Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

بيوس الثاني عشر والكنيسة واليهود

aleteia ar

أليتيا - تم النشر في 23/09/13

ياد فاشم تعيد النظر في موقفها


بمناسبة المعرض الذي أقيم في ذكرى خمسين عاما، يقر متحف المحرقة في القدس بأن عددا من اليهود وجدوا ملجأ "تحت أجنحة الكنيسة".

في المعرض المقام حاليا في القدس، أعاد ياد فاشم (متحف المحرقة) تقييم موضوع الصلة بين الفاتيكان والمحرقة. تأكيدا للمباحثات المتعلقة بالكتابات التاريخية التي أدت في العام 2012 إلى إعادة تشكيل اللوحة الزجاجية المكرسة لبيوس الثاني عشر موضوع الخلاف بشكل يؤكد فيه المتحف قطعا بأن الفاتيكان كان يعلم بأن الأديرة والصوامع فتحت أبوابها لليهود.

هذا المعرض يحيي ذكرى خمسين عاما على إنشاء المؤسسة في العام 1953، تحت اسم “الصالحون بين الأمم” وهو لقب شرف تضفيه القدس على كل من وضع حياته في خطر في سبيل إنقاذ بعض اليهود أثناء المحرقة. وسمي المعرض باسم “أَنَا حَارِسٌ لأَخِي” في إشارة واضحة إلى مرجع الكتاب المقدس، غير أنهم شطبوا إراديا علامة الاستفهام.

وخُصّص في المعرض قسم لرجال الكنيسة (من جميع الطوائف) الذين قاموا بأعمال بطولية.

"تحت أجنحة الكنيسة"

هنالك قسم من المعرض يسمى “تحت أجنحة الكنيسة”. فبالرغم من أنه يؤكد على الكتابات التاريخية من وجهة النظر اليهودية، يأخذ بالحسبان الاعتراضات على اللوحة الزجاجية المكرسة للبابا بيوس الثاني عشر. لقد جاء في النشرة الموجودة على الشبكة العنكبوتية أنه "في وقت إبادة اليهود، أبقى العديد من رؤساء الكنائس والكهنة على الصمت، وحتى أن البعض منهم كانوا يتعاونون. وأما البعض منهم – من سائر الطوائف – وضع حياته في خطر من أجل إنقاذ يهود ورفعوا أصواتهم علنا ضد الإبادة".

ويقول أنه فيما يتعلق بالموقف العام للكنيسة الكاثوليكية "فإن غياب تحديد موقف معين للفاتيكان سمح ذلك لبعض من المسؤولين في المؤسسات الكاثوليكية في اتخاذ القرار لإنقاذ اليهود. فتح عدد من رؤساء الأديرة والصوامع أبوابهم للفارين اليهود وتم تبليغ الفاتيكان بذلك أحيانا. وفي بعض الظروف طلب الأساقفة والقيادات الكاثوليكية الأخرى إلى الكهنة وإلى المؤمنين مساعدة اليهود".

وفي نظرة إجمالية، بالرغم من تباين الآراء المعلنة واضحا لأعمال بيوس الثاني عشر، يقدم المعرض لزوار ياد فاشم عناصر جديدة قد تؤدي إلى فهم الجدل الذي دار حول اللوحة الزجاجية التي أجري تعديلها في العام 2012، بقوة الواقع.

عن تقرير جيورجيو برنادللي
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كنيسة حول العالم
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً