Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

عظة غبطة البطريرك ساكو في عيد الميلاد المجيد

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 25/12/13

"لا حياة الا بالمحبة ولا خلاص الا بالوحدة"

بغداد /أليتيا (aleteia.org/ar). –  رسالة الميلاد واضحة ومتطلبة.  رسالة الميلاد في ظروفنا الحاليّة العراقية والشرق اوسطية هيلا حياة الا بالمحبة ولا خلاص الا بالوحدة. هذا ما قاله غبطة البطرسرك لويس ساكو في عظته عشية عيد الميلاد. ننشر في ما يلي النص الكامل للعظة.


في وسط الظروفِ الدقيقة والقاسيّة التي نَعيشها في العراق وسوريا ولبنان وشرقنا الاوسط، يأتي احتفالنا بعيد الميلاد لانعاشٍ الامل والرجاء فينا

عيدُ الميلاد يمنحنا القوّة والثقة لاعادة بناء ما تهدّم خلال هذه السنين العجاف، وإصلاح ما تشوَّه وجمعِ مَن تفرّق وعودة من تهجّر…


بشرى ليلة الميلاد: "المجد لله في العلى وعلى الارض السلام" التي حملتها الملائكة للجميع: للمسيحيين وللمسلمين وغيرهم دعوة ملحة للخروج من حالة الصراعات والاقتتال والقلق والخوف والفقر، للنهوض معا لتوطيد السلام وتعميق الأخوةّ وتحقيق العدالة والتكافؤ بين جميع المواطنين.


هذا الأمر يتمُّ عندما يفتح الانسان قلبه وعقله على الله وعلى الاخرين وعلى الكون. وعندما يتعامل مع الجميع على حدٍّ سواء محترمًا حقوقهم وحرياتهم وتنوعهم ومتعاونًا معهم بحيث يشعر الجميع انهم اولاد اسرة بشرية واحدة ووطن واحد بالرغم من اختلاف العرق والقومية واللغة والدين والرأي.

رسالة الميلاد واضحة ومتطلبة.  رسالة الميلاد في ظروفنا الحاليّة العراقية والشرق اوسطية هيلا حياة الا بالمحبة ولا خلاص الا بالوحدة.

رسالة الميلاد نداء من اجل ان نحب بعضنا بعضا وان نستقبل بعضنا بعضا بحرارة وان نتقاسم مع بعضنا البعض ما عندنا بسخاء وفرح فتكون لنا الحياة وبوفرة .

 هذا الاستقبال هو تضامن ووحدة ورجاء وتعزية وحياة. بهذه الروحانيّة تهون صعوباتنا كلها وتنفتح امامنا افاق جديدة للمستقبل.

ايماننا لا يقاس بمعلوماتنا وثقافتنا ونظرياتنا وخطاباتنا، بل يقاس بمقدرتنا على الحب والاستقبال والاقتسام والوحدة. فيها خلاصنا وطنيا وكنسيا.

من هذا المنطلق ادعو كل كهنتنا وجماعات الخدمة والمنشطين الى ان يجعلوا من كنائسهم مغارة حقيقية فيها الحب والدفء والايمان والرجاء والوحدة، مغارة ( كنيسة) يشعر فيها كلّ بمكانته المتميزة وأهميته ودوره وانه محبوب!

 ايتها الاخوات ايها الاخوة.

 علينا ان نكتشف في هذا الميلاد وفي وضعنا المُعَقَّد، حضور الله خارق العادة بيننا بوجه هذا الطفل الذي هو هدية الله.. أليست كل ولادة هي هدية من الله ومناسبة فرح؟ ليكن الطفل يسوع " اية للعالمين" كما يحلو لاخوتنا المسلمين ان يقراوه في قرانهم الكريم خيمة تحتضننا جميعا ويرفع من معنوياتنا ويغذي ثقتنا ورجاءنا و يدعم سعينا من اجل ازدهار بلدنا ورفاه مواطنينا وصيانة كرامتهم وحريتهم.


تهاني الحارة لجميعكم وكل عام وانتم وبلدنا بخير

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
عيد الميلاد
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً