Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

المسيحي لا يعيش حياة مزدوجة

vatican.va

أليتيا - تم النشر في 11/11/13

عظة البابا فرنسيس في كابيلا القديسة مرتا الاثنين 11 تشرين الثاني 2013


"الذي لا يتوب ويتظاهر بأنه مسيحي يؤذي الكنيسة" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الاثنين في عظته مترئسًا القداس الإلهي في بيت القديسة مرتا بالفاتيكان، وأكد أنه علينا جميعنا أن نعترف بأننا خطأة وإنما علينا أن نتنبّه من أن نصبح فاسدين، فالذي يُحسن للكنيسة من جهة ويسرق الدولة من جهة أخرى ليس شخصًا صالحًا وهو يعيش حياة مزدوجة. 

يسوع لا يتعب أبدًا من المغفرة ويطلب منا أن نغفر لبعضنا البعض. استهل الأب الأقدس عظته انطلاقًا من كلمات الرب يسوع في نص الإنجيل الذي تقدمه لنا الليتورجية اليوم والذي يطلب فيه يسوع منا مسامحة الأخ التائب، قائلاً: "إِذا خَطِئَ إِلَيكَ أَخوكَ فوَبِّخْهُ، وإِن تابَ فَاغفِرْ له. وإِذا خَطِئَ إِلَيكَ سَبعَ مَرَّات في اليَوم، ورجَعَ إِلَيكَ سَبعَ مَرَّات فقال: أَنا تائِب، فَاغفِر له" وكأن به يرسم لنا صورة عنه وعن مغفرته لنا ولكنه يتابع ويقول أيضًا: "الوَيل لمنَ تَأتي الشكوك عن يَدِه. فلأن تُعَلَّق الرَّحى في عُنُقِه ويُلقى في البَحر أولى به مِن أَن يَكونَ حَجَرَ عَثرَةٍ لأَحَدِ هؤلاءِ الصِّغار". ولكن ما هو الفرق إذًا بين الخاطئ ومسبب الشكوك تابع الأب الأقدس يتساءل. 

قال البابا فرنسيس: الخاطئ يندم ويطلب المغفرة، يشعر بضعفه وبأنه ابن الله فيتواضع ويطلب الخلاص من الرب يسوع، أما الذي يسبب الشكوك فهو لا يندم ويستمر في خطئه ويتظاهر بأنه مسيحي: هذه هي ازدواجية الحياة! والمسيحي الذي يعيش حياة مزدوجة يسبب الكثير من الألم للكنيسة! قد يقول البعض: "لكنني من المحسنين للكنيسة، وأدفع من مالي لمساعدة الكنيسة" لكن إن كان هذا الشخص يسرق الدولة والفقراء من جهة أخرى فهو ليس إنسانًا صالحًا، وإنما إنسان يعيش حياة مزدوجة ويستحق ما قاله يسوع، أي أن "تُعَلَّق الرَّحى في عُنُقِه ويُلقى في البَحر" دون مجال للمسامحة والمغفرة!

وذلك لأنه شخص غشّاش، تابع الأب الأقدس يقول، وحيث يقيم روح الغش لا يقيم روح الله، وهنا يكمن الفرق بين الخاطئ والفاسد. لأن الفاسد يعيش حياة مزدوجة وهو يعرف هذا، أما الذي يخطئ فهو لا يخطئ عن قصد بل بسبب ضعفه ولذلك فهو يندم ويتوب ويعود إلى الرب ويسأله الغفران، والرب يقبله لأنه يحب الخطأة التائبين ويرافقهم.

أضاف الأب الأقدس يقول: جميعنا خطأة نعم! ولكننا لسنا فاسدين! الفاسد يعيش نوعًا من الاكتفاء الذاتيّ ولا يعرف معنى التواضع. ويسوع قد وبخ الفاسدين وشبّههم بـ "القبور المكلّسة" التي تظهر جميلة للخارج ولكن داخلها ممتلئ بالعظام المائتة والعفن. والمسيحي الذي يتبجّح بكونه مسيحيًّا دون أن يعيش كمسيحي هو واحد من هؤلاء الفاسدين! كلنا نعرف أشخاصًا يعيشون حالات مشابهة ونعرف كم من الألم يسببون للكنيسة! مسيحيون فاسدون، كهنة فاسدون… كم من الألم يسببون للكنيسة لأنهم لا يعيشون بحسب روح الإنجيل بل يتبعون روح العالم!

يكتب القديس بولس في رسالته إلى مسيحيّي روما: "إِنِّي أُناشِدُكم إِذًا، أَيُّها الإِخوَة…لا تَتشَبَّهُوا بِهذِه الدُّنيا، بل تَحَوَّلوا بِتَجَدُّدِ عُقولِكم لِتَتَبيَّنوا ما هي مَشيئَةُ الله، أَي ما هو صالِحٌ وما هو مَرْضِيٌّ وما هو كامِل"، وكأن به يقول لنا ابتعدوا عن منطق هذه الدنيا ومخططاتها التي تحملنا لعيش حياة مزدوجة. 

عفنٌ مطليّ: هذه حياة الفاسدين، تابع البابا فرنسيس يقول، ويسوع لم يدعهم خطأة بل مراؤون! وها هو اليوم يدعونا للمغفرة قائلاً: "إِذا خَطِئَ إِلَيكَ أَخوكَ فوَبِّخْهُ، وإِن تابَ فَاغفِر له. وإِذا خَطِئَ إِلَيكَ سَبعَ مَرَّاتٍ في اليَوم، ورجَعَ إِلَيكَ سَبعَ مَرَّاتٍ فقال: أَنا تائِب، فَاغفِر له". هكذا يتصرف هو نفسه مع الخطأة، هو لا يتعب أبدًا من المغفرة شرط ألا تكون حياتنا حياةً مزدوجة وأن نعود إليه نادمين وتائبين. لنطلب اليوم من الرب نعمة الروح القدس ليساعدنا لننجو من كل خداع ونعمة أن نعرف بأننا خطأة ولسنا فاسدين!
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسكابيلا القديسة مرتا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً