Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

الوصايا العشر لصنع السلام في العالم

الأب رائد أبو ساحلية

أليتيا - تم النشر في 14/10/13

كم نحن بحاجة إلى رؤية جديدة، تفتح لنا أبوابًا لمستقبل أفضل في عالم جديد


يظهر بأننا نعيش في وضع يُستباح فيه كلُّ شيء، وتُنتهَك كلُّ الأعراف والقوانين والشرائع، المدنية والدينية، والقيم الإنسانية والأخلاقية، خاصة وسط هذه الحرب المُعلَنة من الولايات المتحدة على الإرهاب في طول العالم وعرضه، ومن حكومة إسرائيل على شعبنا في طول الوطن الفلسطيني وعرضه، من مدن وقرى ومخيمات. نلاحظ عمى البصر والبصيرة وغياب الرؤية السياسية لسلام عادل في العالم وفي المنطقة. لذلك يأتي صوت الأديان ورجال الدين، بشكل عام، وصوت الكنيسة الكاثوليكية وقداسة البابا، بشكل خاص، ليذكِّروا العالم بالمبادئ الأساسية لصنع عالم أفضل يسوده العدل والحب والسلام.

وبمناسبة زيارة قداسة البابا فرنسيس لمدينة أسيزي لزيارة ضريح القديس فرنسيس الأسيزي، تذكرت أن هذه المدينة أصبحت مدينة السلام ومدينة الحوار بين الأديان، فمنذ عام 1986 تعقد فيها لقاءات بين قادة العالم الروحيين من جميع أديان العالم، وكانت تصدر عنها بيانات ووثائق مهمة ما زالت حبراً على ورقة للأسف الشديد.

بالفعل فقد نُشِرَتْ في الفاتيكان بتاريخ 4/3/2002 وثيقةٌ بعنوان "الوصايا العشر لصنع السلام في العالم"، وهي ثمرة لقاء أسيزي للأديان الذي تمَّ في أوائل شباط 2002، حيث وافق كلُّ رجال الدين، من مختلف الديانات في العالم، على هذه الوثيقة. وقد أُرسِلَتْ إلى حكام ورؤساء الدول مُرفَقَةً برسالة من قداسة البابا للتعريف بها، على أمل أن يعملوا بموجبها لأنها قد تساعد في توجيه العمل السياسي والاجتماعي للحكومات.

ووَرَدَ في الرسالة المرفَقة بأن "المشتركين في لقاء أسيزي مقتنعون، أكثر من أيِّ وقت مضى، بأن على البشرية أن تختار بين المحبة والكراهية، لأن المحبة تبني والكراهية تهدم". وقد أضاف البابا بأن "رجال الدين المنتمين إلى مختلف الديانات في العالم يتوقون إلى الانفتاح على المصالحة، ويعملون من أجل تقدم السلام في ربوع العائلة البشرية. وهم يعبِّرون عن هذا الالتزام عن طريق الوصايا العشر التي أُعلِنَتْ في نهاية لقاء أسيزي في ذلك اليوم الفريد من نوعه". وقد عبَّر البابا عن أمله بأن "تنعش هذه الروح كلَّ ذوي النوايا الحسنة وتقودهم إلى البحث عن الحقيقة والعدالة والحرية والمحبة، لكي ينعم كلُّ إنسان بحقوقه كاملة وكلُّ شعب بتقرير مصيره في الحرية والأمن والسلام". وقد أكد البابا أخيرًا على التزام الكنيسة الكاثوليكية بهذه المبادئ، واضعًا ثقته وعاقدًا رجاءه على "إله المحبة والسلام"، كيما يستمر الحوار بين الأديان، وتسود المغفرة والوفاق بين الجميع، وتمهَّد الطريق لأقدامهم لبناء الألفية الثالثة على أساس "حضارة المحبة والسلام".

ولأهمية هذه الوثيقة التاريخية التي وقَّع عليها 12 من رؤساء الديانات في العالم، فإننا ننقلها كاملة بعد ترجمتها لأننا نرى بأنها مازالت سارية المفعول ويجب تفعيلها من جديد:

1. نتعهد بإعلان قناعتنا الثابتة بأن العنف والإرهاب يتنافيان مع روح الأديان، ونندِّد باللجوء إلى العنف والحرب باسم الله أو باسم الدين، كما نلتزم ببذل قصارى جهدنا لاجتثاث أسباب الإرهاب.

2. نتعهد بتربية المؤمنين على الاحترام المتبادل والمودة للجميع، كيما تتوصل الشعوب والأعراق والثقافات والأديان المتنوعة إلى العيش معًا بسلام وتضامن وأمان.

3. نتعهد بتشجيع ثقافة الحوار، كيما يزداد الفهم المتبادل، وتتعزَّز الثقة المشتركة بين الأفراد والشعوب، لأن هذه هي الشروط الأساسية للسلام الحقيقي.

4. نتعهد بالدفاع عن حقِّ كلِّ كائن بشري بالعيش بكرامة وفقًا لهويته الثقافية والتمتع بحرية إنشاء عائلة خاصة به تنعم بكافة الحقوق.

5. نتعهد بالحوار الصريح والهادئ، غير معتبرين أن ما يفرِّقنا من اختلافات حواجز لا يمكن اجتيازها وتخطِّيها، بل اعتبار أن تنوعنا واختلافنا عن الآخرين يمكن أن يصبح مناسبة للفهم المتبادل وللفائدة المشتركة.

6. نتعهد بأن نغفر لبعضنا بعضًا أخطاء الماضي والحاضر وأحكامه المسبَّقة، ونلتزم ببذل ودعم الجهود المشتركة للتغلب على الأنانية والكراهية والعنف، متعلِّمين من الماضي بأن السلام بدون العدل ليس سلامًا حقيقيًّا.

7. نتعهد بالوقوف إلى جانب المتألِّمين والذين يتعرضون للبؤس والإهمال، ونلتزم بأن نكون صوتًا للَّذين لا صوت لهم، عاملين عمليًّا لتخطِّي هذه الحالات البائسة، ومقتنعين بأن الإنسان لا يمكن أن يكون سعيدًا وحده.

8. نتعهد بتبنِّي صرخة الذين لا يرضخون للعنف والشر، ونلتزم بالمساهمة، بكلِّ قوانا وجهدنا ووقتنا، في إعطاء البشرية كلَّ أسباب الأمل والعدل والسلام.

9. نتعهد بتشجيع كلِّ مبادرة تعزِّز الصداقة والتعاون بين الشعوب، مقتنعين بأن التقدم التقني قد يعرِّض العالم لمخاطر متزايدة من الدمار والموت في حال غياب التفاهم بين الشعوب.

10. نتعهد بحثِّ المسؤولين عن مصائر الأمم والشعوب، من حكام ورؤساء دول، على بذل كلِّ الجهود الممكنة لبناء عالم يسوده التضامن وينعم بالسلام المؤسَّس على العدل.

ما أحوجنا لهذه الكلمات المعزِّية في هذه الأيام العصيبة التي حلَّتْ فيها لغةُ السلاح محلَّ لغة الحوار، وأصواتُ الرصاص والمدافع والطائرات بدلاً من صوت العقل والمنطق، فغرقتْ المنطقة في الدماء والدمار. لذلك فإن رجال الدين، المسيحيين والمسلمين واليهود، عليهم واجب، لا بل يتحملون مسؤولية رفع صوتهم وقول كلمة حقٍّ لشعوبهم وحكامهم لوقف دائرة العنف المستمرة التي تحصد الأخضر واليابس. إن الصمت في هذه الحالات خيانة لرسالتهم النبوية لأن الضحايا تتساقط من الطرفين. فإذا كان رجال السياسة قد فقدوا البصر والبصيرة، وأمعنوا في المكابرة والعنجهية العسكرية، يجب أن لا ينام رجال الدين براحة بال وضمير. نقولها وبصراحة: نحن بحاجة إلى أنبياء يقدِّمون رؤى سلام جديدة!

ونحن، بدورنا، ينشرح صدرُنا ويفرح قلبُنا بقراءة مثل هذه التعهدات الجميلة التي قطعها رؤساء الديانات في العالم على أنفسهم، ونأسف بأنها لم تصبح في موضع التنفيذ في تعليمهم وتصرفاتهم، رغم أنها كانت تبشِّر ببريق أمل يلوح في الأفق لو طُبِّقَتْ، وبذلك يفتحون آفاقًا جديدة ويرسمون رؤية مشرقة لرجال السياسة وحكام العالم الذين فقدوا البصر والبصيرة، ويقودون العالم وشعوبهم معهم إلى الهاوية.

وها البابا فرنسيس يعيد من جديد صدى هذه الوثيقة في أسيزي بقوله بأن القديس فرنسيس كان رجل تناغم وسلام: "ومن مدينة السلام هذه أكرر بقوة الحب ووداعته: لنحترم الخليقة ولا نكوننَّ أدوات دمار! لنحترم كلّ كائن بشريّ ولتتوقف النزاعات المسلّحة التي تُدمي الأرض، لتصمت الأسلحة، وليحل الحب حيث البغض، والمغفرة حيث الإساءة والاتفاق حيث الخلاف! لنشعر بصرخة الذين يبكون ويتألمون ويموتون بسبب العنف والإرهاب والحرب في الأرض المقدسة وسوريا والشرق الأوسط بأسره وفي العالم أجمع! نتوجه إليك أيها القديس فرنسيس ونسألك أن تنال لنا من الله النعمة ليصبح عالمنا هذا عالم تناغم وسلام واحترام للخليقة".

فكم نحن بحاجة إلى رؤية جديدة، تفتح لنا أبوابًا لمستقبل أفضل في عالم جديد. فهل نستيقظ يومًا وقد تحققت هذه الآمال العريضة، أم نغرق فقط في الأفكار الطوباوية ونعيش في الأحلام الوردية‍‍؟‍‍!

الأب رائـد أبو ساحلية

كاهن رعية العائلة المقدس في رام الله
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً