Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

البطريرك الراعي يشارك في احياء ذكرى الإستقلال بحضور البطاركة الكاثوليك ورئيس مجلس الشيوخ وقائد الجيش الإيطاليين

البطريركية المارونية

أليتيا - تم النشر في 25/11/13

سفارة لبنان في روما، الجمعة 22 تشرين الثاني 2013


أعلن البطريك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي مساء يوم الخميس في روما أن لبنان في صدد التحضير للاحتفال بيوبيل مرور مائة عام على إعلان دولة لبنان الكبير بعد سبع سنوات أي في العام 2020  وخلال ذلك تمنى البطريرك الراعي وقبل شهر أيار المقبل أن يصار الي انتخاب رئيس جديد للبنان وتشكيل حكومة جديدة، تمهيدا لانتخاب الرئيس العتيد.

وكان البطريرك الراعي يتحدث خلال الاحتفال الكبير الذي أقامه سفير لبنان في إيطاليا شربل أسطفان  في فندق بروما لمناسبة عيد استقلال لبنان السبعين،  بحضور رئيس مجلس الشيوخ الايطالي  بييترو غراسّو  وقائد الجيش كلاوديو غراتسيانوونائب وزير الخارجية الدكتور لابّو بيستيللي  ممثلا الحكومة الإيطالية، وبطاركة طوائف الروم الملكيين الكاثوليك والسريان الكاثوليك والارمن الكاثوليك  وسفراءالدول العربية والاجنبية  المعتمدين لدى ايطاليا  وجمهور غفير  من الجالية اللبنانية  وممثلي الفاعليات السياسية والاقتصادية والثقافية  والروحية. وقدم عدد من الشبان والشابات اللبنانيين لوحات فنية للمناسبة.

السفير شربل أسطفان نقل الى المشاركين في الاحتفال  بعيد الاستقلال تحية الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان واصفا العلاقات اللبنانية – الايطالية  بالمميزة كون ايطاليا تعتبر الشريك الاول للبنان اقتصاديا  وثقافيا على الصعيدين الاوروبي والعالمي  فضلا على أن  قيم الحرية والديموقراطية والتنوع الفكري تجمع بينهما .

البطريرك الماروني الكاردينال الراعي هنأ اللبنانيين ورئيس البلاد  بالعيد، مذكرا بالدور الوطني الذي قام به البطريرك الياس الحويك في العام 1920 تمهيدا لاعلان لبنان الكبير  والبطريرك أنطون عريضة عام 1943 لاعلان الاستقلال ونهاية الانتداب الفرنسي. ونقل البطريرك الى اللبنانيين تحية قداسة البابا فرنسيس  الذي كان طوال النهار في لقاء البطاركة الشرقيين الكاثوليك في محادثات تناولت الاوضاع التي يعاني منها الشرق الاوسط، خصوصا مسيحيي دول هذه المنطقة وأضاف  البطريرك الراعي بانه بعد سبعة أعوام سيحتفل بذكرى غالية  على اللبنانيين  ألا وهو مرور مائة عام على أعلان  استقلال وطنهم لبنان. ودعا البطريرك الى إجراء انتخابات  نيابية  وفقا لقانون جديد  للانتخابات ، كما تمنى  أن يصار إلى إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها  الدستوري  وتشكيل حكومة جديدة قبل شهر  أيار  المقبل. وتمنى البطريرك الراعي أن يكون الرئيس العتيد  شخصية مقبولة من جميع اللبنانيين ومحترمة من العالم العربي ومن الاسرة الدولية وقادر أن يحكم خلال ولاية كاملة.

وحرص البطريرك الراعي على التذكير بالاهمية التي يحتلها لبنان في علاقاته الدولية امع الفاتيكان وإيطاليا مذكرا بما قاله  البابا بنديكتوس السادس عشر عن لبنان بأنه كنز للبشرية وما قاله البابا يوحنا بولس الثاني بان لبنان أكبر من وطن انه رسالة. 

كلمة صاحب الغبطة والنيافة مار بشارة بطرس الراعي بمناسبة ذكرى الإستقلال في الاحتفال الذي أقامته سفارة لبنان في روما – الخميس 21 تشرين الثاني 2013 

أوجه تحية شكر الى سفير لبنان في روما شربل أسطفان وعقيلته وأولاده لقيامه بإعداد هذا الاحتفال بالذكرى السبعين لاستقلال وطننا الحبيب. نشكره خاصة لأنه جمعنا سوية هذه الليلة كما أشكر أصحاب الغبطة بطاركة الروم الملكيين والأرمن والسريان الكاثوليك، لحضورهم، علماً بأننا أمضينا سوية  يوما مميزا مع قداسة البابا فرنسيس في  إطار المجمع العام للكنائس الشرقية  في الفاتيكان واحتفلنا صباح اليوم مع نيافة الكاردينال ساندري بذكرى الاستقلال،  ويسعدني ويشرفني أن انقل إليكم مع البطاركة تحية قداسة البابا والكاردينال ساندري.

أحيي بنوع خاص رئيس مجلس الشيوخ الايطالي ونائب وزير الخارجية ممثل الحكومة الايطالية وقائد الجيش غراتسيانو، وكل الشخصيات الدبلوماسية والدينية والمدنية. نود نحن المجتمعين هنا في روما أن نرسل تحية الى كل اللبنانيين في لبنان وفي الخارج وبنوع خاص الى فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وكذلك الى دولة رئيس مجلس النواب ومجلس الوزراء والى كل  من يعمل للبنان والى كل الاصدقاء، ومن بين هؤلاء الاصدقاء نحيي بنوع خاص إيطاليا ورئيس الجمهورية  جورج نابوليتانو الذي أبدى لي خلال لقائي بفخامته كل اهتمام وقلق تجاه لبنان ومصيره. أريد ان اشكره خاصة لتأكيده على العلاقات المميزة التي تربط بلدينا والتاريخ المشترك بين الشعبين. اننا نريد ان نعبر امام المسؤولين الايطاليين هنا عن شكرنا وامتناننا  لما تفعله ايطاليا في لبنان وخاصة لمشاركتها باكبر قوة عسكرية في مهمة اليونيفيل من اجل حفظ السلام في لبنان كما نشكر ايطاليا على المساعدات التي تقدمها الخارجية الايطالية عبر مشاريع التنمية في لبنان وعير المساعدات المقدمة لاجل ايواء النازحين من سوريا. فايطاليا بالنسبة لنا هي بلد صديق وقد وقفت دائما إلى جانب لبنان واللبنانيين .

لقد اراد سعادة السفير شربل أسطفان أن أتكلم في هذه المناسبة وهذا شرف لي. ويكمن سبب ذلك بأنه عندما نتكلم عن  استقلال  لبنان  نتكلم عن اثنين من كبار البطاركة الموارنة . 

ففي عام 1918  البطريرك  الياس الحويك ترأّس الوفد اللبناني الى مؤتمر السلام في فرساي حيث تم اعلان لبنان الكبير عام 1920 واننا اليوم نحضر لان نحتفل بعد 7 اعوام بذكرى مائة سنة لولادة لبنان المستقل والكبير. ونذكر ايضا الاستقلال التام من الانتداب الفرنسي الذي حصل عام 1943 وذلك بفضل المحادثات التي اجراها بطريرك كبير هو انطوان عريضة. 

ان لبنان هو بحاجة لنا جميعا؛ فذكرى الاستقلال  هي لتجديد التزامنا واخلاصنا لبلدنا  ومسؤوليتنا  للمحافظة على استقلاله وعلى جمال بنيته الاجتماعية والسياسية والطبيعية فلبنان هو كنز كما قال البابا يوحنا الثالث والعشرون: ان لبنان هو قيمة ثمينة  للانسانية. يتعرض لبنان حاليا لمصاعب جمة  على الصعيد السياسي والامني والاقتصادي بسبب ما يحصل في الشرق الاوسط  بدءا من النزاع الاسرائيلي الفلسطيني والى الازمة  في منطقتنا . اننا نود ان نقوم الى جانب رئيس الجمهورية ومع كل الاصدقاء وفي طليعتهم ايطاليا بمساعدة لبنان  بالتحضير للاحتفال بذكرى مائة سنة على انشائه. تنقصنا سبع سنوات لكي نقوم باعادة تنظيم مجتمعنا ولتخطي الازمة  التي يعيشها لبنان حاليا  وذلك عبر اصدار البرلمان لقانون انتخابي جديد  من اجل اجراء الانتخابات باسرع وقت وكذلك لتشكيل حكومة جديدة وانتخاب رئيس جمهورية في ايار المقبل وهذا ما شدد عليه  فخامة الرئيس في كلمته بمناسبة عيد الاستقلال .

 اننا نؤكد اليوم على ايماننا وثقتنا بأنفسنا  وثقتنا بكل اللبنانيين  وقدرتهم على السير الى الامام  واننا نامل جميعا بان نتمكن في ايار المقبل بان يكون لنا رئيس جديد وفقا لما يفرضه واقعنا حاليا، شخصية مقبولة من كل اللبنانيين،  محترمة من العالم العربي ومن الاسرة الدولية ، رئيس جديد قادر ان يحكم  ولاية كاملة لـ 7 سنوات  يتوجها في نهايتها  في 2020 بالاحتفال بذكرى مائة سنة للبنان  كبير ومستقل ومزدهر يستعيد مركزه عربيا وعالميا .

 عاش لبنان وعاشت ايطاليا.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البطريرك الراعيالبطريرك مار بشارة بطرس الراعي
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً