Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

بين سلام الأرض وسلام السّماء

إبراهيم خيتة

أليتيا - تم النشر في 22/11/13

تأمّل بإنجيل أحد بشارة العذراء بحسب طقس الكنيسة المارونية


بقلم الخوري جوني تنّوري، اضطربت مريم لكلام الملاك الذي حيّاها تحيّةً سماوية ملؤها وقاعدتها السلام، للأمّ وللحشى الذين يحملان ملك السلام.

"السلام عليك يا مملؤةً نعمةً، الربُّ معك..". إنّه الرب الذي سيُدعى يسوع، يكون عظيمًا وابن العلي يُدعى ويملك إلى الأبد ولا يكون لملكه انقضاء (لو1/31-33).

في هذه البشارة بادر الله الآب إعداد مريم لسرّ تدبيره الخلاصي.

عصمها منذ لحظة بداية تكوينها في حشا أمّها القديسة حنّة، من الخطيئة الأصلية، خطيئة آدم وحواء. جاعلاً من مريم حواء الجديدة التي ستدوس الحية والخطيئة. هذا ما رمز إليه سلام الملاك جبرائيل: "السلام عليك" وهذا السلام معناه الفرح أي افرحي يا مريم ولم يتوقف هنا بل أكمل قائلاً: "يا مملوؤة نعمة، الربّ معك، مباركة أنت في النّساء". إفرحي لأنّك ستحملين نعمة وهي إنّ ابن الله يسوع المسيح أي السلام سكن أحشاءك جاعلاً منه أوّل بيت قربان أوّل، مملكة تحمل عرش أمير السلام الذي سيملك على مملكةٍ تسودها الخطيئة والبغض والحروب… حاكمًا ومبشرًا بالسلام. من هنا ستصبحين مباركة بين كلّ نساء العالم لأنّ الفرح والنّعمة سيملآن حياتك.

مريم تفتح قلبها لكلمة الله المتجسّد في أحشائها وتكرّس ذاتها بكليّتها لشخص ابنها وعمله، "أنا أمة الرب" مطواعة وطيّعة لمشيئته: "فليكن لي كقولك". بهذه المطواعية والمحبة تلقّت مريم أمير السلام في قلبها وفي أحشائها معًا وأسهمت بحريةِ إيمانها وطاعتها في خلاص البشر وتوطيد أسس السلام السّماوي المبني على العدالة والمسامحة والمحبة، من محافظة على اتّحادٍ وطيد بابنها أمير السلام حتى الصليب، أداة السلام الذي كسر أداة الحرب والموت محوّلاً به الموت إلى حياة.

بهذا الاتّحاد الأمومي والحبّ الأمومي، من المهد إلى الصّليب، تسهرُ مريم على كلٍّ منّا أبناء وإخوة ابنها يسوع، المسافرين في عالم ملؤه سلامٌ أرضي مزيف مبني على القتل والحرب والموت، وسط المشقّات والمحن إلى أن نبلغ الوطن السعيد حيث تسود المحبة والعدالة والسلام فنرتّل مع الملائكة يوم ولادة أمير السلام ومع مريم أمه سيدة البشارة:

"المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام والرجاء الصالح لبني". آمين

بقلم الخوري جوني تنّوري، من الأبرشية البطريركية لنيابة جونية المارونية.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الكنيسة المارونية
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً