Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
روحانية

فينيسيو، الرجل المشوه: "لم يخف مني البابا وعانقني"

© ANSA/CLAUDIO PERI

أليتيا - تم النشر في 19/11/13

أليتيا (aleteia.org/ar) – 
لم يخف مني البابا وعانقني. وفيما كان يلامسني، لم أشعر إلا بالمحبة". هذه هي الشهادة التي أعطاها فينيسيو، الرجل المشوه الذي قبله البابا وانتشرت صوره عبر العالم.

في حديث أجرته الصحيفة الإيطالية بانوراما مع فينيسيو البالغ 53 عاماً، تحدث الأخير بكثير من "الانفعال" عن "عناق" البابا في ساحة القديس بطرس قبل بضعة أيام.

"قبلت يده أولاً، فيما كان يداعب رأسي والجراح باليد الأخرى. ومن ثم، جذبني نحوه وضمني بقوة مقبلاً وجهي. كان رأسي على صدره وكانت ذراعاه تغطيانني. كان يشدني إليه كما لو أنه يدللني. لم يكن ينفصل عني. حاولت أن أتكلم، وأقول له شيئاً ما، لكنني لم أفلح. كان الانفعال قوياً جداً. بقي ذلك لأكثر من دقيقة بقليل، ولكنه بدا لي كما لو أنه ردحاً".

يعيش فينيسيو المتحدر من إيسولا، القرية الصغيرة الواقعة في مقاطعة فينتشينزا (إيطاليا)، مع أخته الصغيرة مورينا وعمته كاترينا الوصية عليهما. هو مصاب على مثال أخته (بشكل أقل حدة)، بداء ريكلينغهاوزن منذ الخامسة عشرة من عمره. هذا الداء نادر ومعروف بـ "الورم العصبي الليفي من النوع الأول" الذي يسبب زوائد مؤلمة على الجسد كله. ولا يستطيع أي علاج أن يشفي حالياً من هذا المرض.

"ظهرت الأعراض الأولى بعد عامي الخامس عشر. قيل لي أنني سأموت بعمر الثلاثين. لكنني لا أزال حياً"، قال فينيسيو قبل العودة إلى الحديث عن هذا اللقاء المؤثر.

"يدا البابا لطيفتان جداً، لطيفتان ورائعتان. وأما ابتسامته فهي شفافة وواضحة. ولكن أكثر ما أثر بي هو أنه لم يفكر مرتين ليعرف إذا كان يجب عليه أن يقبلني أم لا. مرضي ليس معدياً لكنه لم يكن يعلم شيئاً عن ذلك. قبلني وداعب وجهي، وفيما كان يفعل ذلك، كنت أشعر فقط بالمحبة".

إن الأشخاص المصابين بالورم العصبي الليفي غالباً ما يتعرضون للتهميش بسبب مظهرهم. "لقد كان فينيسيو محظوظاً. فإن عمته تحبه غريزياً وتقبله طوال اليوم"، حسبما أوضحت الصحافية.

في الحالات الأكثر خطورة، يؤدي الورم العصبي الليفي إلى تشوهات كثيرة لدرجة أن الأطباء أنفسهم يبتعدون عن المرضى. قال فينيسيو: "في إحدى المرات، كنت في المستشفى أخلع ثيابي عندما دخل طبيب إفريقي. نظر إليّ بتوتر وكان شبه مشوش". "بعد قليل، جاء ليراني وطلب مني السماح. قال لي أنه رأى في إفريقيا أمراضاً فظيعة، لكنه لم ير أبداً مرضاً مدمراً بهذا الشكل. أثرت بي كلماته كثيراً".

في إيسولا، يلقى فينيسيو قبولاً من الجميع. ولديه مجموعة أصدقاء يذهب معهم لتناول البيتزا أو مشاهدة مباراة لكرة القدم. كما أنه يتودد إلى جميع الممرضات، وينفق على شراء الأزهار جزءاً من اليوروهات الـ 130 التي يجنيها شهرياً من العمل في دار للعجزة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً