Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأحد 01 نوفمبر
home iconأخبار
line break icon

كلمة البابا فرنسيس في مقابلته العامة مع المؤمنين 16-10-2013

@DR

أليتيا - تم النشر في 16/10/13

الكنيسة رسوليّة لأننا نصلي، ولأننا نعلن الإنجيل من خلال حياتنا وكلماتنا!


أجرى قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء مقابلته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان واستهل تعليمه الأسبوعي بالقول: نقول في قانون الإيمان "نؤمن بكنيسة واحدة، جامعة، مقدّسة، رسوليّة…" أن نعلن أن الكنيسة رسوليّة يعني التأكيد على الرباط العميق والأساسي بينها وبين الرسل، أولئك الإثني عشر رجلاً الذين اختارهم يسوع ودعاهم بأسمائهم "لكي يصحبوه فيرسلهم يبشّرون" (راجع مر 3، 13- 19). أضاف البابا يقول كلمة رسول يونانية الأصل وتعني المرسل، ويسوع قد اختار الرسل ودعاهم وأرسلهم ليتابعوا عمله، ومن هذا المنطلق أود أن نتأمل معًا حول معانٍ ثلاث لكلمة "رسوليّة" التي نصف بها الكنيسة.

تابع الحبر الأعظم يقول: الكنيسة رسوليّة لأنها مؤسسة على بشارة الرسل وصلاتهم، وعلى السلطة التي منحهم إياها يسوع نفسه. يكتب القديس بولس لمسيحيِّ أفسس: "فلَستُم إِذاً بَعدَ اليَومِ غُرَباءَ أَو نُزَلاء، بل أَنتُم مِن أَبناءَ وَطَنِ القِدِّيسين ومِن أَهْلِ بَيتِ الله، بُنيتُم على أَساسِ الرُّسُلِ والأَنبِياء، وحَجَرُ الزَّاوِيَةِ هو المسيحُ يسوعُ نَفْسُه" (أف 2، 19- 20)، وبهذا هو يشبّه المسيحيين بالحجارة الحيّة التي تكوّن الكنيسة التي بُنيت على أساس الرسل وعلى المسيح حجر الزاوية. فالرسل قد عاشوا مع يسوع وسمعوا كلامه وشاركوه حياته وكانوا شهودًا على موته وقيامته، وإيماننا والكنيسة التي أرادها يسوع لا يقومان على فكرة معيّنة أو على تيار فلسفي بل على المسيح نفسه. الكنيسة هي كنبتة نمت عبر العصور وأعطت ثمارها ولكنها متجذّرة في المسيح، وخبرة الرسل الذين اختارهم يسوع وأرسلهم تصل إلينا نحن أيضًا!

أضاف البابا فرنسيس يقول: لنسأل أنفسنا كيف يمكننا أن نرتبط بهذه الشهادة، وكيف يمكن أن يصلنا ما عاشه الرسل مع يسوع وما سمعوه منه؟ وهنا نجد المعنى الثاني لكلمة "رسوليّة". يؤكد التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكيّة أن الكنيسة رسوليّة لأنها: "تحفظ وتنقل، بمساعدة الروح الساكن فيها، التعليم، الوديعة الخيرة، الأقوال السليمة التي سمعتها من الرسل" (عدد 857). لقد حافظت الكنيسة عبر العصور على هذا الكنز الثمين: أي الكتاب المقدس والعقائد، الأسرار والخدمة الكهنوتيّة لكي نتمكن من عيش الأمانة للمسيح ونشترك في حياته، إنها كنهر متدفّق عبر التاريخ ينمو و يسقي لكن المياه المتدفقة منه تنبع دائمًا من الينبوع والمصدر الأساسي يسوع المسيح: هو الحي القائم من بين الأموات وكلامه لا يزول. هل فكرنا يومًا كم هي عظيمة عطيّة المسيح هذه، عطيّة الكنيسة وأين يمكننا أن نجدها؟ هل فكرنا يومًا أن الكنيسة، وخلال مسيرتها عبر العصور، – وبالرغم من الصعوبات والمشاكل – هي التي تنقل إلينا رسالة المسيح الحقيقيّة؟ وبأنها هي التي تعطينا الثقة بأن ما نؤمن به هو ما سلّمه إيانا المسيح حقًا؟

تابع البابا فرنسيس يقول: ثالثاً، الكنيسة رسوليّة لأنها مدعوة لتحمل الإنجيل للعالم بأسره، فهي تتابع في مسيرة التاريخ الرسالة التي سلّمها يسوع للرسل: "اذهَبوا وتَلمِذوا جَميعَ الأُمَم، وعَمِّدوهم بِاسْمِ الآبِ والابْنِ والرُّوحَ القُدُس، وعَلِّموهم أَن يَحفَظوا كُلَّ ما أَوصَيتُكُم به، وهاءنذا معَكم طَوالَ الأَيَّامِ إِلى نِهايةِ العالَم"(متى 28، 19- 20). وأضاف البابا يقول أود أن أتوقف عند هذا الجانب من الرسالة لأن المسيح يدعونا جميعًا للذهاب للقاء الآخرين، يدعونا ويطلب منا أن نذهب ونحمل فرح الإنجيل! لنسأل أنفسنا إذًا مرة أخرى: هل نحن رسل بكلماتنا وحياتنا المسيحيّة؟

وختم البابا فرنسيس تعليمه الأسبوعي بالقول: تجد الكنيسة جذورها في تعليم الرسل الشهود الحقيقيين للمسيح، لكنها تتطلع دائمًا نحو المستقبل وتدرك جيّدًا بأنها مرسلة من قبل يسوع، تحمل اسمه بالصلاة والبشارة والشهادة. فهي كنيسة لا تنغلق على ذاتها ولا على الماضي، لنكتشف إذًا اليوم جمال ومسؤولية أن نكون كنيسة رسوليّة! تذكروا جيّدًا إنها رسوليّة لأننا نصلي، أولاً، ولأننا نعلن الإنجيل من خلال حياتنا وكلماتنا!
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
المقابلة العامة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
Arzoo
مارزينا دافود
تظاهرات مسيحيّة منددة بخطف أرزو
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
PAPIEŻ JAN PAWEŁ II W TORONTO
غيتا مارون
ما تحدّث عنه البابا يوحنا بولس الثاني في العا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً