Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

الإيمان هو أحد الفضائل الإلهية الثلاث، بالإضافة إلى الرجاء والمحبة

موقع أبونا

أليتيا - تم النشر في 18/11/13

كلمة البطريرك فؤاد طوال في قداس اختتام "سنة الإيمان" في الناصرة


أصحاب السيادة المطارنة الأجلاء، أعضاء مجلس أساقفة الأرض المقدسة

الكهنة الأفاضل،

الرهبان والراهبات الأكرمون،

أيها الإخوة والأخوات المؤمنون الكرام،

نُرحب بكم ونشكر كل الذين جاؤونا، من قريب أو من بعيد، ليشاركونا هذه الذبيحة الإلهية في ختام سنة الإيمان، سواءً من الجليل، أو من مناطق الضفة الغربية، والحجاج القادمين من مختلف دول العالم، ليعيشوا هذه اللحظات الثمينة في بلادنا المقدسة، هنا في الناصرة، حيث بدأ كل شيء.

كما ونقدم الشكر الجزيل لكلّ من ساهم، بشكل مباشر أو غير مباشر، في إنجاح سنة الإيمان هذه، سواء أكان ذلك من خلال تحضير البرامج المتعددة، أو الوثائق والنشرات، أو الرياضات الروحية والكتيبات…إلخ، كي تكون هذه السنة سنة مثمرة ومليئة بالخيرات والبركات الروحية. كما ونشكر أيضاً السلطات المدنية التي هيّأت كلّ الظروف لضمان نجاح هذا الحدث التاريخي والروحي الهام.

ومن هنا، من على جبل القفزة، لا بدّ لنا مِن أنْ نتساءل:

أولاً: ما هو الإيمان؟

ثانياً: ماذا أنجزنا خلال هذه السنة، وما هو مقدار التقدم الروحي الذي حققناه خلال هذه السنة؟

أولاً: ما هو الإيمان؟

الإيمان هو أحد الفضائل الإلهية الثلاث، بالإضافة إلى الرجاء والمحبة. الإيمان هو الموقف الذي يتخذه الإنسان للإجابة على دعوة الله، وتصديق كلِّ ما أوحى به. الإيمان ليس مجرد قبول فكري وعقلي لحقائق معينة حول الله، ولكنه فعل استسلام بنوي حر وطوعي، لله الآب الذي يحبنا ويعتني بنا، وهو انتماء والتزام كامل، يترجم على أرض الواقع من خلال السلوك الصالح وحفظ الشرائع والوصايا.

إن الكتاب المقدس مليء بقصص الأشخاص الذين لبّوا دعوة الله بطاعة الإيمان. والمثال الأبرز هو "إبراهيم"، أبو المؤمنين، الذي لبى دعوة الله وغامر ومشى مع الله دون أية ضمانات، بثقة مطلقة واستسلام كامل دون خوف أو تردد.

أما في العهد الجديد، فنجد أجمل مثال إيمان السيدة مريم العذراء، التي قبلت كلمة الله في أحشائها الطاهرة فصار بشراً وسكنَ بيننا، ثمّ ماتَ وقامَ وصعد إلى السماء وأرسلَ الروحَ القدس، هنا في فلسطين، كاشِفاً لنا وجهَ الآب المحب، الذي يريد خلاص جميع الناس. يسوع هو موضوع ومحور الإيمان، الذي يكمن ويُترجم في اتِّباع شخص المسيح، وحمل صليبه كل يوم، والسير وراءه. ومن هنا تنبعُ ضرورة شهادة حياة الإيمان الصادقة والحقيقية، مهما ثَقُلَ الصليب وساءت الظروف.

الإيمان الصادق هو الذي يترجم إلى أعمال محبة على صعيد العلاقة مع الله أولاً والإنسان ثانياً، والله يعلم كم نحن بحاجة إلى بعضنا البعض مهما كانت مسؤولياتنا. هذه المحبة الفعّالة التي تغمر قلب المؤمن، تدفعه إلى حمل بشارة الإيمان وإعلانها بين الأهل والأقارب.

يعني الإيمان أيضاً أن نؤمن بمحبة الله التي لا تضعُف أمام شر الإنسان وشغفه بالحرب والعنف، والتي تستطيع أن تحول الشر وكل أشكال الموت والعبودية، إلى إمكانية للسلام والحياة؛ فالله لن يتوقف يوماً عن مسامحتنا وغفران خطايانا وآثامنا.

ثانياً: ماذا أنجزنا خلال هذه السنة، وما هو مقدار التقدم الروحي الذي حققناه؟

لا بدّ لنا من التساؤل ومراجعة الذات وفحص دقيق للضمير. وضع الله بين أَيدينا هذه السنة أمانة ووزنة سنحاسب عليها؟ ماذا فعلنا بها وكيف استثمَرناها؟ هل تاجرنا بها واستغللناها خير استغلال؟ أم دَفنَّاها وخَبَّأناها في قَبْوِ حياتِنا؟!

مِنْ أيِّ فئةٍ نحنُ؟ هل نحنُ مِن الّذينَ يُهَنِّئُهم المسيحُ على إيمانِهِم، ويَضرِبُ فيهم مثلاً؟ كقائدِ المئة "الوثني" الذي أشادَ المسيحُ بإيمانِه أمام جموعِ اليهودِ قائلاً: "لم أَجِدْ مِثلَ هذا الإيمان في أحدٍ مِن إسرائيل" (متى 10:8). أو كالناسِ الذين أتوه بمقعدٍ مُلقىً على سَريرهِ وكلُّهم إيمانٌ وثقةٌ بالشفاء (متى 1:9-2). أو كالمرأةِ المنزوفةِ التي بَرِأتْ بفضلِ إيمانِها بقوةِ يسوع الشافية والمعافية، فقط بمجَرَّدِ لَمسِ هُدْبِ رِدائِه (متى 20:9-22). أو كبطرس الذي شَهِدَ شهادة الإيمانِ الكُبرى دون خجلٍ أو وَجل: أنتَ المسيحِ ابنِ اللهِ الحَيّ (متى 16:16).

ولكن هناكَ أيضاً أولئكَ الذين يُوَبِّخُهم المسيحُ على قلَّةِ إيمانِهم، والأمثلةُ كثيرة في الكتاب المقدس: كمثالِ الرسل الخائفين والمذعورين أمامَ هَولِ البحرِ، وشِدَّةِ الريحِ عندنا هنا في بحيرةِ طبريا (متى 26:8)، أو كبطرس الذي خافَ وشَكَّ أمامَ تلاطمِ الأمواجِ وعَصفِ الأنواء، فأخذَ يغرق (متى 30:9-31). أو كالجموعِ التي تَعجَّبَ يسوعُ من عدمِ إيمانِها وجُحودِها، في الناصرةِ وَطنِه (مرقس 6:6)

أيُّها الإخوةُ والأخواتُ، الإيمانُ هوَ هذا الكنزُ الذي نحمِلُه في آنيةٍ من خَزَف (2قور 7:4) والخَزفُ هَشٌّ وسهلُ الكَسر، فإذا سقطَ وانكسرَ، فُقِدَ ما فيه وتَبَعثَر. ونحن بدورِنا، هل نستثمرُ هذهِ الوَزَنة الإلهية ونُنمِيهَا بأعمالِ الخيرِ والشعورِ مع كلِّ محتاجٍ ومِسكين مادياً أو روحياً؟ وأكثرُ من ذلك، هل نحنُ مستَعِدُّونَ لأن نؤدي شهادةَ الإيمان في كلِّ حين؟ فنكونَ له شُهوداً في أورشليم وكلِّ اليهوديةِ والسامرة، حتى أقاصي الأرض (أع 8:1)

أمامَ هذا الواقعِ الصَّعبِ والأليم: حروبٌ تملأُ الشرقَ الأوسط/ لاجِئونَ مشردونَ هائمونَ على أوجُهِهم، غرباءٌ ودخلاءٌ في أوطانِنا/ أُمهاتٌ ثكلى وأطفال يتامى لا حولَ لهم ولا قوة/ سلامٌ يتعثّر دونَ الوصولِ إلى أيّةِ نتيجةٍ حقيقية… لن نبحثَ عن أَجوِبَةٍ وحلولٍ عندَ أهلِ السياسة، ولا في أروقةِ الحكومات ومجالسِ الأُمم. فقد أثبتوا أنَّ الفشلَ حليفُهم، ولا همَّ لهم سِوى نيلِ مطامِعِهم وتحقيقِ مآرِبِهم، على حسابِ أرواحِ الناس وحياتِهم وكرامتِهم البشرية.

الحلُّ والفرجُ عندَ اللهِ وفي اللهِ فقط؛ هو ربُّ السلام، يمنُّ علينا بالسلامِ الحقيقي الشامل، المبني على العدالةِ والكرامةِ والحرية لجميع الناس، القائمِ على المساواةِ واحترامِ حقوقِ الناسِ وصونِ أعراضِهم ومُعتقداتِهم وبيوتِ عبادتِهم. إيمانُنا هو في اللهِ فقط، وصُراخُنا لا يعلو إلا نحوَ اللهِ فقط، واعتِصامُنا والتِجاؤنا لا يكونُ إلا لدى اللهِ فقط.

وأكبرُ مثالٍ على ذلك هو صلاةُ البابا فرنسيس في السابعِ من أيلول الفائت، مع ملايينِ المؤمنين في شتّى أصقاعِ الأرض، صلاةٌ أوقفتْ حرباً كادَت أن تستعرَ وتشتعل، صلاةٌ مصحوبة بالصوم بإيمان مَنَعَت صواريخَ الدمار التي أوشَكَت أن تُمطِر المنطقة، صلاةٌ بإيمانٍ أعادَت المنطقَ والرُشدَ إلى مِنْ بيدِهِم مصيرُ الشعوب. قوةُ الصلاةِ والصومِ والتوبة، غَلَبت قوة الموتِ والحقدِ والكَرَاهِية.

أمام أيَّ واقعٍ بشريٍ ودُنيوي، يبقى جوابُنا هو جوابُ المؤمن المتَّكِلِ على الله. نلتجئُ إلى يسوع، كما التجأ إليهِ التلاميذُ الخائِفون: "ارحمنا يا ربُّ فقد هلكنا". يأتي هو إلينا، يُسكِّنُ رَوعنا، ويهدِّئ اضطرابَنا.

يا رب، أيمانُنا ضعيفٌ فقوِّ إيمانَنا، هلمَّ لنجدتِنا، تحنَّن علينا وارحمنَا، تحنَّن على بلادِنا فلسطين وعلى سوريا ومصر وكلِّ الشرقِ الأوسط النازِف. إنْ كُنَّا قد أنجزنا شيئاً خلالَ سنة الإيمان هذهِ، ولو يَسيراً، فساعِدنا على الثَّباتِ والاستمرار في النُموِّ والتقدُّمِ في الإيمان. وإنْ كنَّا قد تخاذَلنا وتقاعَسنا، فارحَمنا وساعِدنا على البدءِ والانطلاق بقوةِ نعمتكِ ومعونةِ روحك القدُّوس. اِفتحْ عيونَنا كي نراكَ بالإيمانِ في شخصِ القريب وفي حوادثِ الحياة. أَزِلْ غشاوةَ اللامبالاةِ والكبرياء، وازرَع فينا بساطةَ الإيمان، واجعلنا نُلقي بأنفُسِنا بين يديك كثقة الطفلِ في حِضنِ أبيه.

ومن هنا، من على جبل القفزة، يسطع لنا أجمل مثالٍ للإيمان والطاعة وقبول مشيئة الله، في شخص أمنا مريم العذراء، بنت الناصرة وسيدة فلسطين وشفيعتها.

إيمان مريم هو إيمان بلا شك، وبلا جدال، وبلا خوف. إيمان يقبل بطاعة وصبر واستسلام، سيف الحزن والألم الذي جاز في نفسها وفي قلبها. هو إيمان صامت، فمريم كانت تحفظ كل شيء وتتأمله في قلبها. هو إيمان مصلي من خلال هذا الصمت وهذا التأمل. هو إيمان يتحدى ويقبل أن يقف عند أقدام يسوع المصلوب.

أيها الأبناء الأحباء، وإن كانت قد انتهت سنة الإيمان "زمنياً"، فالإيمان لم ينته ولن يتوقف. بل حري بنا وواجب علينا أن نواصل المسيرة، وأن نواصل الصلاة، وأن نواصل الاجتماعات واللقاءات، وأن نواصل قراءة الكتاب المقدس والكتب الروحية… أيها الأحباء القادمون من كل أنحاء الوطن، جاهدوا الجهاد الحسن وأتموا شوطكم، وحافظوا على الإيمان (2 طيموتاوس 7:4). حتى إذا أتت الساعة، سمعنا صوت الآب السماوي يخاطبنا: "أحسنت أيها العبد الصالح الأمين، كنت أميناً على القليل، فسأقيمك على الكثير، أدخل نعيم سيدك" (متى 21:25).
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً