Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

الفاتيكان:أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان يتسلم مهامه

HOANG DINH NAM/AFP

أليتيا - تم النشر في 16/10/13

المطران بيترو بارولين، رجل الميدان النشيط والدبلوماسي الإيطالي المُحنّك تسلّم مهامه رسميًا الثلاثاء 15 أكتوبر


تسلّم المطران بيترو بارولين رسميًّا مهامه كأمين سرّ دولة الفاتيكان إلاّ أنّه لم يتمكن من حضور حفل التسلّم والتسليم بسبب خضوعه "لعمليّةٍ جراحيّةٍ بسيطة" حسب ما أفاد المتحدث باسم الكرسي الرسولي الأب فيديريكو لومباردي الذّي اشار الى أن الحال الصحيّة لمعاون البابا فرنسيس الجديد البالغ من العمر 58 سنة والذّي أُدخل المستشفى في مسقط رأسه في شمال إيطاليا لا تستدعي القلق.

ومن المتوقع ان يُساعد المطران بيترو بارولين، رجل الميدان النشيط والدبلوماسي المُحنّك البابا على تسيير شؤون مؤسسات الكنيسة بما يتماشى مع مهمتها الأساسيّة: التبشير بالإنجيل و"خدمة تقدم وسلام البشريّة لكي يجد الإنسان سببًا للعيش والرجاء".

هذا ما قاله أمين السرّ نفسه في أوّل تصريحٍ له بعد الإعلان عن تعيينه في أغسطس الماضي على رأس أرفع إدارة في الكوريا البابويّة. فأعلن عن جهوزيته لتلبيّة دعوة البابا فرنسيس الثلاثيّة التّي كان قد اطلقها خلال عظته الأولى أمام الكرادلة الناخبين (14 مارس 2013) بعد انتخابه مباشرةً: "سيروا وابنوا وعرّفوا مُتكلين على المسيح المصلوب".

ويكون بالتالي المطران بارولين أصغر أمين سرّ للكرسي الرسولي عن عمر 58 سنة بعد الكاردينال باسيلي الذّي اصبح البابا بيوس الثاني عشر عام 1930. إن المطران بارولين دبلوماسي مُحنّك معروفٌ بوفائه وطول باعه فقد خدم في نيجيريا والمكسيك قبل أي يُعيّن أمين الدولة للعلاقات مع الدّول عام 2002 (راديو فاتيكان)

وفي حين يلوح شبح نزاعٍ دولي جديد في الشرق الأوسط، يأتي تعيين بارولين للتأكيد على رغبة البابا الجديد "بإعادة تحديد المهمة الأساسيّة ودور الكرسي الرسولي على المستوى العالمي" بحسب ما أفاده إريك لوباك، كاتب ومؤلف العديد من الكتب حول الدبلوماسيّة البابويّة والفاتيكان لراديو فاتيكان:

"اشتهر المونسنيور بارولين لدى تسلّمه منصبه في فنزويلا إلاّ أنّه شغل مناصب بارزة عديدة في أمانة السرّ ما جعله يُشارك في مؤتمر السلام في أنابوليس عام 2007 واتمام مهمات عديدة أكثر سريّة في فيتنام الذّي يُعتبر المعقل الأول للكاثوليكية في آسيا."

ويعتبر المؤرخ بارولين "رجلاً على بيّنةٍ وادراكٍ تام بأكثر الأولوليات الكنسيّة إلحاحًا: أي حريّة المعتقد والصلاة لا الدبلوماسيّة بمعناها العام". ويُؤشر اختيار دبلوماسي "مرموق في أوساط الكرسي الرسولي"  بالإضافة الى كونه دبلوماسي مُعتاد على "العمل في الميدان" الى أن البابا يبحث عن "طاقم دبلوماسي يهتم بالدبلوماسيّة وحسب لا بإدارة شؤون الكنيسة العامة".
وأضاف قائلاً: "لا أعتقد ان أمين السرّ الجديد سيعتمد هذا الأسلوب" مفسرًا: "نعم، هذا هو اعتقادي لأن أمناء السرّ السابقين وخاصة برتونيه كانوا رؤساء أساقفة مدن كبرى ورعاة في حين ان أمين السر الجديد دبلوماسي بكلّ ما للكلمة من معنى إذ لم يشغل أبدًا منصبًا رعويًا ولا ترأس مؤتمرًا اسقفي.  لذلك، قد تكون هذه التسميّة ضريبة النجاح إن جاز القول إذ اصبح السلك الدبلوماسي التابع للكرسي الرسولي مرموقًا ومهمًا لدرجة أنّه من الممكن تعيين رجل كفء من صفوفه. ويجسد ذلك هاجس الكرسي الرسولي الداعي الى القيام بالإصلاحات." 

وكان الكردينال الفرنسي جان لويس توران قد صرح يوم الإعلان عن تعيين بارولين أمين سرّ حاضرة دولة الفاتيكان ان "الخيار خيارٌ جيد" فأثنى خلال مقابلةٍ أجرتها معه وكالة إي-ميديا على مزايا خليفة برتونيه: "إنّه رجلٌ وفيّ وكاهنٌ ممتاز… مُحب ومُتحفظ…مُتزن في كلّ شيء" مضيفًا ان من شأن صغر سنّه أن يسمح له " بتحمل عبء الاعمال الثقيل ومساعدة البابا على اتخاذ القرارات لا على مستوى إدارة الكنيسة وحسب بل التبشير بالإنجيل أيضًا…"
ويستلم المطران بارولين رسميًا مهامه هذا الثلاثاء 15  أكتوبر خلال لقاء يجمع البابا بكبار موظفي الأمانة العامة ويُسلم الكردينال برتونيه رسميًا منصبه الذّي شغله مدّة سبع سنوات خلال حبريّة بندكتوس السادس عشر.
لقد طالت إدارة الكردينال برتونه للكوريا الرومانيّة انتقادات لاذعة. فبعد تعيينه لشغل هذا المنصب عام 2006، اجتاز مع البابا الفخري كلّ العواصف التّي ضربت الكنيسة في السنوات الأخيرة (فضائح الاعتداء الجنسي على الأطفال وفضائح فاتيليكس والإصلاحات الماليّة في الفاتيكان) إذ اتُهم بقيامه بأخطاء اداريّة واتخاذ خيارات مؤسفة.

ولم يخفي المطران بارولين "هواجسه" إزاء "وزر" المسؤوليّة التّي تنتظره لكنّه أكدّ أنّه ينوي اتمام مهمته "المستقبليّة والصعبة والمُتطلبة" "بثقة وصفاء".

متمسكًا بشعاره الأسقفي "لا أحد يقدر ان يفصلني عن محبة المسيح" يطلب بارتولين "محبة اللّه الرحيم – الذّي لا يستطيع شيء أو أحد ان يفصلنا عنها وصلوات الجميع – وشفاعة القديسة العذراء لكي تُعطينا " الشجاعة للمضي قدمًا برفقة الرب وصليبه وبناء الكنيسة على دمه الذّي سفكه على الصليب والاعتراف بمجد العالم الوحيد أي بيسوع المصلوب".
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
حاضرة الفاتيكان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً