Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

بيان اجتماع الاساقفة الموارنة، بكركي، الاربعاء 8 كانون الثاني 2014

البطريركية المارونية

أليتيا - تم النشر في 08/01/14

ما النزاعات والحروب والاعتداءات على الانسان والشعوب سوى جرح بليغ يصيب الأخوّة.

بكركي/أليتيا (aleteia.org/ar) في الثامن من كانون الثاني سنة 2014 عقد المطارنة الموارنة اجتماعهم الشهري في الكرسي البطريركي في بكركي برئاسة صاحب الغبطة والنيافة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي ومشاركة البطريرك الكردينال مار نصر الله بطرس صفير، والرؤساء العامين للرهبانيات المارونية، وقد حضر جانبًا منه سيادة السفير البابوي والأسقف المشرف على مرشدية الجيش في إيطاليا، بمناسبة زيارته للكتيبة الإيطالية المشارِكة في القوّات الدولية بجنوب لبنان. ثمّن الآباء دور هذه القوات الدولية، وأعربوا عن امتنانهم وشكرهم لإيطاليا وسائر الدول المشاركة. ثمّ تناولوا شؤونًا كنسية ووطنية. وفي ختام الاجتماع أصدروا البيان التالي:

1. في مطلع هذه السنة الجديدة، يشكر الآباءُ الله على ما أغدق عليهم وعلى الكنيسة والعالم، من نِعم خلال السنة المنصرمة، بالرغم من كلّ الصعوبات التي عانوا منها. ومن واجبهم، في هذه المناسبة، الدعوةُ لوعي الخطر الذي يحدق بلبنان، بسبب الإنكشاف الظاهر في تعثّر الوصول إلى حلول للأزمات السياسية والاقتصاديّة والأمنية، ما يستدعي في كلّ حال العمل الدؤوب على حماية الميثاقية اللبنانية. فالميثاق الوطني هو قاعدة وجود لبنان الكيان والدولة، وهو الحاضن للجميع على أساس التنوّع في الوحدة والتشارك المتوازن في السلطة، والضامنُ لخير الوطن والمواطنين.

2 . يناشد الآباءُ جميعَ القوى السياسية القيامَ بتجديد فعل إيمانهم بلبنان، كياناً وصيغة، وإلاّ كانوا أشبه بآلهة الأساطير اليونانية، الذين حكموا على برومِتايوس بأن تأكل الغربانُ كَبِدَه وهو حيّ، لأنه تجرّأ على اكتشاف شعلةِ الحياة. إن لبنان هو بلدٌ من هذا الشرق، وقد اهتدى إلى شعلة الحياة في المنطقة، إذ أوجده أبناؤه كيانًا سياسيًا للدولة، بُني على نور الحرية، والديمقراطية، والعيشِ معًا على أساس المساواة. فلا بدّ من أن يحافظ الجميع عليه لما له من دور ورسالة في محيطه ووسط الأسرة الدَولية.

3. إن نشر الرعب عبر السيارات المفخخة، والإنفلات الأمني المتنقل، والتعدّيات المختلفة، وربط ذلك تفاسير سياسيّة أو مذهبية، يضع على كاهل الجميع مسؤولية الحفاظ على النسيج اللبناني وأمن البلاد، وعدم السماح بتحويل لبنان أرضًا مستباحة، قد تنال من تاريخه الطويل الذي بُنيَ على حضارة العيش معًا، وكلّف اللبنانيين التضحيات الجسام، حتى حقّقوا لهم بلدًا يعيشون فيه بحرية وكرامة،  بالتكافل والتضامن.

4. يعيش لبنان منذُ حوالي تسعةِ أشهر في ظلّ حكومة مستقيلة، مكلّفةً تصريف الأعمال، وتمنعها التجاذبات عن الإهتمام بمصالح المواطنين الأساسية. ولم يتمكن الرئيس المكلّف، مع الأسف الشديد، من تشكيل حكومة جديدة طوال هذه المدة. ولبنان مقبل على استحقاق دستوري هو انتخاب رئيس جديد للجمهورية. فيناشد الآباءُ القادة السياسيين وجميعَ النواب تحمّلَ مسؤولياتهم، والإسراعَ في تشكيل حكومة تكون على مستوى التحدّيات الراهنة، والإعدادَ الجدّي لانتخاب رئيس جديد في موعده الدستوري، يُعيد الحيوية للبلاد وللمؤسسات الدستورية. إن هذه المرحلة تتطلب أعلى مستويات اليقظة والتجرّد والحوار والحسّ الوطني.

5. إطّلع الآباء بكثير من الاهتمام والتقدير، على سلسلة المصادر الليتورجية المارونية المعروفة، باللفظة السريانية، "بِيت غازو"، وهو مخطوط يرقى إلى العام 1263. وقد ظهرت السلسلة في ثماني وعشرين مجلّدًا بالعربية والسريانية. قدّم للمخطوط وترجمه الأباتي يوحنّا تابت، ونشره معهد الليتورجيّا في جامعة الروح القدس، الكسليك. إنّنا نجد فيه كنز هُويتنا المارونية، اللاهوتيّة والليتورجيّة والكتابيّة والآبائيّة والموسيقيّة.

6. في مناسبة اليوم العالمي للسلام يركّز قداسة البابا فرنسيس في رسالته على أن الأخوّة بين الناس هي أساسُ كلّ سلام وطريقه، وأن جذور هذه الأخوّة تكمن في أبوة الله، الذي خلق البشر إخوة، وهو أب لهم أجمعين. وما النزاعات والحروب والاعتداءات على الانسان والشعوب سوى جرح بليغ يصيب الأخوّة. إنّ الآباء يضمّون صوتهم إلى صوت قداسته حيث يقول: "أوجه نداء قويًا إلى الذين يزرعون العنف والموت بواسطة السلاح: اكتشفوا مجدّدًا في من تعتبرونه اليوم عدوًا يجب قتله أخًا لكم وامنعوا يدكم عن القتل! تخلّوا عن السلاح، واقتربوا من الشخص الآخر بواسطة الحوار والغفران والمصالحة، لإعادة بناء العدالة والثقة والأمل من حولكم!" (عدد7).

7. في مناسبة أسبوع الصلاة من أجل الوحدة بين الكنائس يدعو الآباء جميع أبنائهم إلى المشاركة بكثافة في هذه الصلاة سائلين الله تحقيق الوحدة بين المسيحيين وبين جميع اللبنانيين. وهم يوكِلون إلى أمّنا مريم العذراء، سيدة لبنان وسلطانة السلام، أمرَ حياتهم ووطنهم وهذا المشرق، الذي منه أنتشرَ نورُ إنجيلِ الأخوّةِ والسلام.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البطريرك الراعيبكركي
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً