Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

عظة البابا فرنسيس خلال ترأسه الذبيحة الإلهية في كابيلا القديسة مرتا الثلاثاء 17 أيلول 2013

vatican.va

أليتيا - تم النشر في 17/09/13

الكنيسة أمنا! تدافع عنا، تعلمنا وتنمّينا!


تتحلى الكنيسة بشجاعة امرأة تدافع عن أبنائها لتقودهم للقاء بعريسها هذا ما أكّده البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الثلاثاء في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان، واستهل عظته انطلاقًا من الإنجيل الذي تقدمه لنا الليتورجية اليوم حول لقاء يسوع بأرملة نائين وقال إن يسوع قادر على السير معنا، إنه قريب منا ويحمل آلامنا.

قال البابا: يخبرنا الإنجيلي لوقا: "فلَمَّا رآها الرَّبّ أَخذَتُه الشَّفَقَةُ علَيها"، فيسوع كان يعرف ما تعيشه النساء الأرامل في ذلك العصر، وكان يحمل لهن محبة خاصة ويهتم بهنَّ. وأضاف عندما أقرأ هذا النص من الإنجيل يخيّل إلي أن "هذه الأرملة" هي "صورة للكنيسة لأن الكنيسة هي أرملة أيضًا"، فعريسها قد ذهب وهي تسير في التاريخ وتجدُّ لتجده وتلتقي به، ولكن إلى ذلك الحين هي وحدها وتعيش في نوع من "الترمُّل"، وهذه الكنيسة الشجاعة تدافع عن أبنائها تمامًا كالأرملة التي كانت تذهب إلى ذلك القاضي الذي "لا يَخافُ اللهَ ولا يَهابُ النَّاس"، فتَقول له: "أَنصِفْني من خَصْمي"، فأَبى علَيها ذلِكَ مُدَّةً طَويلة، ولكِنَّ هذِه الأَرمَلَةَ بقيت تُزعِجُه، إلى أن أنصفها في النهاية لِئَلاَّ تَظَلَّ تَأتي وتَصدَعَ رَأسه (راجع لوقا 18، 1- . والكنيسة أمنا شجاعة! تتحلى بشجاعة المرأة التي تدافع عن أبنائها لتقودهم للقاء بعريسها.

بعدها توقف الأب الأقدس في عظته للحديث عن بعض الأرامل التي يتحدث عنهُنَّ الكتاب المقدّس لاسيما تلك الأرملة المكابيّة التي قُتلت مع أبنائها السبعة لأنهم لم يجحدوا إيمانهم بالله، ويخبرنا الكتاب المقدس أنها كانت تشدّد أبناءها وتحدثهم "بلغتهم الأم"، هكذا أيضًا تحدثنا أمنا الكنيسة بلغتنا الأم التي نفهمها جميعًا، لغة التعليم المسيحي الذي يمنحنا القوة للسير إلى الأمام في جهادنا ضدّ الشرّ. هكذا هي الكنيسة أمنا! إنها كنيسة أمينة تبكي على أبنائها وتصلي! كنيسة تسير إلى الأمام لتنمي أبناءها وتقويهم وترافقهم حتى الوداع الأخير عندما تتركهم بين يدي عريسها الذي ستلتقي به في النهاية هي أيضًا. هذه هي أمنا الكنيسة! تابع البابا فرنسيس يقول، وأنا أراها في صورة أرملة نائين التي تبكي، وماذا يقول الرب للكنيسة؟ لا تبكي! أنا معك أرافقك وأنتظرك هناك في العرس السماوي، عرس الحمل. لا تبكي! ابنك هذا الذي كان ميتًا هو حيٌّ الآن! هذا هو الحوار الذي يدور بين الرب وكنيسته. هي تدافع عن أبنائها، وعندما تراهم يموتون تبكي ويقول لها الرب: "أنا معك وأبناؤك معي"، فكما قال يسوع لابن أرملة نائين: "يا فتى، أقولُ لَكَ: قُمْ!" هكذا أيضًا يقول لنا نحن مرات عديدة عندما نموت بسبب خطايانا ونذهب إليه طالبين الغفران، وبعد أن يغفر لنا خطايانا، يعيد لنا الحياة ويعيدنا إلى حضن أمنا: فمسيرة الغفران لا تنتهي إلا عندما نعود إلى حضن الكنيسة حيث الحياة والمغفرة والمصالحة. لنسأل الرب أن يعطينا النعمة لنثق دائمًا بهذه الأم التي تدافع عنا، تعلمنا وتنمّينا!
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كابيلا القديسة مرتا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً