Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

المقابلة الحصريّة مع البابا فرنسيس – القسم الأول

vatican.va

أليتيا - تم النشر في 26/09/13

"من القلب أقول: إنني خاطئ واللّه يرعاني"

ملاحظة المحرر: أُجريت هذه المقابلة مع البابا فرنسيس على مدار ثلاثة لقاءات عُقدت معه في أغسطس 2013 في روما. وأجرى الأب أنطونيو سبادارو، رئيسُ تحرير المجلة الإيطاليّة اليسوعيّة "الحضارة الكاثوليكية"  و"أمريكا" وغيرها من الصحف اليسوعيّة البارزة من حول العالم. وقد حضّرت فرق التحرير في كلّ من هذه المجلات أسئلة وأرسلتها الى الأب سبادارو الذّي نظمها ونسقها. وتمّ اجراء المقابلة باللّغة الإيطالية.

والتقى الأب سبادارو البابا في شقته في كازا سانتا مارتا في الفاتيكان التّي اتخذها مقرًا له منذ انتخابه. واستهل الأب سبادارو المقابلة بوصف المقر البابوي.

إن الإطار بسيط ومتقشف. لم أتعجب فقط ببساطة الأثاث بل بالأغراض الموجودة في الغرفة وهي قليلة جدًا ومنها أيقونة للقديس فرنسيس وتمثال لسيدة لوخان شفيعة الأرجنتين وصليب وتمثال للقديس يوسف نائم. إذ لا تنبع روحانيّة خورخي ماريو برغوليو من "الطاقات المنسقة" كما يحلو له أن يُسميها بل من الوجوه البشريّة: المسيح والقديس فرنسيس والقديس يوسف والعذراء مريم.


وتحدث البابا عن زيارته الى البرازيل مُعتبرًا ان الأيام العالميّة للشبيبة التّي كانت بالنسبة إليه "لغزًا" لنعمة حقيقيّة. فيقول أنّه لم يكن معتادًا على التحدث مع هذا العدد الكبير من العالم: "يمكنني أن أجول بنظري على الأفراد الواحد تلو الآخر للتواصل مع كلّ واحدٍ منهم بصورةٍ فرديّة إلا أنني لستُ معتادًا على الجموع."

كما تحدث عن الفترة التّي بدأ يُدرك فيها خلال انعقاد مجمع البطاركة أنّه قد يتمّ انتخابه بابا. فقد شعر يوم الاربعاء 13 مارس عند الغداء بسلامٍ داخلي عميق لا يمكن وصفه بالإضافة الى احساس بغموضٍ كبير. ورافقته هذه المشاعر الى حين انتخابه بابا في وقتٍ لاحقٍ من ذلك اليوم.

وكان البابا قد تحدث في وقتٍ سابق عن الصعوبة التّي تعترضه خلال اجراء المقابلات مُشيرًا الى انّه يفضل التفكير على إعطاء الأجوبة المباشرة خلال المقابلات. وخلال هذه المقابلة، توقف البابا مرّات عديدة عن الإجابة على سؤال معيّن للعودة الى إجابةٍ سابقة وإضافة بعد الأفكار عليها. إن الحديث مع البابا فرنسيس أشبه بتدفقٍ بركاني لأفكار مرتبطة ببعضها البعض فكان تدوين رؤوس الأقلام  حتّى يُزعجني وكأنني بذلك أحاول اخماد جزءٍ من أجزاء الحوار المتوهج.

من هو خورخي ماريو برغوليو؟

سألت البابا فرنسيس بكلّ صراحة: "من هو خورخي ماريو برغوليو؟" فلزم الصمت محدقًا إليّ. سألته إن كان يسمح لي بطرح هذا السؤال. فأومأ برأسه مُجيبًا: " لا أعرف ما قد يكون الوصف المناسب … أنا خاطئ. هذا هو التوصيف الأكثر دقة. وأنا هنا لا أُطلق كلامًا منمطًا أو معلبًا فأنا بكلّ بساطة شخص خاطئ."

ويستمر البابا في التفكير والتركيز كما ولو أنّه لم يكن ينتظر مثل هذا السؤال وكما ولو ان عليه الغوص أكثر في افكاره. "يمكنني القول إنّني مخضرم الى حدًّ ما وانني استطيع التأقلم مع مختلف الظروف إلاّ أنني ساذج بعض الشيء أيضًا. لكن وبمختصر مفيد ومن القلب أقول: إنني خاطئ واللّه يرعاني". ويُعيد ويُكرر" إن اللّه يرعاني ولطالما اعتبرتُ الشعار "بعين الرحمة نظر اليه واختاره "  Miserando atque Eligendo ينطبق عليّ تمامًا".

وأخذ البابا هذا الشعار من عظة الطوباوي بيدي الذّي كتب في تعليقاته حول قصة دعوى متى في الإنجيل: "رأى يسوع عشارًا وما أن نظر إليه بحبٍ واختاره، قال له: اتبعني." وأضاف البابا: "اعتقد أنّه يُصعب ترجمة المصدر اللاتيني miserando  الى كلّ من الإيطاليّة والإسبانيّة لذلك أحبّ ترجمته الى مصدرٍ آخر غير موجود باللغة اللاتينيّة: misericordiando (رَحِمَ).

ويستمر البابا فرنسيس في التفكير منتقلاً الى موضوع آخر: "لا أعرف روما جيدًا. أعرف منها القليل أي بازيليك القديسة مريم الكبرى التّي لاطالما كنتُ اقصدها وبازيليك القديس بطرس…لكن عندما انتقلتُ الى روما، لازمت (جوار) فيا دي لاسكورفا حيث سنحت لي الفرصة زيارة كنيسة القديس لويس الفرنسي وتأمل رسومات كارافاجيو "دعوة القديس متّى".

"أشعر أنني متّى ويسوع  يُشير إليه باصبعه. أشعر انني اشبهه." وهنا بدأ البابا حازمًا وكأنّه وجد وأخيرًا الصورة التّي يبحث عنها: "إن موقف متّى هو الذّي يُدهشني فهو متمسكٌ بماله وكأنّه يقول "لا، ليس أنا فهذا المال لي". وهذا انا الخاطئ الذّي التفت إليه الرب وهذا ما قلته عندما سُئلت إن كنتُ أقبل انتخابي بابا." ومن ثمّ همس البابا باللاتينيّة قائلاً: "أنا خاطئ إلاّ أنني أؤمن برحمة الرب يسوع وصبره اللا متناهي وأقبل مهمتي هذه بروحٍ من التوبة."

تابع…

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً