Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

المسيحيون يواجهون تيارا معاكسا

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 23/09/13

مقابلة مع غبطة البطريرك


“إننا نواجه تيارا معاكسا. هذا جهد وعناء مستمران مما يوجب البحث عن الحقيقة.” هذه هي أقوال المونسنيور فؤاد طوال، البطريرك اللاتيني في القدس الذي شارك في يومي 3 و4 أيلول باجتماع رؤساء ممثلي  الكنائس الشرقية في الأردن. المبحث: الأصولية الدينية واضطهاد المسيحيين، والصراع الإسرائيلي الفلسطيني الذي لم يجابه قط بشكل حقيقي. ورياح الحرب على سوريا، ومخاطر الأوضاع ما بعد المعركة الأكثر تفجرا.
"إن الحاجة الرئيسية الملحة تكمن في تصحيح الخطب الدينية لعدد كبير من الأئمة الذين يدعون من على منابر الجوامع إلى العنف ضد من هو غير مسلم. ومن بعد ذلك يجب إجراء تعديل على دستور بعض الدول التي لا تعترف بحقوق متساوية للمسيحيين أسوة ببقية المواطنين".

وفي غضون ذلك، إن الشرق الأوسط يعاني من تضاءل وجود المسيحيين الذين يستمرون في الهجرة.

نحن المسحيين، مدلعين بعض الشيء، فلدى بروز بوادر الخطر، نجد أنفسنا على أهبة الاستعداد لحزم الحقائب حيث نعلم بأننا سنجد ترحابا في البلاد الغربية. وثمة حقيقة تشجعنا – وهي أن مسحيين آخرين نجحوا اقتصاديا في بلاد المهجر. لكنني أكرر، إن كانت أرض الشرق الأوسط عزيزة على قلوبنا، يجب أن تكون كذلك في الأوقات اليسيرة كما في الأوقات العسيرة.
كيف ترى، من القدس، الصراع الداخلي ما بين المسلمين الذي يمزق اوصال الشرق الأوسط؟

إنه ألم شديد. إننا قلقون جدا للتهديد الأمريكي في الإغارة على سوريا بالمتفجرات. إن الأساقفة السوريين يؤكدون بأن اضطهاد الثوار للمسيحيين هو أمر واقع. لكن بالنسبة لي هنالك ألم يضاف إلى ذلك. إن مركز الاهتمام أخذ منحى آخر. أحد لا يتكلم بعد عن الاحتلال الإسرائيلي، وعن جدار الفصل، وعن غياب الحريات للوصول إلى الأماكن المقدسة. ولا يعني ذلك أن طرأ تحسن على أوضاعنا. وبكلمة بسيطة، رغم أنها أوضاع غير اعتيادية، أهملت.
في الأشهر الأخيرة، حاول وزير الخارجية الأمريكي إحياء مفاوضات السلام. لكن على أية أسس سيرتكز هذا الحوار والتفاهم المنتظر؟

مؤخرا، قابلت جلالة الملك عبدالله ، وكان متفائلا. إنه يعتقد إن لم يتمكنوا من التوصل إلى اتفاق في  عهد أوباما، لن يتمكنوا من ذلك قط. أود أن أشدد على أن الحوار ليس هدفا لذاته، لكنه سبيلا للإعلان عن الاتفاق.

إن حل الدولتين، الذي طالما سانده الكرسي الرسولي، يبدو وكأنه أصبح مستحيلا بسبب المستعمرات الإسرائيلية الجديدة. فالبعض يقترح استبدال ذلك بالدولة الواحدة. ما رأيك بذلك؟

أنا لا أقول بأن إمكانية الدولتين قد تلاشت. نقول لإسرائيل، إن كنت تريدين دولتين، أوجدي الحيز المناسب لها. وإن لم يكن كذلك، فلنقم دولة واحدة، ديمقراطية. ومن المؤكد، هنالك احتمال بأن يغدو الرئيس فلسطينيا بعد بضع سنوات. لكن يعتريني شعور بأن الحكومة الإسرائيلية تفضل التعامل مع النزاع من أن تجد حلا له.
هل يمكن للأوضاع في سوريا أن تفجر هذا “التعامل” الإسرائيلي؟

إن الإسرائيليين يخافون الأسد، لكنهم يخافون من سيخلفه بشكل أكبر. أنا متأكد من ذلك.
وما هي السيناريوهات التي تتصورونها لسوريا؟

إنه وهم أن نعتقد بأن البرنامج الأمريكي لضربات مستهدفة من شأنها أن تعمل بمثابة عملية جراحية. إن الحرب ستوفر المزيد من القوة لقوات الجهاديين والسلفيين المرتزقة. أؤكد لكم قولي “لا للحرب”، ولكن “نعم” للحل السياسي. في البلاد العربية، ما يطيح بحكومة ما، في العادة ليسوا الثوار، بل الجيش. سقط للآن، 100000 قتيل، دون الأخذ بعين الاعتبار الآلاف من اللاجئين، من أجل استبدال زعيم لا يزال يتمتع بصحة جيدة. إن القدس تستمر في أن تكون دائما صلب الموضوع وجوهر التاريخ. القدس التي أعرف هي اليوم القدس التي تجمع كل المؤمنين في العالم وفي الوقت نفسه تفرقهم. إنها مدينة تناقضات. لكن السلام، سيراه من سيخلفني. أما أنا فلا.

ماريالاورا كونتي، مارتينو دييز عن مركز الأواسيس
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
رسالة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً