Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

البابا فرنسيس: إن محبة الله تأتي قبل محبتنا

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 06/01/14

في كلمته قبيل تلاوة صلاة التبشير الملائكي

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar).- الدنح هو "تجلي" الرب، هذا "العيد" المرتبط بمجيء الملوك المجوس من الشرق إلى بيت لحم لتكريم ملك اليهود. في 6 يناير 2014، خصص البابا فرنسيس كلمته قبيل صلاة التبشير الملائكي لهذه المسألة في ساحة القديس بطرس. علق فرنسيس قائلاً: "كان ذلك تجلي المسيح الأول للشعوب"، وذكر بأنه "الفصل الذي علق عليه البابا بندكتس السادس عشر بشكل رائع في كتابه حول طفولة يسوع".


أوضح الحبر الأعظم: "الدنح يشير إلى الطابع الشامل للخلاص الذي حمله يسوع". "يظهر لنا هذا العيد تحركاً مزدوجاً: من جهة، تحرك الله نحو العالم، نحو البشرية، ومن جهة أخرى، تحرك البشر نحو الله". هكذا، أشار البابا إلى "الديانات، إلى البحث عن الحقيقة، إلى مسيرة الشعوب نحو السلام، السلام الداخلي، والعدالة والحرية".


إن الدافع وراء هذه الحركة هو انجذاب متبادل. أوضح الأب الأقدس: "من جهة الله، إنها محبته لنا. نحن أبناؤه، وهو يحبنا، ويريد تحريرنا من الشر والأمراض والموت وأخذنا إلى ملكوته. ومن جهتنا هناك محبة، رغبة: يجذبنا الصلاح، تجذبنا الحقيقة، وتجذبنا الحياة والفرح والجمال. يسوع هو نقطة التقاء هذا الانجذاب المتبادل وهذه الحركة المزدوجة".


لكن المبادرة هي مبادرة الله، حسبما أضاف البابا فرنسيس. "إن محبة الله تأتي قبل محبتنا". "يسوع هو الله الذي تأنس وتجسد وولد من أجلنا. كان النجم الجديد الذي ظهر للمجوس علامة لميلاد المسيح. لو لم يروا النجم، ما كان هؤلاء لينطلقوا. يسبقنا النور والحقيقة والجمال. الله يسبقنا: هذه النعمة ظهرت في يسوع. إنه الدنح، تجلي محبة الله".


الكنيسة موجودة كلها في حركة الله هذه نحو العالم: فرحها هو الإنجيل، هو انعكاس نور المسيح. تابع فرنسيس: "إن الكنيسة هي مجموع الذين اختبروا هذا الانجذاب والذين يحملونه في ذواتهم، في القلب وفي الحياة". واستشهد البابا بإرشاده الرسولي "فرح الإنجيل"، مذكراً بأنه يود القول للذين يشعرون بأنهم بعيدون عن الله والكنيسة، الذين يشعرون بالخشية واللامبالاة، أن الرب يدعوهم أيضاً باحترام ومحبة إلى أن يشكلوا جزءاً من شعبه.


اختتم فرنسيس صلاة التبشير الملائكي سائلاً الله "فرح الكرازة الإنجيلية" للكنيسة جمعاء. "تساعدنا مريم العذراء على أن نكون جميعاً تلاميذ مبشرين، نجوماً صغيرة تعكس نوره. فلنصل لكي تنفتح القلوب لقبول البشارة".


في ختام الصلاة، وجه البابا فرنسيس أمنيات قلبية إلى الإخوة والأخوات في الكنائس الشرقية التي تحتفل هذا الثلاثاء بعيد الميلاد. قال: "فليعزز السلام الذي منحه الله للبشرية بميلاد يسوع الكلمة المتجسد، الإيمان في الجميع، والرجاء والمحبة، وليعزِّ الجماعات المسيحية التي تعيش في محنة".


ختاماً، وقبل مغادرة نافذة الدار الحبرية، ذكر الحبر الأعظم بأن عيد الدنح هو أيضاً يوم الأطفال الإرسالي المقترح من قبل الجمعية الحبرية للطفولة الإرسالية. يظهر الأطفال في الرعايا "بوادر تضامن إزاء أطفال آخرين. وهكذا، تتسع آفاق أخوّتهم".

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسصلاة التبشير الملائكي
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً