Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

في مقابلته العامة مع المؤمنين البابا فرنسيس يتحدث عن شركة القديسين

radiovaticana

أليتيا - تم النشر في 31/10/13

الكنيسة في العمق هي شركة مع الله، شركة محبّة مع المسيح ومع الآب بالروح القدس، وتمتد لتصبح شركة أخويّة


أجرى قداسة البابا فرنسيس صباح يوم أمس الأربعاء مقابلته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان واستهل تعليمه الأسبوعي بالقول: أود اليوم أن أتكلّم عن حقيقة رائعة في إيماننا الكاثوليكي وهي "شركة القديسين". نقرأ في التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكيّة: "للتعبير "شركة القديسين" من ثم مدلولان شديدا الترابط شركة في الأشياء المقدسة المقدسات وشركة بين الأشخاص القديسين" (عدد 948). سأتوقف عند المعنى الثاني: إنها أكثر الحقائق تعزية في إيماننا المسيحي لأنها تذكرنا بأننا لسنا وحدنا وبأن هناك شركة حياة بين جميع الذين ينتمون للمسيح، شركة تولد من الإيمان. في الواقع إن عبارة "قديسين" تدل على جميع الذين يؤمنون بيسوع المسيح الرب ويتحدون به في الكنيسة بواسطة سرّ العماد، ولذلك دُعي المسيحيون الأولون "قديسين" (راجع أع 9، 13. 32. 41، روم 8، 27، 1 كور 6، 1).

تابع الحبر الأعظم يقول: يؤكد لنا إنجيل يوحنا أن يسوع قبل آلامه قد صلّى للآب من أجل الشركة بين رسله وقال: "لا أَدْعو لَهم وَحدَهم بل أَدْعو أَيضاً للذين يؤمنونَ بي عن كلامهم. ليكونوا بأَجمعهم واحداً: كما أَنَّكَ فيَّ، يا أَبَتِ، وأَنا فيك فليكونوا هم أَيضاً فينا ليؤمن العالمُ بأَنكَ أَنت أَرسلتني"(17، 20- 21). فالكنيسة في العمق هي شركة مع الله، شركة محبّة مع المسيح ومع الآب بالروح القدس، وتمتد لتصبح شركة أخويّة. وهذه العلاقة بين يسوع والآب هي "أساس" الرابط بيننا نحن المسيحيين: فإن تجذّرنا في هذا "الأساس"، في أتون الحب الملتهب هذا، أي الثالوث، نصبح عندها بالفعل قلبا واحدا وروحا واحدا، لأن حب الله يحرق أنانيتنا وأحكامنا المسبقة، وانقساماتنا الداخلية والخارجيّة.

أضاف البابا فرنسيس يقول: إن تجذّرنا في منبع الحب هذا، أي الله، يمكننا أن نعيش عندها خبرة الشركة الأخوية التي تقودنا أيضًا للشركة مع الله. وهذا وجه ثانٍ من أوجه شركة القديسين والذي أود أن أتوقف عنده وهو: إيماننا بحاجة لدعم الآخرين لاسيما في الأوقات الحرجة والصعبة. كم هو جميل أن ندعم بعضنا البعض خلال مغامرة الإيمان الرائعة هذه! أقول هذا لأن نزعة الانغلاق على ذواتنا قد دخلت أيضًا إلى البعد الديني، وأصبح من الصعب جدًّا علينا أن نطلب المساعدة الروحيّة من الأشخاص الذين يشاركوننا خبرتنا المسيحيّة. أضاف الأب الأقدس يقول: من منا لم يختبر عدم الأمان والضياع أو حتى الشك خلال مسيرة إيمانه؟ لا يجب على هذه الخبرات أن تفاجئنا لأننا بشر يطبعنا الضعف والمحدوديّة، لذلك وفي هذه الأوقات الصعبة من الضروري أن نثق بمساعدة الله لنا ونستسلم له من خلال الصلاة البنوية، كما ومن الأهمية بمكان أيضًا أن نجد، في الوقت عينه، الشجاعة والتواضع لننفتح على الآخرين. لأننا في شركة القديسين نشكل عائلة كبيرة يتعاضد فيها أعضاؤها ويتعاونون فيما بينهم.

تابع البابا فرنسيس يقول: نصل بهذا إلى وجه آخر من شركة القديسين وهو يتخطى الحياة الأرضية ليذهب أبعد من الموت ويدوم إلى الأبد، لأن الشركة الروحية التي تولد من العماد لا يدمرها الموت، بل تجد ملأها في الحياة الأبدية بفضل قيامة المسيح. أضاف البابا يقول: هناك رابط عميق بين الذين لا يزالون يتابعون حجهم في هذا العالم والذين عبروا من هذه الحياة ليدخلوا الحياة الأبدية، لذلك فجميع المعمدين على الأرض، والأنفس المطهريّة، وجميع القديسين في الفردوس يشكلون عائلة واحدة، وهذه الشركة بين الأرض والسماء تتحقق خصوصًا بواسطة صلاة التشفّع.

وختم الأب الأقدس تعليمه الأسبوعي بالقول: أصدقائي الأعزاء لدينا هذا الواقع الجميل! هذه حقيقتنا جميعًا، تجعلنا أخوة وترافقنا في مسيرة حياتنا، وتجعلنا نلتقي مجدّدًا في السماء. لنسر إذا في هذه الدرب بثقة وفرح! على المسيحي أن يفرح دائمًا!! وفرحه هذا هو بالأخوة المعمدين الذين يسيرون معه، ويساعدونه في مسيرته الأرضية نحو السماء، كما ويفرح أيضًا بمساعدة الإخوة والأخوات الذين في السماء ويصلون من أجلنا! لنسر إذا بفرح في هذه الدرب!
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
المقابلة العامة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً