Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

مسيحيو سوريا في مصر يصلون للسلام مع قرب حلول عيد الميلاد

موقع البيت الآرامي العراقي

أليتيا - تم النشر في 21/12/13

بعد إلحاح الأطفال الشديد، قاموا بتعليق الزينة ونصب شجرة الميلاد بزينتها وأنوارها


تختلج الكثير من اللاجئين السوريين مشاعر متضاربة حيال الاحتفال بعيد الميلاد في ظل استمرار الأزمة السورية. في الصورة أعلاه، أطفال نازحون من بلدة معلولا يشاركون في قداس بكنيسة في دمشق. [لؤي بشارة/أ ف ب]

وصبوح مواطن سوري لجأ من منطقة باب توما بالعاصمة دمشق إلى مصر مع شقيقه الأصغر موسى، وتسكن العائلتان في منزل واحد للحد من المصاريف، كما يروي للشرفة.

"الأجواء في المنزل حزينة على ما يجري في سوريا والكل منشغل طوال الوقت بمتابعة الأخبار المتلاحقة لمعرفة أي جديد، إلا إن وجود الأطفال الستة، ثلاثة منهم أطفال أخي وثلاثة أطفالي، يضفي جوا من البهجة"، يقول صبوح.

وبعد إلحاح الأطفال الشديد، قاموا بتعليق الزينة ونصب شجرة الميلاد بزينتها وأنوارها.

ويضيف صبوح "سأتوجه إلى الكنيسة مع جميع أفراد العائلة ليلة الميلاد لإحياء صلاة منتصف الليل على نية سوريا والسوريين للخلاص من حمام الدم اليومي".

ويشير إلى أن الكنيسة وجهت دعوة لبعض العائلات المسيحية السورية للعشاء ليلة عيد الميلاد، لافتا إلى أن "الأجواء ستكون عائلية وبعيدة عن مظاهر الأغاني والرقص والاحتفال، بل مجرد عشاء عائلي سيتخلله توزيع الهدايا على الأطفال من قبل بابا نويل".

ويقول صبوح إنه سيحرص على المشاركة بالعشاء لشعوره بالحاجة الماسة إلى هذه الأجواء التي تذكره بعشاء ليلة العيد في سوريا.

وإميل رزق هو لاجئ سوري في مصر أيضا، أتى من يبرود الواقعة في منطقة القلمون هربا من الحرب الدائرة هناك، وانقسمت عائلته بين مصر ولبنان والأردن كما فقد بعض أقربائه بالقصف الجوي والمدفعي.

ويقول للشرفة "أجواء الحداد تسيطر على المنزل ولم أستطع وضع الشجرة والزينة، إلا إنني سأشارك بقداس منتصف الليل على نية عودة السلام إلى سوريا ولأطلب الرحمة لأرواح من سقطوا من أهلي ومن السوريين عموما".

وعندما كان رزق في سوريا، غالبا ما كان يتنكر بزي بابا نويل ويوزع الهدايا على الأطفال والكبار في عائلته على حد سواء.

وكانت العائلة كلها تجتمع في أحد البيوت حول مائدة العشاء ليلة عيد الميلاد، وكان الجميع يشارك بتعليق الزينة على شجرة الميلاد التي كانت تقطع من الغابة المحيطة بالبلدة، وسط جو من البهجة، كما يروي للشرفة.

ويقول "هذه الأجواء كانت تضفي جوا عائليا حميميا مرتبطا بالمنزل والعائلة، ومن الصعب الشعور بها بعيدا عن الوطن".

أهمية عيد الميلاد

وعن احتفال المسيحيين في سوريا بعيد الميلاد، يقول الأب فرنسوا الهاني من كنيسة السيدة العذراء في القاهرة وهو سوري الجنسية، إنه لا يختلف عن احتفالات باقي مسيحيي منطقة بلاد الشام.

"إلا إن في سوريا ميزة جميلة إضافية هي أن أعداد الطوائف الأرثوذكسية والكاثوليكية شبه متقاربة، ولذلك فإن مظاهر الاحتفالات تبدأ من شهر كانون الأول/ديسمبر وتستمر حتى أواخر الشهر الأول من العام الجديد بسبب اختلاف التقويم بين الطائفتين"، كما يوضح.

ومنذ خمس سنوات يتنقل الأب الهاني بين كنائس الأردن ومصر وسوريا وغالبا ما يمضي فترة الأعياد في سوريا فيزور الأهل والأبرشية الأولى التي عمل بها وتقع في ضواحي دمشق.

أما هذا العام فهو حزين لعدم تمكنه من زيارة سوريا خلال فترة الأعياد، حسب قوله.

ويقوم الأب فرنسوا خلال جولاته على منازل السوريين الموجودين في مصر حاليا بشرح معاني العيد وضرورة الاحتفال به كدافع للأمل بغد جديد مشرق بعيد عن الحروب، على حد تعبيره.

ويقول "المعنى الأساسي للميلاد هو الفرح والخلاص والاحتفال بقدوم المخلص".

ويضيف أنه لاحظ أن الكثير من العائلات ترفض الاحتفال حدادا على أرواح السوريين الذين يسقطون يوميا في سوريا أو بسبب ضيق الأحوال المادية، لافتا إلى أن الكنيسة تقوم بدورها في هذا الإطار من خلال توزيعها عشرات شجرات الميلاد المزينة على بعض العائلات، كما وزعت الهدايا للأهالي لتوزيعها على أبنائهم ليلة الميلاد.

ومن جانبها، تجري الفرق الشبابية التابعة للكنيسة حفلات خاصة للأطفال وجلسات دينية وتمرينات على التراتيل الخاصة بقداس منتصف الليل.

ويلفت الأب فرنسوا إلى أن بعض الأبرشيات تقيم عشاء جماعيا ليلة عيد الميلاد للسوريين وغير السوريين "إلا إن التركيز هو على السوريين هذا العام وإصرارنا على مشاركتهم فرحة العيد".
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
شجرة الميلادعيد الميلاد
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً