Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

خمسون سنة من حوار الكنيسة الكاثوليكية مع الديانات الأخرى

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 14/11/13

قُدم صباح اليوم في الفاتيكان مجلد يحتوي على مجموعة من النصوص المجمعية والرسائل العامة والإرشادات الرسولية والخطابات التي دوّنها بابوات بدءاً من يوحنا الثالث والعشرين وحتى بندكتس السادس عشر. تظهر جميعها، حسبما قال فرنسيس في بداية حبريته، أن "الكنيسة الكاث


"تعي الكنيسة الكاثوليكية أهمية تعزيز الوئام والاحترام بين الرجال والنساء من مختلف التقاليد الدينية"، قال البابا فرنسيس في بداية حبريته إلى الممثلين عن الكنائس والجماعات الكنسية والديانات الأخرى. تسلط هذه الكلمات الضوء على الأهمية التي توليها الكنيسة الكاثوليكية، بخاصة بعد المجمع الفاتيكاني الثاني، للحوار مع المؤمنين من الديانات الأخرى، الأمر الذي أشار إليه فرنسيس في أوائل أغسطس بتوقيعه شخصياً رسالة التهنئة السنوية التي وجهتها الكنيسة للجماعة المسلمة بمناسبة احتفالها بنهاية رمضان.

جُمعت نصوص ووثائق "حوار المودة"، الهدف الذي سعى من أجله آخر ستة أحبار عظام ابتداءً من يوحنا الثالث والعشرين، في مجلد واحد قُدم في هذا الصباح خلال مؤتمر صحفي عقد في دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي.

يحتوي المجلد المؤلف من 2100 صفحة والمعنون "الحوار بين الأديان في التعليم الرسمي للكنيسة الكاثوليكية (1963-2013)" (بالإيطالية) على مجموعة من النصوص المجمعية والرسائل العامة والإرشادات الرسولية والخطابات بدءاً من حبرية يوحنا الثالث والعشرين ولغاية بندكتس السادس عشر. كما يشمل بعض الأوراق الصادرة عن مديريات الكوريا الرومانية والمتعلقة بالحوار بين الأديان.

بالإجمال، تشتمل الوثائق الـ 909 على 7 نصوص مجمعية، ووثيقتين ليوحنا الثالث والعشرين، و97 لبولس السادس، و2 ليوحنا بولس الأول، و591 ليوحنا بولس الثاني، و188 لبندكتس السادس عشر، و15 من الكوريا الرومانية، و3 نصوص تشريعية، و4 من اللجنة اللاهوتية الدولية.

وحسبما أشار الكاردينال جان لويس توران، رئيس المجلس الحبري للحوار بين الأديان، فإن الكتاب يحتوي في طبعته الثالثة الآن على النصوص الـ 188 التي كرسها بندكتس السادس عشر للحوار بين الأديان خلال حبريته التي دامت سبع سنوات. فبالنسبة إلى بندكتس السادس عشر وأسلافه، تعتبر الحرية الدينية حقاً مقدساً وغير قابل للتصرف، وهو بالتالي لم يفوّت أي فرصة لتكرار ذلك".

وإذ كان بندكتس السادس عشر "مقتنعاً بأن إنكار الحرية الدينية أو تقييدها اعتباطياً يعنيان تنمية رؤية اختزالية للإنسان، ما يجعل بناء السلام الحقيقي والدائم للأسرة البشرية جمعاء أمراً مستحيلاً (الرسالة بمناسبة اليوم العالمي للسلام، الأول من يناير 2011، رقم 1، 4)، أشار إلى أن عملية العولمة العالمية المستمرة هي فرصة جيدة لتعزيز علاقات الأخوّة العالمية بين البشر".

باختصار، عدّد الأب ميغيل أنخيل أيوسو غيكسو، أمين سر المجلس الحبري للحوار بين الأديان، محتويات الكتاب، بدءاً من يوحنا الثالث والعشرين الذي دعا في كلمته الافتتاحية في المجمع الفاتيكاني الثاني (11 أكتوبر 1962) إلى "تعزيز "وحدة التقدير والاحترام تجاه الكنيسة الكاثوليكية، التي يظهرها أتباع الديانات غير المسيحية"، وعدم تقييدها بالوحدة في العائلة المسيحية والبشرية، وحدة الكاثوليك، والوحدة مع المسيحيين الذين لم يدخلوا بعد في شركة تامة (الكنيسة الأم في سرور، رقم 8، 2)".

"في الرسالة العامة "السلام على الأرض" (11 أبريل 1963)، حذر يوحنا الثالث والعشرون: "من المهم التمييز دوماً بين الخطأ ومرتكبيه، حتى في حالة الأشخاص الذين يخطئون بشأن الحقيقة أو يضلون نتيجة لمعرفتهم غير الملائمة في مسائل الدين أو المعايير الأخلاقية السامية. إن الإنسان الذي يقع في الخطأ يبقى إنساناً. لا يفقد أبداً كرامته كإنسان؛ وهذا أمر لا بد من أخذه دوماً بالاعتبار (رقم 158)".

"عبر بولس السادس في رسالته العامة "كنيسته" (6 أغسطس 1964) عن قناعته العميقة بأنه "ينبغي على الكنيسة أن تتحاور مع العالم الذي تعيش فيه. لديها ما تقوله، لديها رسالة تعطيها، لديها رأي تدلي به" (رقم 67).

"على الرغم من قصر حبرية يوحنا بولس الأول التي دامت 33 يوماً، إلا أنه سلك الدرب عينها التي سلكها سلفه، "داعياً الجميع إلى التعاون في إنشاء حصن ضمن الأمم ضد العنف الأعمى وتعزيز التحسن في أوضاع الشعوب الأقل حظاً".

"نمى يوحنا بولس الثاني "ثقافة الحوار". من المستحيل أن تُعدّد هنا جميع اللقاءات التي طبعت حبريته". مع ذلك، "أود أن أذكر أنه التقى سنة 1986 بمؤمنين من جميع ديانات العالم في يوم صلاة في أسيزي". كذلك، "سنة 2002، وعقب أحداث 11 سبتمبر 2001 المأساوية وتداعياتها المفجعة في الشرق الأوسط والشرق الأدنى، اقترح على رؤساء الدول والممثلين عن حكومات العالم وصايا عشر للسلام".

"في الذكرى الخمسين لافتتاح المجمع، كرر بندكتس السادس عشر أنه ينبغي علينا العودة إلى رسالة المجمع الفاتيكاني الثاني أي إلى نصوصه في سبيل إيجاد روحه الحقيقية. ويؤكد بيانان هما "في زماننا هذا" (28 أكتوبر 1965) و"كرامة الإنسان" (6 ديسمبر 1965) على انفتاح الكنيسة".

"في الإعلان الأول الذي يعتبر الآن "الميثاق العظيم للحوار"، يرد الاعتراف بأن جميع التقاليد الدينية تحتوي على أمور جيدة. ويشدد الثاني على حرية كل إنسان في اتباع ضميره في مجال الدين. خلال خمسين سنة، اتخذت خطوات مهمة في اتجاه الأهداف التي وضعها المجمع الفاتيكاني الثاني وآخر خمسة بابوات، خطوات وُثقت في هذا المجلد".
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الفاتيكانحاضرة الفاتيكانحوار بين الأديان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً