Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

بطريركية الروم الارثوذكس عممت بيانا بنتائج زيارة يازجي الى الفاتيكان

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 03/10/13

نقلاً عن بطريركية إنطاكيا للروم الأرثوذكس


أصدرت بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس بيانا ضمنته تفاصيل زيارة البطريرك يوحنا العاشر يازجي حاضرة الفاتيكان جاء فيه:

"زار بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر، حاضرة الفاتيكان في زيارة تاريخية، في الفترة الممتدة بين 26 أيلول والأول من تشرين الأول 2013 التقى خلالها البابا فرنسيس. لم تحمل الزيارة من الجانب الأنطاكي ذلك الطابع الرسمي كونها تأتي، بشكل أساسي، وبالتحضير السريع لها، زيارة تهدف إلى تظهير الموقف الإنطاكي من القضايا المطروحة للرأي العام العالمي، ولضم صوت الكنيسة الأنطاكية إلى صوت الكرسي الرسولي في الدعوة إلى اعتماد الحوار وسيلة وحيدة لحل المشاكل التي تعترض بلدان المشرق، ولإرساء أسس السلام والعيش المشترك فيها.

وقد كان للبطريرك في هذه الزيارة لقاء تاريخي، اتسم بالحفاوة، بالبابا فرنسيس، نقل فيه محبة واحترام مؤمني كنيسة أنطاكية في سوريا ولبنان والعالم أجمع، شاكرا إياه على مبادرة الصلاة التي أطلقها من أجل السلام في سوريا وفي العالم كله. كما تداول آلام شعبنا الذي يفتقد ومنذ خمسة أشهر راعييه المطرانين يوحنا ابراهيم وبولس يازجي في حلب، ويصلي إلى الرب القدير أن يفرج عنهما وعن سائر الكهنة وعن كل المخطوفين أيا كانوا، وأن يتغمد الكهنة الذين أعطوا دمهم خدمة لرعية المسيح بالرحمة الإلهية ويعزي قلوب المحزونين بفقدان الأحبة.

وأكد البابا والبطريرك نبذ العنف والأعمال الإرهابية ورفض التطرف بكل أشكاله. كما شددا أن الحل السياسي والسلمي الذي يضم الجميع إلى طاولة الحوار، هو الكفيل بتثبيت المسيحيين وإخوتهم في المواطنة في البلاد الأم، وهو الضامن للاستقرار والأمان لإنسان هذا المشرق، وبشكل خاص في سوريا ولبنان، والذي يؤمن حياة كريمة عمادها المواطنة وقبول الآخر والعيش المشترك.

وتأكيدا لأواصر الأخوة والمحبة بين روما وأنطاكية، كان للبطريرك يازجي لقاءات عدة مع الكرادلة أكد فيها ضرورة السير قدما في سبيل وحدة المسيحيين. والتقى أمين سر حاضرة الفاتيكان الكاردينال برتونه، شاكرا إياه ومثنيا على حكمة الكرسي الرسولي في إبقاء السفير البابوي الأسقف ماريو زناري، في دمشق، سفيرا لمحبة كرسي روما ومسمعا لصوت قداسته، وسامعا عن قرب هموم المسيحيين والمسلمين على السواء.

والتقى رئيس المجلس الحبري لتعزيز وحدة المسيحيين الكاردينال كورت كوخ، مناقشا معه سبل التعاون الملموسة بين كنيسة أنطاكية وكنيسة روما ومستقبل العلاقات المسكونية بين الكنيسة الكاثوليكية والأرثوذكسية

وفي إطار تعزيز العلاقة مع الكنائس الكاثوليكية الشرقية، التقى الكاردينال ليوناردو ساندري، رئيس مجمع الكنائس الشرقية (الكاثوليكية) وتداول معه سبل الارتقاء بالعلاقة الطيبة التي تجمع الأرثوذكس بالكاثوليك الشرقيين وتوحيد الصف المسيحي في إطار العلاقة الطيبة مع الأخ المسلم.

وكان له ضمن برنامج الزيارة مداخلة في مؤتمر "شجاعة الرجاء: الأديان والحضارات في حوار"، الذي نظمته ودعت إليه أخوية القديس إجيديو في روما. وقد أكد البطريرك في كلمته على أهمية العيش المشترك الإسلامي المسيحي في الشرق. كما أعطى أمثلة حية من الواقع المعاش على تجذر المسيحيين في أرضهم وعلى طيب العلاقة مع الآخر إلى أي دين انتمى، وعلى رفض استغلال الدين لنشر الفرقة بين إخوة في الوطن الواحد.

وعلى هامش هذه الزيارة، التقى البطريرك يوحنا العاشر وزيرة الخارجية الإيطالية إيما بونينو. وكان اللقاء مناسبة أكد فيها الجانبان أن صوت السلام هو الذي يصل بنا، أينما كنا في بقاع الأرض، إلى تحقيق السلام، وأن رايات السلام أمضى من طبول الحرب.

يهم بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، إذ تضع هذا البيان الإعلامي المقتضب بين أيدي الرأي العام لإطلاعه عموما وإطلاع أبنائها خصوصا، أن تؤكد أنها تعمل وتصلي، من منطلق إيمانها برسالة الكنيسة، مع أختها كنيسة روما، من أجل سلام سوريا ولبنان وبلاد المشرق والعالم وتسهر وتعمل، على قدر ما أعطاها الله، ومع كل ذوي النيات الحسنة، من أجل خير إنسانه".
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
حوار بين الأديان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً