أليتيا

أميركا تسعى لفهم أفضل للإسلاميين في سوريا وتحاور بعضهم

Public Domain
مشاركة

الخارجية أكدت إجراء مباحثات مباشرة مع بعض الفصائل.. واستثنت المرتبطين بالقاعدة

 
واشنطن/أليتيا (aleteia.org/ar) كشف مسؤولان أميركيان عن سعي الولايات المتحدة للتعرف أكثر على المجموعات الإسلامية المعارضة في سوريا، عن طريق مباحثات مباشرة مع بعضها.
 
وأكد الجنرال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية، أمس الأربعاء، أن الولايات المتحدة ترى أهمية للتعرف على المجموعات الإسلامية في سوريا، كي تزيد فهمها لنواياها في الحرب الأهلية هناك وصلاتها المحتملة مع القاعدة.
 
ولم يقل ديمبسي بطريقة مباشرة إن كانت الولايات المتحدة تجري محادثات مباشرة مع جماعات سورية معارضة إسلامية، لكنه أكد أن واشنطن ما زالت تسعى لزيادة فهمها للتباينات بين الجماعات المسلحة السنية المختلفة التي يقول بعضها إنه مرتبط بالقاعدة. 
 
وأضاف ديمبسي في تصريحه لصحفيين: "أعتقد أن الأمر يستحق معرفة إن كانت هذه الجماعات لديها أي نية على الإطلاق للاعتدال وقبول المشاركة مع الآخرين أم إنها من البداية تعتزم أن تكون راديكالية".
 
وتابع قائلاً: "ذلك أعتقد أن معرفة ذلك، أياً كانت الطريقة التي نفعل بها ذلك، تستحق الجهد".
 
الدعم يبقى للجيش الحرّ
ومن جهتها، كشفت مساعدة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماري هارف، أن الولايات المتحدة تجري محادثات مع مجموعات إسلامية سورية معارضة، سعيا إلى التوصل لحل سياسي للنزاع السوري.
 
إلا أن هارف أوضحت، في تصريحها للصحافين أمس الأربعاء، أن هذه الاتصالات تستثني مجموعات مرتبطة بالقاعدة مثل جبهة النصرة التي ادرجتها واشنطن على قائمتها للمنظمات الإرهابية.
وقالت: "إننا نجري حوارا مع عينة واسعة من السوريين فضلا عن مسؤولين سياسيين وعسكريين من المعارضة بمن فيهم مجموعة كبيرة من المجموعات الإسلامية. لكننا لا نتحدث إلى الارهابيين، إلى المجموعات المصنفة منظمات ارهابية".
 
وتهدف الولايات المتحدة إلى اقناع المجموعات الإسلامية بدعم مؤتمر "جنيف 2". وأشارت هارف إلى أنه "نظرا إلى عدم أمكان حصول أي حل عسكري، نحتاج إلى أن تؤيد هذه المجموعات فكرة أنه يجب أن يكون هناك حل سياسي".
 
ورفضت هارف تسمية المجموعات التي تجري واشنطن معها محادثات، مذكرة بأن المساعدات الأميركية تذهب حتى اللحظة فقط إلى المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر بقيادة سليم إدريس.
 
واشنطن – رويترز ، فرانس برس
 
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً