Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

هل استفاقت هوليوود أخيراً؟ فيلم جديد يظهر الحقيقة البشعة للمواد الإباحية

noirbabes

أليتيا - تم النشر في 04/11/13

"دون جون" الفيلم الجديد يظهر حقيقة المواد الإباحية: البشاعة، والإدمان، وبالطبع تدمير العلاقات


أدرك المجتمع حقيقة الطبيعة الخبيثة للمواد الإباحية، ففي الصيف الماضي شرعت المملكة المتحدة قانوناً لحماية شبكة الإنترنت في بريطانيا من المواد الإباحية لتصبح " صديقة للأسرة ". وشاركت أيسلندا في محادثات لوضع قوانين تحظر المواد الإباحية على الإنترنت، ولكن جوبهت هذه القوانين بالكثير من الانتقادات من دعاة "حرية الإنترنت".

لا يزال الطريق طويلا قبل تحرير المجتمع بالكامل من قبضة الأفلام الإباحية، فالعديد من المستهلكين لهذه المواد الإباحية ما زالوا يجهلون الآثار السلبية لها (ليس فقط على النساء العاملات في هذا المجال فكثير منهم يتعرضون لسوء المعاملة والبغاء) ولكن على المستهلكين أنفسهم. المواد الإباحية تفرق الأزواج، وتشعرهم بعدم الرضى عن حياتهم الجنسية مع الشريك، وتؤدي إلى الإدمان النفسي المماثل لمدمني المخدرات والكحول.

جزء كبير من المجتمع يغض النظر عن هذه الحقائق الواضحة ويتوهم أن المواد الإباحية غير مؤذية وهي لتفريغ الضغط أو تعزيز العلاقة في غرفة النوم.

في هوليوود هذا أكثر وضوحاً، حيث عدد قليل جدا من الأفلام يلقي الضوء بشكل سلبي على المواد الإباحية. في معظم الأحيان، تُصوَّر الاباحية كنشاط مرح يقوم به شباب يتسمون بالحيوية والشباب. ومن الأمثلة البارزة على هذه العقلية فلم (زاك و ميري ينتجون الإباحية) عام 2008، حيث يقرر زوجان شابان تصوير أفلامهم الإباحية الخاصة بهم من أجل تسديد الفواتير والإيجار، ثم بدأوا بصنع أشرطة فيديو اباحية للهواة من للأزواج. (وعاشوا في سعادة دائمة؟ !)

ونظرا لنهج مشابه للعديد من أفلام هوليوود، من المفاجئ أن نلاحظ فلماً يشغل حاليا الدور السينمائية يصور السلبية في المواد الإباحية " دون جون ". من بطولة مجموعة كبيرة من النجوم مثل جوزيف جوردون ليفيت ، سكارليت جوهانسون ، جوليان مور ، و توني دانزا ، هذا الفلم يخالف نهج هوليوود المتبع فهوا لا يساير ولا يؤيد الأفلام الإباحية .

بطل الفيلم اسمه جون مارتيلو ( جوردون ليفيت ) ، ليس لديه خبرة مع النساء و له قائمة محددة من الاهتمامات: " جسدي، وسريري، وعائلتي، و كنيستي، ورفاقي، و أفلامي الاباحية ". يمضي الكثير من وقته في ارتياد النوادي واغواء النساء ، ويمضي ساعات الليل مع مجموعته الاباحية الواسعة، وعلى العموم يكافح جون للتواصل مع الناس في حياته وخاصة النساء، ولكن للأسف لا يستطيع ثم يغرم بباربرا شوغارمان (يوهانسون).

يبدأ علاقة معها ولكن بسبب إدمانه يعود لمشاهدة الأفلام الإباحية لإشباع رغباته، وباربارا تمسك به وتتركه، ومرة أخرى يلجأ إلى الانغماس في الاباحية في منتصف الليل لإشباع نفسه . ثم تبدأ حياته في دوامة.

" دون جوان " يظهر دون خجل جانبي (الانحطاط والقبح) للإدمان على الأفلام الإباحية، من منظور نادر في نهج في هوليوود المعتاد إلى الاباحية (إيجابي وحماسي). جوزيف جوردون ليفيت ( الذي كتب وأخرج الفيلم ، فضلاً عن لعب دور الشخصية الرئيسية ) يذكر في العديد من المقابلات أنه نظرا لإدمان جون انه " يقارن باستمرار النساء بالصور التي يراها على شاشات التلفزيون ، وأشرطة الفيديو ، والصور الإباحية . " ونتيجة لذلك " كل امرأة وحتى أي شخص آخر في حياته، يصبح مجرد شيء يضعه على الرف. "

الفيلم ليس كاملاً من كل الجوانب، ويقصّر في العديد من الأخلاقيات الأخرى. وكمثال على ذلك، فإن الفيلم يلمح على الموافقة على الزنى، غير أنه يسلط الضوء على الحقائق السلبية القبيحة للثقافة الاستهلاكية للمواد الإباحية. فالفيلم لا يصور الاباحية كمجرد أداة أنيقة للأزواج لاستخدامها لتحسين حبهم، أو كهواية غير مؤذية للشباب لتخفيف التوتر. " دون جون " ينجح فعلاً في عرض المواد الإباحية على ما هي عليه: المواد الإباحية " وحش يدمر حياتك الشخصية وأي علاقة قد تحاول مزاولتها.

ما نراه في هذا الفلم قد يكون بداية التحول في المجتمع ضد المواد الإباحية، والفيلم سيجعل الكثير من الشباب يعيدون النظر في أولوياتهم. وعلى أية حال، وأخيرا تسلط هوليوود الضوء على الواقع الحقيقي للأفلام الإباحية، والذي غالبا ما تجاهلته.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً