Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

تأمّل البابا فرنسيس خلال ترأسه الذبيحة الإلهية في كابيلا القديسة مرتا

© OSSERVATORE ROMANO / AFP

أليتيا - تم النشر في 17/09/13

محبة الشعب والتواضع فضيلتان أساسيتان لكل حاكم


التواضع والمحبة ميزتان ضروريتان لكل حاكم، أما بالنسبة للشعب ولاسيما الكاثوليك فلا يمكنهم ألا يهتموا بالسياسة هذا ما أكّده البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح يوم الاثنين في كابيلا بيت القديسة مرتا بالفاتيكان ودعا المؤمنين للصلاة من أجل الحكام والسلطات.

استهل البابا عظته انطلاقًا من الإنجيل الذي تقدمه لنا الليتورجية اليوم حول قائد المائة الذي يطلب من الرب بثقة وتواضع شفاء غلامه، ومن رسالة القديس بولس الأولى إلى تلميذه طيموتاوس والتي يسأل فيها القديس بولس المؤمنين أن يُقام الدُّعاءُ والصَّلاةُ والاِبتِهالُ والشُّكرُ مِن أَجْلِ جَميعِ النَّاس ومِن أَجْلِ المُلوكِ وسائِرِ ذَوي السُّلْطَة.

قال الأب الأقدس على الحاكم أن يحب شعبه لأن الحاكم الذي لا يحب لا يمكنه أن يحكم. بعدها نوه الحبر الأعظم بمثل الملك داود الذي أحب شعبه كثيرًا حتى أنه طلب من الرب أن يُعاقبه بدلاً من شعبه بعد خطيئة الإحصاء (2 صم 24) وقال إن محبة الشعب والتواضع هما فضيلتا كل حاكم ولا يمكنه أن يحكم دونهما! أضاف البابا يقول: على كل رجل أو امرأة في منصب خدمة السلطة أن يسألا أنفسهما: هل أحب شعبي لأخدمه بشكل أفضل؟ هل أنا متواضع وأصغي للآخرين ولآرائهم المتعددة لأختار الحل الأفضل؟ فالحاكم الذي لا يسأل نفسه هذه الأسئلة لن يكون حكمه صالحًا. والحاكم الذي يحب شعبه هو شخص متواضع.

من جهة أخرى يحث القديس بولس المؤمنين على الصلاة "مِن أَجْلِ المُلوكِ وسائِرِ ذَوي السُّلْطَة، لِنَحْيا حَياةً سالِمةً مُطمَئِنَّة بِكُلِّ تَقْوى ورَصانة" لذلك فالشعب لا يمكنه ألا يهتم بالسياسة فليس باستطاعة أحد أن يقول: "لا دخل لي بهذا فليحكموا هم…" لا! لأنني مسؤول عن حكمهم وعلي أن أفعل أفضل ما بوسعي لكي يحكموا جيدًا ولكي أشارك في الحياة السياسية بقدر استطاعتي. فالسياسة، كما تعلمنا عقيدة الكنيسة الاجتماعية، هي إحدى أسمى أشكال المحبة لأنها خدمة الخير العام. لذا لا يمكنني أن أستثني نفسي وأغسل يدي! على كلٍّ منا بدوره أن يساهم بشيء.

تابع البابا فرنسيس يقول: لقد اعتدنا أن نتحدث فقط بالسوء عن الحكام وعما يفعلونه، من المحتمل أن يكونوا خطأة تمامًا كداود الملك ومع ذلك علي أن أتعاون وأقدم رأيي وأعبر عن موقفي لأنه يجب علينا جميعًا أن نشارك في الخير العام! وإن كنا قد سمعنا أن الكاثوليكي الصالح لا يتدخل في السياسة أقول لكم أن هذا ليس صحيحًا، لا بل إنه موقف خاطئ، لأن الكاثوليكي الصالح يساهم في السياسة مقدمًا أفضل ما لديه ليتمكن الحكام من القيام بخدمتهم. لكن ما هو أفضل ما يمكننا أن نقدمه للحكام؟ الصلاة! كما يعلمنا القديس بولس: "الدُّعاءُ والصَّلاةُ والاِبتِهالُ والشُّكرُ مِن أَجْلِ جَميعِ النَّاس ومِن أَجْلِ المُلوكِ وسائِرِ ذَوي السُّلْطَة". قد يقول لي البعض يا أبت ولكن هذا الحاكم شخص سيء، أقول لكم صلّوا من أجله ليحكم بالصلاح وليحب شعبه ويخدمه بتواضع، لأن المسيحي الذي لا يصلي من أجل حكامه ليس مسيحيًّا صالحًا. صلوا من أجل حكامكم ! وهذا لا أقوله لكم أنا بل القديس بولس، وهذه كلمة الرب!

ختم البابا فرنسيس عظته بالقول: لنعط أفضل ما عندنا من أفكار واقتراحات، ولنصلّ من أجل حكامنا لكي يحكموا بالصلاح ويقودوا بلادنا وعالمنا أيضًا إلى الأمام فيعم السلام والخير العام!
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً