Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

البابا فرنسيس / من القول الى الفعل

أليتيا - تم النشر في 28/11/13

طريقة لمساعدة الأطفال السوريين

روما – أليتيا (aleteia.org/ar) – "يعيشون في خيم بلا مرحاض ولا ماء ومن دون أي شيء". – هذا ما قالته مي الهاشم من مستشفى الطفل يسوع للأطفال في روما، خلال كلمتها اليوم في مؤتمر صحفي فاتيكاني عن محنة اللاجئين السوريين الذين يتألف معظمهم من أطفال. تكلمت الطبيبة كجزء من لجنة معلنة إطلاق فرقة عمل خاصة بقيادة الفاتيكان لتقديم المساعدة الطبية للأطفال اللاجئين الذين وجدوا الأمان في مخيمات في لبنان.

من القول الى الفعل
البابا فرنسيس لا يُبطئ أبداً منذ بداية حبريته قبل ثمانية أشهر، وإنما يسرّع الخطوات.


في اليوم التالي لنشر البابا فرنسيس لتعبيره الرئيسي الأول عن "رؤيته" للكنيسة كمصدر للعمل الإرسالي الفرح عبر العالم، وبعد يومين من لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والموافقة معه على حاجة ضحايا الحرب الأهلية في سوريا إلى مساعدة إنسانية، أعلن الفاتيكان عن إنشاء فريق خاص للذهاب فوراً إلى المناطق اللبنانية الواقعة على الحدود مع سوريا لتقديم الرعاية الطبية الإنسانية لآلاف الأطفال الذين يعيشون في مخيمات للاجئين.

ومن المفترض أن يصل الفريق إلى سهل البقاع اللبناني المتاخم لسوريا في مطلع ديسمبر.


إن الإعلان عن هذه "البعثة الفاتيكانية الخاصة" لمساعدة الأطفال السوريين اللاجئين، الذي أتى بُعيد اللقاء الذي جمع البابا فرنسيسوالرئيس الروسي بوتين في 25 نوفمبر في الفاتيكان – حيث وافق الاثنان على الحاجة إلى مبادرات سلمية في الشرق الأوسط لتجنب إمكانية حرب إقليمية على نطاق أوسع، وفقاً لما ذكر بيان صحفي فاتيكاني – يشكل المبادرة الملموسة الجديدة الأولى للبابا فرنسيس، والتي يظهر فيها محبته الشخصية التي باتت معروفة حول العالم، في سبيل التأثير على الوضع الملموس للأطفال الذين أصبحوا مشردين بفعل الحرب الأهلية السورية.


في مؤتمر صحفي فاتيكاني عقد يوم أمس للإعلان عن إنشاء هذا الفريق الخاص، قال المسؤول الفاتيكاني المكلف بالمبادرات الخيرية لصالح الفقراء حول العالم، الكاردينال روبرت ساره، رئيس المجلس الحبري"قلب واحد"، أن بعثة الطوارئ ستصل إلى لبنان في الأيام الأولى من شهر ديسمبر.


سيتمركز الفريق الفاتيكاني في سهل البقاع المتاخم لسوريا والذي هرب إليه آلاف اللاجئين السوريين من الحرب الأهلية القائمة في بلادهم.

قال ساره أنه ينبغي رؤية البعثة في سياق عيد الميلاد الذي يقترب الآن.


أضاف: "عيد الميلاد المقدس يقترب. إنها فترة غالباً ما تعتم خلالها النزعة الاستهلاكية مع الأسف على رسالة إعلان ميلاد المسيح. إننا نعتقد أن أجمل هدية يمكننا تقديمها لمساعدة الأطفال الذين يعانون من جراء الحرب السورية هي إعادة اكتشافهم لابتسامتهم وإمكانية استمرارهم في العيش، بمرافقتهم في نمو من المفترض ألا يكون فقط مادياً، وإنما أيضاً روحياً وإنسانياً".


إن الأموال المتوفرة حالياً للبعثة ستسمح للفريق بالعمل لحوالي ثلاثة أشهر من خلال تأمين الرعاية الطبية لحوالي 3000 أو 4000 طفل مشرد ومعرض لخطر الإصابة بالأمراض، حسبما قال المسؤولون.


ستعمل "البعثة الصحية للأطفال اللاجئين السوريين في لبنان" برعاية المجلس الحبري "قلب واحد"،ومستشفى الطفل يسوع للأطفال في روما، وكاريتاس لبنان. وخلال المؤتمر الصحفي، كانت كلمة لكل من الكاردينال ساره، البروفسور جوسيبي بروفيتي، رئيس مستشفى الطفل يسوع، الأب سيمون فضول، رئيس كاريتاس في لبنان، والطبيبة ماي الهاشم، رئيسة قسم الأمراض الجلدية في مستشفى الطفل يسوع للأطفال.

ومن 4 ولغاية 8 ديسمبر، سيسافر الكاردينال ساره بنفسه إلى لبنان لمتابعة إطلاق المشروع من قبل كاريتاس لبنان.


سيتخذ المشروع مقراً له في دير الأحمر، البلدة اللبنانية ذات الأغلبية المسيحية، وسيعمل في مخيمات اللاجئين المحيطة بها وفي القرى المسلمة على قدر ما تسمح الأوضاع الأمنية.

قال ساره أن أكثر من مليوني سوري أصبحوا لاجئين في السنوات الأخيرة، منهم 800 ألف في لبنان. وأضاف أن عمر 52% من اللاجئين يقل عن 17 عاماً.

إذاً، يتألف معظمهم من أطفال.


هذا وقد تمت المساهمة بأكثر من 78 مليون دولار من قبل مجموعات كاثوليكية حول العالم لمساعدة ضحايا الأزمة السورية. ووُزعت هذه المساعدة في لبنان، وفي حوالي 20 قرية سورية، وفي الأردن، وتركيا، وقبرص، ومصر، والعراق، وأرمينيا. كما تعمل حوالي 60 مجموعة في المنطقة، وتحظى بدعم مالي من 43 مؤسسة.

في روسيا، قلق مشابه على الوجود المسيحي في الشرق الأوسط


في غضون ذلك، في موسكو، مركز الأرثوذكسية الروسية، وعقب زيارة الرئيس بوتين إلى الفاتيكانوالبابا فرنسيس نهار الاثنين، عبر البطريرك كيريل عن قلقه حيال هجرة المسيحيين من العراق، حسبما نقلت إنترفاكس، وكالة الأنباء التابعة للبطريركية. عبر كيريل عن مخاوفه في لقاء مع السفير العراقي في روسيا اسماعيل شفيق محسن.

وقال كيريل: "إننا نعلم أن الجماعات المسيحية تتعرض للعنف. لقد قتل كثيرون لمجرد أنهم مسيحيون. وغادر كثيرون العراق في ظل تهديدات بالموت. إننا نعتقد أنها كارثة حضارية لأن المسيحيين والمسلمين لطالما عاشوا بسلام على أراضي بلادكم".

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسعون الكنيسة المتألمة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً