Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

ضرورة إنشاء بنى إدارية كنسية ملائمة لأنباء الكنائس الكاثوليكية الشرقية في بلدان الانتشار

إذاعة راديو الفاتيكان

أليتيا - تم النشر في 25/11/13

البيان الختامي لاختتام أعمال الجمعية العامة لمجمع الكنائس الشرقية.


اختتم مجمع الكنائس الشرقية يوم الجمعة الفائت أعمال جمعيّته العامة التي بدأت في الفاتيكان في التاسع عشر من الجاري وتمحورت حول أوضاع الشرق الكاثوليكي في ضوء تعاليم المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني في الذكرى السنوية الخمسين لانعقاده. وسلط المجمع الضوء في البيان الختامي على التناغم الذي طغى على الأعمال ولفت إلى أن الكنائس الشرقية الكاثوليكية تعاني من الصعوبات، الناجمة بنوع خاص عن أجواء الحرب والقيود المفروضة على الحريات الدينية وحرية العبادة، ناهيك عن الاضطهاد ونزيف الهجرة.

وشدد البيان على تواصل الحوار بين أساقفة الكنيسة الجامعة من جهة وبين الأساقفة والحبر الأعظم من جهة ثانية، مع العلم أن البابا كرس قسطا من وقته صباح الخميس الماضي للقاء بطاركة ورؤساء أساقفة الكنائس الكاثوليكية الشرقية. كما سلط البيان الضوء على قيمة التنوع في الوحدة التي تميّز الكنيسة الكاثوليكية، ومن هذا المنطلق إن وجود الكنائس الشرقية المرتبطة بعلاقة شركة مع أسقف روما، يشكل غنى ينبغي أن يثمنه أبناء الكنيسة الجامعة ورعاتها.

توقف البيان الختامي أيضا عند ظاهرة الهجرة، التي حملت العديد من أبناء الكنائس الكاثوليكية الشرقية على الاستقرار في أوروبا، الولايات المتحدة، كندا، أمريكا الجنوبية، دول الخليج وأستراليا. وهذا الأمر هو تحد لكونه يؤثر سلبا على الحضور المسيحي في الشرق الأوسط، وهذا ما حصل بسبب الحرب في العراق والوضع في سورية ناهيك عن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني والجهود الرامية إلى ولادة دولة تعددية جديدة في مصر.

كما شدد البيان على ضرورة إنشاء بنى إدارية كنسية ملائمة لأنباء الكنائس الكاثوليكية الشرقية في بلدان الانتشار، تكون كفيلة ـ في سياق الكرازة الجديدة بالإنجيل ـ في إحياء العديد من الجماعات المسيحية المقيمة في الغرب وفقا للتقاليد الروحية والليتورجية للكنائس الشرقية. لم يخل البيان الختامي من الإشارة إلى أهمية البعد المسكوني والعمل على تعزيز روح الأخوة والمصالحة على الرغم من جراح التاريخ دون أن تترتب على ذلك تبعات سلبية على الجماعات التي تشهد كل يوم، من خلال وجودها في المنطقة، لعلاقة الشركة مع أسقف روما.

في الختام شدد البيان الصادر عن المشاركين في الجمعية العامة لمجمع الكنائس الشرقية على التزام الشرق الكاثوليكي في جعل الحوار بين الأديان معاشا في دول الشرق الأوسط من خلال الشهادة للمحبة في مجال الرعاية والتربية بشكل يعود بالخير على جميع الأمم التي يشكل المسيحيون جزءا أساسيا من مكوناتها، وحيث يتواجدون منذ بداية البشارة بالإنجيل، أي قبل ظهور باقي الشعوب والمذاهب الدينية.

نشر هذا المقال على موقع بطريركية بابل للكلدان على الرابط التالي:
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً