Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

مسلمون ومسيحيون معاً من فرنسا

ammonnews.net

أليتيا - تم النشر في 10/10/13

التعبير للشعب السوري عن التضامن والمحبة والصلاة المشتركة من أجل احلال العدل والسلام


استضافت المملكة هذا الأسبوع وفداً فرنسياً مكوّناً من شخصيات مسيحية واسلامية، للتعبير عن تقديرهم أولاً للجهود الأردنية المبذولة مع الأخوة اللاجئين، وكذلك للتعبير للشعب السوري عن التضامن والمحبة والصلاة المشتركة من أجل احلال العدل والسلام.

ضمّ الوفد أساقفة وكهنة ورجالا ونساء مسؤولين عن بعض الجمعيات الخيرية في فرنسا من الكاثوليك وغيرهم، وضم كذلك إمام المسجد الكبير في مدينة بوردو الفرنسية ومدير الاغاثة الاسلامية في فرنسا. وقد التقوا على مدار يومين بعائلات سورية تتلقى معونات يومية من جمعية الكاريتاس الأردنية التي تقدّم خدماتها الجلية لأكثر من مئة ألف شخص وبشكل يومي، عبر عياداتها الصحية ومراكزها الثقافية والمدرسية وبخاصة في الزرقاء وفي المفرق.

ومن اللقاءات الهامّة للوفد كذلك الاجتماع «الودّي» الذي جرى في المعهد الملكي للدراسات الدينية وشاركت به شخصيات مسيحية ومسلمة أردنية بيّنت الصورة الأردنية المميزة والراقية، وبخاصّة في العلاقات التاريخية التي تجمع المواطنين جميعاً، مسيحيين ومسلمين، الأمر الذي أشاد به ضيوفنا. ومع تشكيلة الوفد الرائعة، برزت رسالة مفادها انّ الدين هو عامل تشارك وتعاون على خدمة الانسان. وكم كان الاخوة اللاجئون يتأثرون لمرأى رجال الدين الاسلامي والمسيحي معا، يتحدثون اليهم، طالبين لهم الصبر والثبات، ولبلدهم عودة الأمن والاستقرار.

كان أعضاء الوفد حريصين على عدم الخوض في مواضيع السياسة وتشعباتها ومتاهاتها، فهم يحترمون رأي بلادهم الرسمي، كما رأي البلد المضيف، لكنهم أرادوا من هذه الزيارة أن يقولوا للشعب السوري الشقيق بأنّهم الى جانبه في محنته الحالية، وهذه التحية ليست موجهة فقط الى الذين خرجوا من بلدهم ووجدوا مأوى في البلدان المجاورة، بل هي كذلك الى الشعب المتألم في الداخل السوري والذي يعيش أوضاعا غير انسانية.

وكذلك أراد الوفد تحية البلدان المجاورة التي آوت هؤلاء «الاخوة والأخوات» وما زالت تستقبل العديد منهم، وبالأخص وجهوا تحيتهم الى الاردن ملكاً وحكومة وشعباً على الاهتمام الفائق بأوضاع اللاجئين، وهذا هو شأن الاردن دائما في فتح أبواب قلبه وذراعيه بالرغم من أوضاعه الاقتصادية الصعبة.

وفي المؤتمر الصحفي الختامي، قال الوفد أنّ ما يثير اعجابهم، ان بلداً فيه ستة ملايين شخص يستقبل هذا الكم الهائل من اللاجئين. معتبرين زيارتهم نداء من أجل أن تتحمّل بلدهم، بل قارتهم الاوروبية، مسؤولية تاريخية لمساعدة الاردن في هذا التحدي الكبير، وكذلك كان النداء صريحا وواضحا للمسؤولين السياسيين لتكثيف العمل الصادق من أجل استتباب السلام العادل والدائم.

وبعد، وفود تلو اخرى تأتي إلينا، ليس فقط لمقابلة الأخوة الملتجئين والناشدين لأمن واستقرار، بل هي كذلك فرصة للوقوف عن كثب على الصورة الزاهية للوحدة الوطنية في الاردن، والمتمثلة في التلاحم الاسلامي والمسيحي الذي بات رسالة نأمل أن تصل روحها الى كل بلدان الأرض. وقد قال البيان بانّ ضيوف الاردن ملتزمون بأن يكونوا شهودا على كل ما رأوا وسمعوا، وهم لم يروا لاجئين فقط، وانّما شاهدوا مواطنين يستقبلون أخوتهم ويقدّمون لهم المساعدة باحترام وكرامة.

أعان الله الأردن… ولكن، هنيئا لنا.

نشر هذا المقال في جريدة الرأي الأردنية في 9 تشرين الأوّل 2013

Abouna.org@gmail.com
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً