Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

خلقنا الله بيديه وهاتان اليدان لم تتركانا أبدًا!

© ServizioFotograficoOR/CPP

أليتيا - تم النشر في 12/11/13

عظة البابا فرنسيس خلال ترأسه الذبيحة الإلهية في كابيلا القديسة مرتا في الفاتيكان الثلاثاء 12 تشرين الثاني 2013


"لنسلّم أنفسنا لله كالطفل الذي يودع نفسه بين يديّ أبيه" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الثلاثاء في عظته مترئسًا القداس الإلهي في بيت القديسة مرتا بالفاتيكان، وأكد أن الرب لا يتركنا أبدًا.

"خلق الإنسان خالدا، وصنعه على صورة ذاته، لكن بحسد إبليس دخل الموت إلى العالم"، استهل الأب الأقدس عظته انطلاقًا من القراءة الأولى التي تقدمها لنا الليتورجية اليوم من سفر الحكمة والتي تذكرنا ببداية الخلق، وقال إن حسد إبليس قد شكل بداية حرب لا تنتهي إلا عند ساعة الموت، وهذه الساعة سنختبرها جميعنا: سنعيش جميعًا في هذه الخبرة، لكن الفرق يكمن في عيش هذه الخبرة بين يدي الشيطان أو بين يدي الله. ويطيب لي أن أسمع أننا بين يدي الله منذ البداية. يخبرنا الكتاب المقدس، من خلال صورة رائعة، أن الله قد خلقنا بيديه، أخذ ترابًا من الأرض وصنعنا على صورته ومثاله، لقد خلقنا الله بيديه وهاتان اليدان لم تتركانا أبدًا!

تابع البابا يقول: يخبرنا الكتاب المقدس عن اله يقول لشعبه: "ها أنذا أسير معك كاب مع ابنه وأمسكك بيدك" لذا فيدا الله أيضًا تمسكاننا وترافقاننا في مسيرتنا: الله أبانا هو كأب مع ابنه، يعلمنا السير في طريق الحياة والخلاص، ويداه تغمراننا وتعزياننا في ساعة الألم! إنه أبانا الذي يحبنا! وفي غمرته هذه نجد المغفرة والمسامحة أيضًا! فيسوع يحمل جراحه ويظهرها للآب كثمن لفدائنا وخلاصنا ويداه قد جُرحتا محبةً بنا وهذا الأمر يعزينا جدًّا. أضاف الأب الأقدس يقول، غالبًا ما نسمع البعض يقولون: "أنا أستسلم بين يدي الله"، وهذا لأمر رائع لأننا بين يديه فقط نجد الأمان، إنه الأمان الذي نجده بين يديّ أبانا الذي يحبنا!

تابع البابا فرنسيس يقول: ويدا الله تشفيانا من أمراضنا الروحيّة أيضًا، لنتأمل في يديّ يسوع عندما كان يلمس المرضى ويشفيهم… إنهما يدا الله الذي يشفينا! لا يمكنني أن أتصور أبدًا أن الله قد يستعمل يديه ليؤذينا أو ليجرحنا، إنه يوبّخنا نعم لكنه لن يؤذينا أبدًا! وإن وبّخنا فهو يوبّخنا بمحبة الأب! وأضاف، نقرأ في سفر الحكمة: "أما نُفوس الصدﱢيقين فهي بيَد الله، فلا يمَسها العذاب"، لنتأمل إذًا بيدي الله الذي خلقنا ومنحنا الخلاص، إنهما يدان مجروحتان ترافقاننا في مسيرة حياتنا، فلنستسلم إذًا بينهما كالطفل بين يدي أبيه.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسالقديسة مرتاكابيلا القديسة مرتا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً