Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

رسائل البابا الثلاث مع تعيين كرادلة جدد

© DR

أليتيا - تم النشر في 16/01/14

الكنيسة ليست أوروبا القديمة، وفي الكنيسة لا توجد أوسمة، وسينودس الأساقفة يتخذ منحى جدياً.

روما / أليتيا (aleteia.org/ar). – إن الإعلان عن أسماء أول الكرادلة المختارين من قبل البابا فرنسيس كان يثير التوقعات لأنه يعكس رؤيته للكنيسة، خصوصاً في فترة إصلاح الكوريا الرومانية هذه.
وتسمح قائمة الكرادلة المستقبليين الـ 19، المتحدرين من 12 بلداً، باستقاء استنتاجات واضحة بما يكفي حول نوايا أسقف روما.
الكنيسة ليست أوروبا القديمة

من بين الكرادلة الجدد، غابت أسماء بلدان استأثرت على مدى قرون بالمهام الكاردينالية: إسبانيا، فرنسا، بلجيكا أو الولايات المتحدة. مع ذلك، يمكننا أن نرى أساقفة يرشدون أبرشيات غير معروفة، كأبرشية كوتاباتو في جزيرة مينداناو الفيليبينية، أو أبرشية لي كاي في هايتي. لم يكن أحد قد توقع هذه التعيينات أو استطاع توقعها.

من خلال تعيين هذين الكاردينالين، إضافة إلى رؤساء أساقفة من بوركينا فاسو، ساحل العاج، نيكاراغوا وغيرها، بدلاً من تعيين رؤساء أساقفة من مدن أوروبية تاريخية، يوجه البابا رسالة واضحة وقوية: الكنيسة ليست أوروبا القديمة، الكنيسة ليست مؤسسة متحجرة في الماضي. الكنيسة هي عالمية وقريبة من الفقراء ومن كافة أنحاء المسكونة.
في الكنيسة لا توجد أوسمة

هذا الاستنتاج يقدم رسالة ثانية يوجهها البابا بوضوح كبير: في الكنيسة، لا توجد أبرشيات من الدرجة الأولى وأخرى من الدرجة الثانية. أن يكون الإنسان كاردينالاً لا يعني أن يتمتع بامتيازات أو يشق دربه.

وإن لم يكن الأمر واضحاً، فقد وجه البابا رسالة مباشرة للكرادلة الذين عينهم مؤخراً جاء فيها: "المنصب الكاردينالي لا يعني ترقية ولا عزة ولا وساماً؛ إنه ببساطة خدمة تتطلب توسيع الرؤية والقلب".
أضاف البابا: "لذلك، أطلب منكم وأرجوكم أن تقبلوا هذا التعيين بقلب بسيط ومتواضع. وفيما تفعلون ذلك بفرح وابتهاج، حاولوا أن يكون هذا الشعور بعيداً عن أي تعبير دنيوي، عن أي احتفال خارج عن الروح الإنجيلية، روح التقشف والبساطة والفقر".
السينودس يتخذ منحى جدياً

في النهاية، هناك تعيين هام. فقد عين البابا من بين الكرادلة رئيس الأساقفة الإيطالي لورينزو بالديسيري الذي عينه مؤخراً أميناً عاماً لسينودس الأساقفة. وكانت هناك مهام كاردينالية أخرى في الكوريا الرومانية، مهام لم يشأ البابا أن يأخذها بالاعتبار، ومع ذلك عين رئيس الأساقفة هذا الذي يتولى مهاماً لم تكن كاردينالية في السنوات الأخيرة.

من خلال إعطاء دور قوي للمنسق الجديد لسينودس الأساقفة، يظهر البابا الأهمية الكبرى التي يفكر بأن يوليها لهذه المؤسسة في حبريته. فإن الاجتماعات حول إصلاح الكوريا الرومانية التي عقدتها لجنة الكرادلة الثمانية التي عينها فرنسيس، بدأت تحديداً بإصلاح وتمكين سينودس الأساقفة.

ففي هذه المؤسسة، يرى فرنسيس الأجواء الطبيعية لتعزيز المجمعية والتعاون بين أساقفة العالم والبابا، بين الأبرشيات والكرسي الرسولي. الرسالة واضحة. والدليل على ذلك سيكون السينودس المقبل حول العائلة الذي سيعقد في أكتوبر المقبل في الفاتيكان.
هل وجه البابا رسائل أخرى مع رؤساء الأساقفة؟ بإمكانكم عرض ردة فعلكم في مربع التعليقات.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً