Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

ماضي البابا فرنسيس: كتاب حقيقة

Aibdescalzo ©

أليتيا - تم النشر في 18/09/13

سيرة ذاتيّة كاملة لفهم موقف برغوليو خلال الديكتاتورية الأرجنتينية وهو موقف تلميذ بطل من تلاميذ المسيح.


روما، أليتيا – (aleteia.org) بعد كتابٍ أوّل للصحافي الإيطالي نيلو سكافو دحض من خلاله الاتهامات التّي أُطلقت ضد خورخي ماريو برغوليو بالتواطؤ مع نظام فيديلا الديكتاتوري، صدرت السيرة الذاتيّة الكاملة التّي خطّها الأستاذّان مارسيلو لوبيز وفيلي ميرينو من معهد إديث شتاين للفلسفة في غرناطة ومعاونيهم من Aleteia الذّين أرادوا معرفة المزيد بهذا الشأن.
ماذا اكتشفتم لدى قيامكم بهذا التحقيق؟ وما الذّي لا يعرفه العالم بعد عن البابا فرنسيس؟

إنّه نصٌّ مثيرٌ للاهتمام يتخلله مجموعة من القصص رواها  أشخاص ذات مشارب مختلفة….. ولا يتضح من خلاله ان برغوليو لم  يتواطأ مع النظام وحسب كما يروّج إليه البعض بل يؤكد أنّه كافح بكلّ ما أوتيَ من قوّة، معرضًا حياته للخطر، لمساعدة ضحايا الدكتاتوريّة بكلّ الوسائل المتاحة. فتُظهر الوثائق والشهادات المختلفة المُجمّعة في الكتاب ان تصرف البابا فرنسيس كان تصرفًا بطوليًّا طيلة فترة الرعب في الأرجنتين.
– لقد أجريتم تحقيقًا أيضًا حول حياة البابا فرنسيس. هل من المتوقع ان تنشروا نتائج أبحاثكم قريبًا؟

لقد وضعنا السيرة الذاتيّة الكاملة للبابا فرنسيس وركزنا بشكلٍ خاص على المقاطع التّي تُظهر التزامه تجاه الذّين يُعانون خلال فترة الدكتاتورية وغيرها من الحقبات الهامة التّي عرفتها البلاد. وقد درسنا بعمق فكره فسلطنا الضوء على الخطوط العريضة حيثُ يُعبر عن تجربته مع المسيح وعن علاقته خلال العقود الماضيّة مع تيارات مختلفة ومنها "لاهوت التحرير". وكانت النتيجة مفاجئة ومثيرة للاهتمام لنصل في النهاية الى كتابٍ يكشف النقاب عن هذه المعلومات بكلّ تفاصيلها مُرفقة بالوثائق ذات الصلة وبشهادات الجهات الفاعلة ومعلومات اخرى حصلنا عليها إثر اطلاعنا على المحاكمات في الأرجنتين وإسبانيا.

ومن المتوقع ان يصدر كتابنا عن دار بلانيتا في 15 نوفمبر.
– هل بدأتم بالكتابة قبل أو بعد انتخابه بابا؟

عند انتخابه كنّا قد انهينا الجزء الأكبر من بحوثنا خاصةً تلك المتعلقة بالدكتاتوريّة. فقد تعرفنا على خورخي برغوليو عن طريق أحد اصدقائه المقربين جدًا الذّي اغتيل على يد العسكريين وهو المونسنيور انريكي انجيلي الذّي شغل منصب أسقف لا ريوخا (الأرجنتين) والمُلقب بـ"صوت من لا صوت له" وكنتُ انا ( مارسيلو) قد بدأت بإجراء بعض البحوث عنه في فترةٍ سابقة. وكان برغوليو يظهر في كلّ المحطات الأساسيّة من حياته (في حالاتٍ خطرة كادت تُطيح بحياتهما) فأكمل برغوليو الطريق بعد اغتيال أنجيلي.

وُجّهت الى برغوليو اتهامات خطيرة تتحدث عن تواطؤه مع الدكتاتورية بعد ساعاتٍ قليلة من انتخابه بابا سرعان ما دحضها الفائز بجائزة نوبيل بيريز اسكيفل. لماذا لم يكن موقف برغوليو واضحًا للجميع خلال فترة دكتاتورية فيديلا؟

كان موقفه واضحًا بالنسبة للبعض إلاّ أنهم التزموا الصمت احترامًا لبرغوليو. هو لم يرد أبدًا تظهير موقفه أقلّه حتّى فترةٍ ليست ببعيدة. ففي محيط مقر إقامته في مدرسة سان خوسيه، كانت مداهمات الجيش والاستخبارات أمرًا عاديًا فلم يكن أمام برغوليو سوى الالتزام بالصمت المطبق لحماية المنشقين والأشخاص الذّين كانوا يعيشون معه.

قي مدرسة سان خوسيه، لم يكن أحد يشك بشيء فهو كان يعرف أنّه مُراقب فيتخذ كلّ احتياطاته… وأنا اكيدٌ من ذلك إذ تُشير الوثائق الى تنصت الاستخبارات الأمريكيّة حتّى على محادثات رجال الكنيسة. وكان برغوليو يُدرك تمام الإدراك ان المسألة مسألة حياة أو موت ولم يكن يُريد تعريض أحد للخطر.

لقد أدّت المواقف المؤيدة أو المناهضة للدكتاتوريّة الى شرخٍ بين الكاثوليك في الأرجنتين دام سنوات طويلة فتسبب هذا الشرخ أيضًا بجروحٍ عميقة داخل الكنيسة أيضًا. هل تعتقد ان برغوليو كان يتماهى مع جهةٍ أو مع أخرى؟ وهل ما نعرفه الآن قد يُساعد على تحقيق المصالحة؟

هذا مهم جدًا ويتحدث الكتاب عن ذلك في التفاصيل. ففي نهاية الستينيات وبداية السبعينيات من القرن الماضي، عرف اليسوعيون خاصةً في بعض بلدان أمريكا اللاتينيّة مثل الأرجنتين أزمةً ناجمة عن تأثير "لاهوت التحرير". وكان برغوليو يتأثر الى حدٍّ كبير بالشأن الإجتماعي وقد يُعزى ذلك الى حدٍّ ما الى الدراسات في العلوم السياسيّة الّي اتبعها خلال شبابه إلا أن الأكيد هو أنّه كان مغرمًا بالمسيح. فلم يتماهى أبدًا مع إيديولوجية معيّنة فلم يقم بخطأ استبدال تجربته مع المسيح بأي خطابٍ غير منفتح. فالسرّ لفهم حياته لا يكمن في الشعارات أو في انتمائه الى أي تيار سواء من اليمين أو اليسار بل في قربه من الذّين يُعانون ومن روحانيّة الشعب وفي اهتمامه بمشاكل المحتاجين، إلخ وكلّها أمور يستنبطها من المسيح.

وقد تأثرنا جدًا بشهادةٍ حصلنا عليها في شمال إيطاليا فقد قال لنا شخصٌ بسيط كان قد نسج مع برغوليو علاقةً طويلة من خلال تبادل الرسائل والرسائل الإلكترونيّة: "ما لاحظته مباشرةً هو ان في داخل برغوليو شخصٌ يسكن فيه". فكان هذا المفتاح لفهم مجمل الوقائع ومنها الوقائع الاستثنائيّة التّي اكتشفناها ألا وهو ان برغوليو اي البابا فرنسيس اليوم ممتلأ من المسيح.

أمّا في ما يتعلق بمصالحة الشعب الأرجنتيني الذّي عانى لفتراتٍ طويلة ( إذ ان ابسط تقدير لعدد المفقودين يتراوح حول الـ30 ألف…) فالأمر ليس بالسهل. فالمغفرة مستحيلة بعد هذه المأساة لمن لم يختبر حبّ اللّه وفي هذا السياق، يقدم البابا فرنسيس شهادةً عن قوّة وخصوبة هذا الحب. فقد خسر أصدقاء كثر خلال فترة الدكتاتوريّة ونجح في المسامحة وفي دعوة الأرجنتين بأسرها الى المصالحة.
– هل يُظهر كتابكم الحقيقة جليّة بشأن حالة اليسوعيَين يوريو وجاليكس التّي وُظفت ضده؟

نعرف اليوم ما حصل بالتفصيل فقد تمكنا من خلال الشهادات المختلفة التي جمعناها من إعادة تركيب القصة ومعرفة علاقة برغوليو باليسوعيَين بعد الإفراج عنهما. وفي كلّ الأحوال من المهم جدًا وضع الأحداث ضمن إطارها: العمل في الأحياء الفقيرة وتأثير "لاهوت التحري"ر على العديد من الهكنة الذّين كانوا يعيشون في هذه المناطق  ووضع اليسوعيين خلال هذه المرحلة بالإضافة الى جوّ الكراهيّة الخانق الذّي كان يختبره عدد كبير من الأرجنتينيّن بحسب المنشورات الصادرة خلال هذه الحقبة.

ففهمنا بالتالي أن هذه الحقبة بالإضافة الى حقبات اخرى من حياة البابا فرنسيس التّي لم تكن معروفة حتّى الآن ي حقبات تُظهر الى العلن إنسانيته وشجاعته كما تُظهر خاصةً سمو رجلٍ ولهان بالمسيح.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً