Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

تاريخ المسيحيّة تاريخ شهادة

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 26/09/13

بقلم الأب جورج مسّوح

احتفل المسيحيون، يوم أمس الرابع والعشرين من أيلول، بعيد القديسة العظيمة تقلا "أولى الشهيدات". وُلدت تقلا في مدينة إيقونية (آسية الصغرى) من أبوين وثنيّين، وتفيدنا سيرة حياتها بأنّها تبعت القديس بولس الرسول بعدما اهتدت بواسطته إلى الإيمان المسيحي. لم يرد ذكر تقلا في الكتاب المقدس، غير أن كتاب "أعمال بولس وتقلا" المنحول، الذي دوّن في نهاية القرن الثاني للميلاد، يروي تفاصيل جهادها واستشهادها.

تحتلّ القديسة تقلا مكانة سامية لدى المسيحيين في سوريا ولبنان، وتنتشر الأديار والكنائس التي تحمل اسمها في كل نواحي بلاد المشرق العربي. ومن أشهر هذه الأديار دير القدّيسة تقلا في معلولا التي كانت تستقطب، في أيام العيد، آلاف الحجّاج والزائرين، مسيحيين ومسلمين، الآتين من كل المدن والأرياف السورية واللبنانية.

تقع بلدة معلولا في جبال القلمون، أي في المقلب الشرقي من سلسلة جبال لبنان الشرقية، في موقع فريد وغريب في شُعب (شقّ أو فجّ) بين جبلين. وقد اعتنقت معلولا الإيمان المسيحي منذ العصر الأوّل للمسيحية، وذلك عن طريق أحد الرسل أو أحد أتباعهم المباشرين القادمين من دمشق. وتتميّز هذه البلدة بالمحافظة على لغتها المعلوليّة التي هي لهجة من اللهجات السريانية الآرامية التي تكلّم بها السيد المسيح في تعليمه ومواعظه وخطبه، والتي دوّنت بها أجزاء من إنجيل القدّيس متّى، والتي لا يزال بعض سكّانها يستخدمونها حتى يومنا هذا. وتضمّ معلولا آثاراً جمّة، من مغاور وكهوف وأديار وكنائس ومعابد، هي شواهد لما كانت عليه في الزمن الغابر من الحضارة والإبداع وازدهار المسيحية.

حال العيد، هذا العام، يصحّ فيها قول الشاعر: "عيد بأيّة حال عدت فيها يا عيد". وقد جاء في نداء أصدرته البطريركية الأنطاكية الأرثوذكسية: "يعيش دير القدّيسة تقلا أيّاماً صعبة ومؤلمة حالياً. فالدير يقع في وسط منطقة لتبادل النيران، الأمر الذي يجعل من عملية تموينه عمليّة شاقّة للغاية ومحفوفة بالمخاطر". يأتي العيد، والملتمسون بركة القدّيسة تقلا وشفاعتها غائبون.

ثم يؤكّد النداء الأرثوذكسي تمسّك البطريركية بالشهادة المسيحية الحق من حيث الدعوة إلى الالتزام بالقيم الإنجيلية، وأوّلها المحبة، والنبذ المطلق للعنف. في هذا السياق يقول النداء إن الدير "يشكّل دعوة واضحة للمحبّة والسلام والتآخي بين أبناء الوطن الواحد. ونحن مصرّون على أن نبقى فيه لنشهد لمحبّتنا لوطننا ولجميع أبنائه، ولنعبّر للجميع عن رفضنا المطلق للعنف وما يجرّه من ويلات على البشر والحجر".

هذا التاريخ المجيد للحضور المسيحي في معلولا، وفي كل قرية سورية استمرّت فيها المسيحية أو اندثرت، يحضّنا على التمسّك بهذه الأرض التي تقدّست بصلوات الأبرار والقديسين على مرّ العصور والحقب. وقد استمرّ الوجود المسيحي في سوريا في ظلّ الاضطهادات كلّها، وذلك بفضل التزام أجدادنا بالأركان المسيحية الثلاثة: الإيمان والرجاء والمحبّة. ويخبرنا التاريخ أيضاً أنّ المسيحيّين في غابر الأيام لم تكن ظروفهم أفضل ممّا هي عليه اليوم. فهم عانوا وقاسوا من الظلم والعدوان ولم يلجأوا إلاّ إلى الصلاة والصوم والعبادات والتسليم المطلق للعناية الإلهية بهم. لم يبالوا بالاضطهادات، صمدوا في ديارهم، لم يبخلوا بدمائهم وحيواتهم في سبيل بقائهم شاهدين للربّ حيث وُلدوا ونشأوا. بقوا أوفياء لمسيحيّتهم ولمسيحهم الفادي، فحملوا صليبهم إلى المنتهى. تاريخ المسيحيّة تاريخ شهادة وحسب.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
قديسون
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً