Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

البابا: الكاثوليك واللوثريون يستكملون مسيرتهم المسكونية مدركين الأذى الذي تسببوه في الماضي

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 23/10/13

مقابلة مع وفد من الاتحاد اللوثري العالمي وأعضاء من اللجنة اللوثرية الرومانية الكاثوليكية من أجل الوحدة. "سوف نستكمل درب الحوار والشركة" على الرغم من "وجود صعاب حالية ومستقبلية".


حاضرة الفاتيكان (آسيانيوز) – "بإمكان الكاثوليك واللوثريين أن يطلبوا المغفرة من أجل الأذى الذي سببوه لبعضهم البعض، وإساءاتهم أمام عيني الله"، ويتقدموا على درب "الحركة المسكونية الروحية" التي "تشكل بمعنى ما روح مسيرتنا نحو الشركة التامة".

هذه هي الرسالة التي عبر عنها البابا فرنسيس خلال مقابلة يوم أمس مع وفد من الاتحاد اللوثري العالمي وأعضاء من اللجنة اللوثرية الرومانية الكاثوليكية من أجل الوحدة، مقابلة أتاحت له فرصة تسليط الضوء على التقدم المحرز في العلاقات بين الكاثوليك واللوثريين.

في الواقع، تحدث البابا عن "خطوات التقدم الكثيرة التي أحرزت في العلاقات بين اللوثريين والكاثوليك خلال العقود الأخيرة، ليس فقط من خلال الحوار اللاهوتي، وإنما أيضاً من خلال التعاون الأخوي في عدة إطارات رعوية، وبخاصة في الالتزام بالتقدم في الحركة المسكونية الروحية. بمعنى ما، يشكل هذا المجال الأخير روح مسيرتنا نحو الشركة التامة، ويسمح لنا حتى الآن بشعور أولي بنتائجه على الرغم من أنها ناقصة. كلما اقتربنا من ربنا يسوع المسيح بتواضع الروح، تأكدنا أننا نقترب من بعضنا البعض. وكلما طلبنا من الرب هبة الوحدة، تأكدنا أنه سيأخذ بيدنا ويكون مرشداً لنا".

تابع: "في هذا العام، نتيجة لحوار لاهوتي بات عمره الآن خمسين سنة، وإحياءً للذكرى الخمسمئة للإصلاح، نشر نص اللجنة اللوثرية الكاثوليكية حول الوحدة بعنوان معبر هو: من الصراع إلى الشركة. الاحتفال اللوثري الكاثوليكي المشترك بذكرى الإصلاح سنة 2017. أعتقد أنه من المهم حقاً أن يواجه الجميع في الحوار الواقع التاريخي للإصلاح، ونتائجه والإجابات التي أثارها. بإمكان الكاثوليك واللوثريين أن يطلبوا المغفرة من أجل الأذى الذي سببوه لبعضهم البعض والإساءات أمام عيني الله. معاً، نستطيع أن نفرح في التوق إلى الوحدة الذي أيقظه الرب في قلوبنا، والذي يجعلنا ننظر إلى المستقبل برجاء".

"في ضوء مسيرة العقود الطويلة والمثل الكثيرة التي شهدناها عن الشركة الأخوية بين اللوثريين والكاثوليك، وبتشجيع من الإيمان في النعمة التي أعطيت لنا في الرب يسوع المسيح، أنا متأكد من أننا سنستكمل مسيرة الحوار والشركة، بمعالجة المسائل الأساسية إضافة إلى الاختلافات في مجالي علم الإنسان والأخلاق. بالطبع، لا يخلو الأمر من الصعوبات، ولن يخلو منها في المستقبل. سوف تتطلب المصاعب الصبر والحوار والفهم المتبادل. ولكن، يجب ألا نخاف! نحن نعرف حق المعرفة – كما ذكرنا بندكتس السادس عشر في أحيان كثيرة – أن الوحدة ليست أولاً نتاج أعمالنا، بل عمل الروح القدس الذي يجب أن نفتح له قلوبنا بإيمان لكي يقودنا على دروب المصالحة والشركة".

"لقد سأل الطوباوي يوحنا بولس الثاني: "كيف لنا أن نعلن إنجيل المصالحة من دون أن نلتزم في الوقت عينه بالعمل من أجل المصالحة بين المسيحيين؟" (ليكونوا واحداً، 98). فلتعزز صلاة جماعاتنا الأمينة والدائمة الحوار اللاهوتي وتجدد الحياة واهتداء القلوب لنتمكن مع الله الثالوث من السير معاً نحو تحقق رغبة يسوع في أن يكون الجميع واحداً".
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
حوار بين الأديان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً