Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

البابا: الجشع يدمر العلاقات بين الناس ويؤدي إلى عبادة الأصنام

Leonora Giovanazzi

أليتيا - تم النشر في 23/10/13

الدرب الصحيحة في علاقتنا مع المال ليست "درب الفقر من أجل الفقر" بل "درب الفقر كأداة ليكون الإله هو الله" لأن "جميع الخيرات التي نمتلكها أعطيت لنا من الرب من أجل استمرار العالم وتقدم البشرية والمساعدة، مساعدة الآخرين".


حاضرة الفاتيكان (آسيانيوز) – الجشع أي التعلق بالمال يدمر العلاقات بين الناس ويُعتبر في النهاية "أداة لعبادة الأصنام لأنه يتخذ المسار المعاكس لذاك الذي سلكه الله معنا". "يسوع المسيح الذي كان غنياً أصبح فقيراً ليغنينا". والدرب الصحيحة في علاقتنا مع المال ليست "درب الفقر من أجل الفقر" بل "درب الفقر كأداة ليكون الإله هو الله" لأن "جميع الخيرات التي نمتلكها أعطيت لنا من الرب من أجل استمرار العالم وتقدم البشرية والمساعدة، مساعدة الآخرين".

خلال القداس الذي أقيم صباح أمس في دار القديسة مرتا، تحدث البابا فرنسيس عن علاقتنا الصحيحة مع "الخيرات المادية" معلقاً على إنجيل أمس الذي يطلب فيه رجل من يسوع التدخل لحل مسألة إرث مع أخيه.

ووفقاً لما نقلته إذاعة الفاتيكان بالإيطالية، فقد أشار البابا إلى أن مشكلة العلاقة مع المال "هي مشكلة يومية. فكم من العائلات دمرت بفعل المشاكل المالية: الأخ ضد أخيه، والأب ضد ابنه… هذا هو أول ما يفعله موقف التعلق بالمال، إنه يدمر! عندما يكون أحد ما متعلقاً بالمال، يدمر نفسه ويدمر عائلته! المال مدمر! إنه حقاً كذلك! هناك حاجة إلى المال للقيام بأعمال جيدة، لتنمية البشرية، ولكنه سيدمرك عندما يكون قلبك متعلقاً جداً به".

يروي يسوع مثل الرجل الغني الذي يعيش لـ "يجمع لنفسه" و"لا يغنى بالله". ينبه يسوع الناس قائلاً لهم أن يبتعدوا عن كل طمع. "الجشع في علاقتي مع المال هو الأمر المؤذي. الرغبة في المزيد… هذا ما يؤدي إلى عبادة الأصنام، ويدمر العلاقات مع الآخرين! ليس المال، بل الموقف المسمى بالجشع. هذا الجشع سيجعلك أيضاً مريضاً لأنه سيحملك على التفكير بكل شيء من ناحية المال. يدمرك ويجعلك مريضاً… في النهاية – وهذا هو الأهم – يعتبر الجشع أداة لعبادة الأصنام لأنه يتخذ المسار المعاكس لذاك الذي اتخذه الله معنا. يقول لنا القديس بولس أن يسوع المسيح الذي كان غنياً أصبح فقيراً ليغنينا. هذه هي درب الله، التواضع، الانحناء للخدمة. لكن الجشع يقودك على الدرب المعاكس: فأنت الإنسان الفقير تجعل نفسك إلهاً من باب التكبر. هذه هي عبادة الأصنام".

لهذا السبب، يقول يسوع "أموراً قاسية وحادة ضد هذا التعلق بالمال. يقول لنا أننا لا نستطيع أن نخدم سيدين: إما الله أو المال. يقول لنا ألا نقلق لأن الرب يعلم ما نحتاج إليه، ويدعونا إلى "الثقة بالآب الذي يجعل الزنابق تنمو في الحقل ويرزق الطيور طعاماً". يستمر الرجل الغني في المثل في التفكير فقط بالثروة، لكن الله يقول: "يا غبي، في هذه الليلة تسترد نفسك منك". "الدرب المعاكسة لدرب الله هي الغباء لأنها تبعدك عن الحياة وتدمر الأخوة البشرية".

"يدلنا الرب على الدرب التي يجب أن نسلكها. هي ليست درب الفقر من أجل الفقر. كلا. إنها درب الفقر كأداة لكي يكون الإله هو الله لأنه هو الرب وحده، وليس معبود الذهب! وكل الخيرات التي نملكها أعطيت لنا من الرب من أجل استمرار العالم وتقدم البشرية والمساعدة، مساعدة الآخرين. فلتبق كلمة الرب في قلوبنا: "اتقوا الجشع لأنه وعلى الرغم من أنه يمكن للإنسان أن يكون غنياً، إلا أن حياته لا تقوم على الممتلكات".
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً