Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

البابا فرنسيس: "إذا كنت تظن نفسك كاملاً، فتصدق قليلاً وهذا ما سيعالج رياءك"

vaticannews

أليتيا - تم النشر في 15/10/13

عظةالأمس في دار القديسة مرتا


تظهر عبادة الأصنام والمراءاة في الحياة المسيحية أيضاً. وقد حذر البابا فرنسيس من كل من "الرذيلتين" خلال عظته في دار القديسة مرتا. وفي سبيل عدم الاستسلام لفخ هاتين الخطيئتين، قال أنه من الضروري تطبيق وصيتي محبة الله ومحبة القريب.

تحدث البابا عن التحول إلى رسل أفكارنا الخاصة أو أمناء لرفاهيتنا الخاصة بدلاَ من الأمانة لله، وعن التكلم بالسوء عن شخص لا يتكيف مع شكليات معينة، مع النسيان بأن الوصية "الجديدة" في المسيحية هي محبة القريب غير المشروطة. مجدداً، دعت ليتورجيا القداس البابا فرنسيس إلى تأمل حول الأفخاخ الموجودة في حياة الإيمان. وانطلق البابا من كلمات القديس بولس لوصم خطيئة عبادة الأصنام، خطيئة الأشخاص الذين – بحسب تعبير الرسول – "لما عرفوا الله، لم يمجدوه ويسبحوه كإله" مفضلين عبادة "المخلوقات بدلاً من الله". قال البابا أنها عبادة أصنام تتوصل إلى "خنق حقائق الإيمان التي "تتجلى فيها العدالة الإلهية".

"وكما أنه ينبغي علينا جميعاً أن نؤدي العبادة – لأن بصمة الله في داخلنا – عندما لا نعبد الله، نعبد المخلوقات. هذا هو الانتقال من الإيمان إلى عبادة الأصنام. هؤلاء، أي عبدة الأصنام، لا يملكون أعذاراً. مع أنهم عرفوا الله، إلا أنهم لم يسبحوه ولم يشكروه كإله. ولكن، ما هي درب عبدة الأصنام؟ يقولها القديس بولس بوضوح: "سفهوا في أفكارهم وأظلمت قلوبهم". إنها أنانية الأفكار الخاصة، الأفكار الكلية القدرة، التي تعتبر أن ما أفكر به هو الحقيقة. أنا أفكر بالحقيقة، أخلق الحقيقة بأفكاري…"

قبل ألفي سنة، كانت انتقادات القديس بولس موجهة إلى عبدة الأصنام الذين كانوا يسجدون أمام زواحف وطيور وحيوانات ذوات الأربع…

كذلك، أوضح البابا فرنسيس أن هذه المشكلة ليست موجودة اليوم لأن لا أحد يعبد تماثيل. لكن البابا قال أن عبادة الأصنام وجدت أشكالاً وأساليب أخرى:

"هناك اليوم أيضاً العديد من الأصنام والعديد من عبدة الأصنام. هناك العديد من الأشخاص الذين يعتقدون أنهم حكماء، حتى بيننا، بين المسيحيين. أنا لا أتحدث عن غير المسيحيين، فأنا أحترمهم. ولكن بيننا – نتحدث كعائلة – هناك العديد ممن يظنون أنهم حكماء ويعرفون كل شيء… يصيرون حمقى ويبدلون مجد الله الذي لا يدركه الفساد بصورة، بذاتي، بأفكاري، براحتي… هذا ليس أمراً تاريخياً بحتاً. اليوم أيضاً، هناك في الشوارع عبدة أصنام… لدينا جميعاً في داخلنا معبود خفي. فلنسأل أمام الله: ما هو معبودي الخفي؟ هل هو ذاك الذي يأخذ مكان الرب!".

وإذا كان القديس بولس يصف عبدة الأصنام بالحمقى في إنجيل اليوم، فإن يسوع يقوم بالمثل مع المرائين الممثلين بالفريسي الذي يشعر بالصدمة لأن المعلم لم يغتسل قبل الجلوس إلى المائدة، كما كانت العادة. يقول يسوع: "أنتم الفريسيون تنقون خارج الكأس والجام وداخلهما مملوء خطفاً ونجساً". ويضيف: "نق أولاً داخل الكأس والجام حتى يتطهر داخلهما".

يوصي يسوع: "لا تتوقفوا عند المظاهر، واذهبوا إلى الحقيقة. الصحن هو صحن، لكن المهم هو ما في الصحن أي الطعام. لكنك إذا كنت فاسداً، إذا كنت مادياً، إذا كنت طموحاً، إذا كنت شخصاً تتباهى دوماً أو تحب التباهي لأنك تظن أنك كاملاً، تصدق قليلاً وهذا ما سيشفي رياءك. هذه هي درب الرب، عبادة الله ومحبة الله فوق كل شيء ومحبة القريب. إنه أمر بسيط جداً وإنما صعب جداً. يمكن القيام ذلك فقط بالنعمة. فلنطلب هذه النعمة!".
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسكابيلا القديسة مرتا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً