Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

شعب مُتَحَمِّس ينتظر قداسة البابا فرنسيس في الأرض المقدسة

البطريركية اللاتينية

أليتيا - تم النشر في 13/01/14

مقابلة مع البطريرك فؤاد طوال، بطريرك المدينة المقدّسة لللاتين

القدس/أليتيا (aleteia.org/ar) في الأرض المقدسة، تثير شخصية البابا فرنسيس الحماس لدى الجميع. من ناحيتها، تنتظر مختلف الطوائف والأديان، بفارغ الصبر، زيارته المرتقبة ما بين 24 و26 أيار 2014. يرى غبطة البطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين الذي سيكون أيضاً أحد أعضاء الوفد المرافق لقداسة البابا خلال زيارته القصيرة، أن خطر إستقطاب هذه الرحلة من قبل هذا الطرف أو ذاك هو أمر وارد وطبيعي إلى حدّ ما، لأن العالم بأسره سيوجه أنظاره إلى المنطقة خلال هذه الرحلة التي يقوم بها قداسته، وسيصغون جميعاً إلى الرسالة التي سيبعث بها الحبر الأعظم، في إطار واقع يسوده الإضطراب.
ما هو تفسيركم لقِصَرِ الزيارة التي يقوم بها البابا فرنسيس إلى المنطقة؟

ليس المهم أن نفكر في طول أو قصر الزيارة، بل أن نفكر في الزيارة نفسها، وفي تأثيرها وفي النتائج المترتبة عليها في الأرض المقدسة والشرق الأوسط. يعتمد صدى هذه الجولة عليه هو بالذات. الأمر في حد ذاته جيد، أعني أن يرفع شخصٌ الصلاة خلال ثلاثة أيام لأجل المنطقة! من ناحيتنا، سنؤدي أفضل ما لدينا كي نحسن إستقباله في هذه المنطقة التي تعاني من الإضطرابات، كي يكون لهذه الزيارة أفضل تأثير ممكن على شعوب هذه المنطقة وقياداتها. رجاؤنا هو أن تكون هذه الزيارة فرصة لنا كي ننسى لحين أوضاعنا الصعبة وأن نصغي إلى رسالة الحوار والسلام التي سيأتي حاملاً إياها لنا قداسةُ البابا.
يتكلم البابا عن رحلة حج وصلاة… ولكن لهذه الرحلة أيضاً بُعد سياسي. هل لديكم مخاف من أن يتم إستقطاب كلمات البابا من قبل هذا الطرف أو ذاك؟

بالتأكيد أن لهذه الزيارة بعداً سياسياً، لأن هذا البعد هو بالنسبة لنا بمثابة الأوكسجين. إننا نتنفس هنا السياسة في كل عمل نقوم به، وفي كل اللقاءات والمراسيم، خاصة ضمن الأجواء المضطربة التي تمر بها المنطقة، وبالذات في سوريا، إضافة إلى الإحتلال الإسرائيلي. سيحاول الجميع، سواء الأردنيون أو الفلسطينيون أو الإسرائيليون، الإستفادة إلى الحدّ الأقصى من هذه الزيارة، بما يخدم كذلك الدعاية التي يُرَوِّجون لها. نرى في ذلك أمراً طبيعيّاً. أنا كذلك، بصفتي أحد رؤساء الكنيسة الكاثوليكية، سوف أحاول أن أعطي أفضل صورة لهذه الزيارة، إذ أن أنظار العالم بأسره تتوجه إلينا خلال هذه الزيارة التي يقوم بها البابا إلى الأرض المقدسة.
ماذا ينتظر مسيحيّو الأرض المقدسة من هذه الزيارة؟ وكيف سيُهَيِّؤنَ أنفسهم لها؟

ننتظر قبل أي شيء آخر توطيد العلاقات بين الكاثوليك والأورثوذكس، أي الإستمرار بما قد بدأ منذ 50 عاماً عندما إلتقى البابا بولس السادس مع البطريرك أثيناغوروس. ربما كان الحماس مُبالغا فيه آنذاك. سنستمر في الحديث عن هذه الزيارة في كنيستنا، إلى أن يأتي موعد الرحلة المقتربة. عما قريب، في إطار الإحتفالات بذكرى عمّاد الرّبّ (سيكون هنالك تجمع كبير للمسيحيين على ضفاف نهر الأردن. هذه إضافة من الكاتب)، سوف نتحدث عن ذلك، سوف نتحدث من جديد عن كلمات البابا بولس السادس التي ألقاها عندما جاء هنا في عام 1964. ينتظر الجميع، وليس فقط المسيحيون، زيارة هذا البابا الذي يثير حماس الجميع، حتى وسط العالم الإسلامي.
ما هي اللحظات الرئيسية المتوقعة لهذه الرحلة؟

سيتم إستقبال قداسة البابا في القصر الملكي في عمّان، وسيقوم من ثم بالإحتفال بالذبيحة الإلهية في مُدَرَّج المدينة. سيتناول بعد ذلك طعام العشاء في موقع معمودية الرّبّ على الضفة الأردنية للنهر، مع مجموعة من اللاجئين السوريين والفقراء والمعاقين، أي مَن يدعوهم هو بالأشخاص “المُهمَّشين”. سيغادر عمّان في اليوم التالي بواسطة الطائرة المروحية التي ستقلُّه إلى بيت لحم، حيث سيكون في إستقباله الرئيس الفلسطيني، محمود عبّاس. سيلتقي بعد ذلك بالمسؤولين المسلمين، وسيحتفل بالذبيحة الإلهية في ساحة المهد، أمام كنيسة ميلاد المسيح. سيتناول بعد ذلك طعام الغداء برفقة بعض العائلات من المنطقة، قبل أن يغادر بيت لحم بواسطة الطائرة المروحية متجهاً نحو مطار تل أبيب، حيث ستكون في إستقباله رسمياً السلطات الإسرائيلية. سيصل بعد الظهر إلى قمة هذه الرحلة، أي زيارة كنيسة القيامة حيث سيلتقي بالبطريرك بارتلماوس وسائر رؤساء الكنائس المسيحية للحظات من الصلاة المسكونية المشتركة. نعمل في الوقت الحالي على التحضير لهذا اللقاء.
ماذا بالنسبة للجانب الإسرائيلي؟

سوف يلتقي البابا بالرئيس شمعون بيريس والمسؤولين اليهود، وهنالك إحتمال كبير بأن يتوجه لزيارة الحائط الغربي. ليس لدينا بعد العلم الكافي فيما يختص بزيارته المُحتَمَلَة للنصب التذكاري للمحرقة اليهودية المدعو “ياد فاشيم”. لا يزال البرنامج قيد الدراسة. قد تجدر الإشارة هنا إلى زيارة علية صهيون التي تم إدراجها إلى البرنامج أيضاً، إضافة إلى لقاء مع الإكليروس ورهبان وراهبات الأرض المقدسة، في كنيسة الجتسمانية، ومن ثم تناول طعام العشاء في البطريركية اللاتينية.
نشرت هذه المقابلة التي أجرتها ماري مالزاك، I.MEDIA على موقع البطريركية اللاتينية في القدس الرسمي على الرابط التالي: http://ar.lpj.org/2014/01/10/%D8%B4%D8%B9%D8%A8-%D9%85%D9%8F%D8%AA%D9%8E%D8%AD%D9%8E%D9%85%D9%91%D9%90%D8%B3-%D9%8A%D9%86%D8%AA%D8%B8%D8%B1-%D9%82%D8%AF%D8%A7%D8%B3%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D9%81%D8%B1%D9%86/
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً