أليتيا

البابا فرنسيس: على الرهبان والراهبات إيقاظ العالم

Marcin Mazur/Catholic NewsUK
مشاركة

مجلة لا شيفيلتا كاتوليكا تنشر نص الحوار بين البابا فرنسيس واتحاد الرؤساء العامين

روما / أليتيا (aleteia.org/ar). – نشرت مجلة لا شيفيلتا كاتوليكا يوم أمس الجمعة نص الحوار الذي أقامه البابا فرنسيس مع اتحاد الرؤساء العامين في التاسع والعشرين من تشرين الثاني نوفمبر الماضي، وأعلن الحبر الأعظم في ختام هذا اللقاء أن العام 2015 سيكون عام الحياة المكرسة. استغرق هذا الحوار قرابة الثلاث ساعات وتمحور حول أبرز التحديات المطروحة اليوم أمام الحياة الرهبانية والكنيسة بصورة عامة.
 
قال البابا إن الرهبان والراهبات يتبعون الرب بطريقة خاصة ونبوية، وينبغي بالتالي أن يكونوا رجالا ونساء قادرين على إيقاظ العالم. وحض على تفادي التطرف الأصولي والنظر إلى الواقع من وجهات نظر مختلفة كما شدد الحبر الأعظم أيضا على ضرورة أن تشمل الإدارة المركزية لاتحاد الرؤساء العامين أشخاصا ينتمون إلى ثقافات مختلفة.
 
ثم طلب البابا فرنسيس إلى ضيوفه أن يعمقوا النظر في وثيقتين، الوثيقة الأولى تتعلق بدعوة الرهبان والثانية بالعلاقة بين الأساقفة والرهبان في الكنائس المحلية، لافتا إلى أن نشاط الرهبان والراهبات يغني الأبرشيات ولا يقتصر دورهم على تقديم الدعم وحسب.
 
بعدها شدد الحبر الأعظم على ضرورة عيش الأخوّة والحيلولة دون الانغلاق على الذات، وتطرق أيضا إلى حدود الكرازة بالإنجيل، وقال إن هناك حدودا جغرافية، بالإضافة إلى حدود رمزية التي ليست الحدود إياها بالنسبة للجميع. وشاء أن يسلط الضوء على أهمية العمل الإرسالي في البيئات الثقافية والتربوية، لاسيما في المدارس والجامعات.
 
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً