Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

كلمة البابا فرنسيس قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي الأحد 15 سبتمبر 2013

radiovaticana

أليتيا - تم النشر في 16/09/13

وحده الحب يخلّص!


تلا البابا فرنسيس كعادته ظهر كل أحد صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان، وقبل الصلاة ألقى البابا كلمة قال فيها: تقدم لنا الليتورجية اليوم الفصل الخامس عشر من إنجيل القديس لوقا الذي نقرأ فيه أمثال الرحمة الثلاث: مثل الخروف الضائع، ومثل الدرهم الضائع ومثل الابن الضال.

قال الأب الأقدس تتحدث هذه الأمثال الثلاثة عن فرح الله: ما هو فرح الله؟ فرح الله هو الغفران! إنه فرح الراعي الذي يجد خروفه، وفرح المرأة التي تجد درهمها وفرح الأب الذي يستقبل ابنه الذي كان ميتًا فعاش وكان ضالاً فوجد. في هذه الأمثال الثلاثة نجد تعليم الإنجيل بأسره، لأن رحمة الله هي القوة الحقيقيّة التي يمكنها أن تخلّص الإنسان والعالم من الخطيئة والشر الخلقي والروحي ووحده الحب يملأ الفراغ الذي يتركه الشر في قلوبنا وفي التاريخ.

تابع الأب الأقدس يقول: يسوع هو الرحمة والحب: إنه الله المتجسّد. كلّ منا هو ذلك الخروف الضائع والدرهم الضائع، كلّ منا هو ذلك الابن الذي فقد حريّته بإتباعه للأصنام ولسراب السعادة فأضاع كلّ شيء. لكن الله لا ينسانا والآب لا يتركنا أبدًا، يحترم حريتنا ويبقى أمينًا أبدًا وعندما نعود إليه يستقبلنا كالأبناء في بيته لأنه ينتظرنا دائمًا ويفرح قلبه بكل ابن يعود إليه.

ما هو الخطر إذًا؟ سأل البابا، الخطر يكمن في أننا نعتقد بأننا أبرار ونحكم على الآخرين، وعلى الله أيضًا لأنه باعتقادنا أنه عليه أن يجازي الخطأة ويحكم عليهم بالموت بدلاً من أن يسامحهم ولذلك نبقى خارج بيت الآب تمامًا كالابن الأكبر الذي بدل أن يفرح بعودة أخيه غضب من الأب الذي استقبله وأقام له حفلاً. أضاف الحبر الأعظم يقول إن لم تكن في قلبنا الرحمة وفرح الغفران فلسنا بشركة مع الله حتى ولو حافظنا على الوصايا لأن الحب هو الذي يخلص، فحب الله والقريب هما كمال الوصايا.

تابع البابا فرنسيس يقول إن كنا نحيا بحسب الشريعة "العين بالعين والسن بالسن" فلن نخرج من دوامة الشر. الشيطان مخادع ويوهمنا بأن عدالتنا البشرية ستخلصنا وتخلص العالم، ولكن في الواقع وحدها عدالة الله يمكنها أن تخلصنا، وهذه العدالة قد ظهرت لنا بالصليب: فالصليب هو حكم الله علينا وعلى هذا العالم.

ختم الأب الأقدس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول: ولكن كيف يديننا الله؟ الله يديننا بإعطائنا الحياة! وهذا هو فعل العدالة الأسمى الذي غلب سلطان هذا العالم، وفعل العدالة العظيم هذا هو فعل رحمة أيضا فيسوع يدعونا جميعًا لإتباع هذه المسيرة: "كونوا رحماء كما أن أباكم رحيم" (لوقا 6، 36). لنطلب إذا شفاعة العذراء مريم أم الرحمة.

وفي ختام صلاة التبشير الملائكي قال البابا فرنسيس: إخوتي وأخواتي، لقد تم أمس في الأرجتين تطويب خادم الله خوسيه غابريال بروشيرو كاهن من أبرشية كوردوبا ولد عام 1840 وتوفي عام 1914. دفعه حب المسيح ليكرّس نفسه بكليتها لخدمة قطيعه برحمة وزخم ليقودهم جميعًا إلى ملكوت الله. أُصيب في آخر حياته بالعمى والبرص لكنه بقي ممتلئًا بالفرح، فرح الراعي الصالح.

وأضاف الأب الأقدس يُختتم اليوم في تورينو الأسبوع الاجتماعي للإيطاليين الكاثوليك حول موضوع "العائلة رجاء ومستقبل المجتمع الإيطالي". أُحيي جميع المشاركين وأفرح بالتزام الكنيسة الكبير في إيطاليا مع العائلات ومن أجلها والذي يشكل حافزًا قويًّا للمؤسسات والبلد بأسره. تشجعوا وسيروا دائمًا نحو الأمام!
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
التّبشير الملائكيصلاة التبشير الملائكي
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً