Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
أخبار

المونسنيور شوليكات: إنّها لحظةٌ حاسمة بالنسبة للشرق الأوسط

aleteiaar

أليتيا - تم النشر في 25/10/13

الكرسي الرسولي يدعم بالكامل المفاوضات الفلسطينيّة - الاسرائليّة في مؤتمر "جنيف 2" حول سوريا.


يأمل الكرسي الرسولي استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائليين. هذا ما سلطّ عليه الضوء بالأمس المونسنيور شوليكات خلال النقاش الذّي جرى في مجلس أمن الأمم المتحدة حول الشرق الأوسط. وأعلن المراقب الدائم للكرسي الرسولي لدى الأمم المتّحدة عن أمله في ان يُساعد مؤتمر "جنيف 2" على احلال السلام في سوريا كما دعا الى جعل عالمنا عام خالٍ من السلاح.

فأشار المونسنسور شوليكات أمام مجلس أمن الأمم المتحدة الى ان شعوب الشرق الأوسط تعيش لحظة تاريخيّة مُعربًا عن ارتياح الكرسي الرسولي من تجديد التزام الفسلسطينيين والاسرائيليين باستئناف المفاوضات المباشرة والجديّة والملموسة." وكلنا أمل بإعادة أطلاق "عمليّة سلام جديدة وقويّة". وذكّر ممثل الفاتيكان بأن المدنيين هم غالبًا من يدفع الثمن في الحروب مؤكدًا ان "الحلّ السياسي" هو "أفضل الحلول" للأزمة الإنسانيّة في الشرق الأوسط انطلاقًا من مساعدة اللاجئين وصولاً الى تطوير الاقتصاد. ولم يفت المونسنيور شوليكات التطرق الى الوضع في سوريا مُذكرًا بنداء البابا فرنسيس من أجل احلال السلام. فأشار الى ان "الكرسي الرسولي يطلب من كلّ أطراف النزاع وضع حدّ للعنف والبدء بعمليّة سلام حقيقيّة تنطلق من مؤتمر "جنيف 2" وتمتد على الأشهر المقبلة."

كما شدد المونسنير شوليكات على الظروف المريعة التّي يعيش فيها أكثر من 4 ملايين نازح داخل الحدود السوريّة وأكثر من مليونَي لاجئ في الدّول المجاورة. فحذر من انّه قد يكون للتحدي الذّي تواجهه هذه البلدان من خلال مساعدتها اللاجئين "وقعًا كفيلاً بأن يُزعزع استقرار كلّ المنطقة."  

وأكدّ المونسنيور ان الكنيسة الكاثوليكيّة  لا تزال ملتزمة بتقديم المساعدة الإنسانيّة للشعب السوري دون أي تمييز لجهة الانتماء الإثني أو الديني. وذكّر من جهةٍ أخرى "بهجرة المسيحيين المُقلقة" من أراضيهم إثر الاعتداءات "العنيفة العمياء" التّي تشنها القوى المتطرفة ضد الجماعات المسيحيّة مُضيفًا ان هؤلاء" يُضطرون الى الهرب تاركين وراءهم ألفي سنة من التاريخ المرتبط ارتباطًا وثيقًا بثقافتهم الدينيّة. فحذر قائلاً: "أن يُعاد ما حصل في العراق غير مقبول فقد تقلّص عدد المسيحيين في هذه البلاد بنسبة 70% نتيجةً للعنف الطائفي."

كما تحدث المونسنيور شوليكات أمام الجمعيّة العامة للأمم المتحدة حول موضوع نزع السلاح. فوصف القرار بشأن تفكيك الترسانة الكيميائيّة السوريّة "بالقرار التاريخي" إلاّ انّه انتقد  ممانعة بعض البلدان الكبرى ايجاد وسيلة للتخلّص من الأسلحة النوويّة "فمن السخريّة بمكان ان ترفع بعض الدّول الصوت لادانة استخدام السلاح الكيميائي مع ابقاء الصمت المطبق في ما يتعلق باستحواذها على السلاح النووي."

فأشار الى ضرورة ان "يُبادر المجتمع الدولي متحدًا من أجل إزالة كلّ اسلحة الدمار الشامل" مُضيفًا أنّه في عالمٍ مترابط ببعضه البعض لا يمكننا المخاطرة والوقوع في عولمة اللامبالاة". فعلينا ان نضع حدًا للنزعة العسكريّة القصيرة النظر والبدء بالتركيز على الاحتياجات الحقيقيّة للأسرة الانسانيّة."
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً