Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
أخبار

تركيا وقبرص: الأسلمة القسرية في شمال قبرص مستمرة بلا هوادة

DR

St. Napa Orthodox Cathedral in Lemesos, Cypus

أليتيا - تم النشر في 30/10/13

منذ احتلال قبرص عام 1974، هُجّر 200 ألف مواطن من القبارصة اليونانيين، واستحضر إلى قبرص أكثر من 300 ألف مستوطن من الأناضول، الذين يفتقرون إلى التعليم، ولكن هم من المسلمين المتشددين. وحتى القبارصة الأتراك عانوا من التمييز على أيدي المحتلين والمستوطنين الجد


لقيَ خبر تبادل الزيارات بين خريستوفورس مطران كارباسيا والمفتي العام لقبرص، بعد 18 شهرا من الانقطاع، العديد من ردود الأفعال الإيجابية في جميع أنحاء العالم.

لكن النوايا الطيبة والحسنة من قبل بعض الأفراد أو الجماعات يمثل جانبا واحدا من القضية القبرصية، حيث لاتزال قبرص منقسمة منذ الغزو التركي عام (1974). فاحتلال 40 ألف جندي تركي للجزء الشمالي لقبرص، "ما يمثل 37٪ من الجزيرة"، كان له نتائج خطيرة، مثل الأسلمة القسرية للشمال.

ففي أعقاب غزو الجيش التركي الذي وصف نفسه دائما كضامن لعلمانية الزعيم كمال أتاتورك، نزح من شمال الجزيرة 200 ألف من القبارصة اليونانيين إلى الجانب الجنوبي واستوطن مكانهم 300 ألف من المسلمين المتشددين و المفتقرين للتعليم قدموا من الأناضول.

وقد أدت هذه الأسلمة القسرية إلى تدمير العشرات من المعالم الأثرية والكنائس والأديرة أو تحويلها إلى مساجد، هذه المعالم التي تشهد على الحضارة اليونانية الإغريقية والرومانية القديمة، وعلى من اعتنق رسالة المسيح، فهناك تأسست الكنائس الأولى بعد فلسطين لتكون جسراَ مع الغرب.

وحقيقة أخرى خطيرة جدا يشير إليها المؤرخ البريطاني والدبلوماسي وليام مالينسون ذو الاطلاع الواسع بالملف القبرصي، هي أن كل ذلك حدث بموافقة ضمنية من وزير الخارجية الأمريكية هنري كيسنجر والحكومة البريطانية. ويتمثل ذلك بتصريح كيسنجر، عندما ادعى أنه مع الغزو التركي في عام 1974 وتقسيم الجزيرة، تم حل القضية القبرصية.

فهذا تصريح تقليدي مثير للسخرية من شخص يؤمن ومهتم بالمصالح الجيوسياسية والاستراتيجية للقوى الغربية.

 وقبرص فقط تثير مطامعهم بسبب موقعها الجغرافي، وهناك تجاهل تام لتقاليدها الثقافية وجذورها المسيحية.

والان تمضي العثمانية الجديدة حزب أردوغان (حزب العدالة والتنمية)، بمساعدة من السعوديين قدما بسياسة الأسلمة القسرية للجزء الشمالي من الجزيرة. فحتى مُنظّر العقيدة السياسة العثمانية الجديدة وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، يعتبر قبرص لاعبا جيوسياسياً مهما لتركيا "حتى لو لم يكن هناك مسلمين في الجزيرة"، فما بالك الآن.

علينا ألا نهمل حقيقة أخرى، "القبارصة الأتراك الأصليون هم ضحايا للتمييز على أيدي المستوطنين الجدد". بالإضافة إلى أنهم أصبحوا الأقلية الجديدة (هناك 150 ألف مقابل 350 ألف مستوطن) ولديهم اختلافات ثقافية عميقة مع المستوطنين والجيش.

فسبب استقرارهم في الجزيرة منذ عام 1572، والتعايش الطويل والعمل مع المجتمع المسيحي، عزز داخل مجتمعهم الانفتاح والاحترام العميق للمعتقدات الدينية للآخرين. وإذا نجا شيء مسيحي في شمال قبرص فيفضلهم وبفضل 500 شخص من القبارصة اليونانيين الذين صمدوا في المنطقة.

باختصار، ما يجري في قبرص، يظهر أن أهمية الجذور الرومانية واليونانية المسيحية المهمة لحضارتنا، ليست بأهمية الاستراتيجية الجيوسياسية للقوى العظمى. وقبرص ليست سوى بيدق في رقعة شطرنج الشرق الأوسط.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
تركيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً