحابها وليس بشكل مشوه. نتمنى من الأصواتِ المعتدلة في الإسلام وهي تشكِّلُ الاغلبية، أن ترتفع عاليًّا  لتعزيز العيش المشترك ورفض العنف".
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
حوار بين الأديان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً