Aleteia
السبت 24 أكتوبر
أخبار

مشاهد الهجوم الكيميائي في سوريا ليست صحيحة

© Nasser Nouri

أليتيا - تم النشر في 10/09/13

بحسب الأمّ اغنيس مريم الصليب


أليثيا – (aleteia.org)- في حوذتي دليل على أن لقطات الهجوم الكيميائي المزعوم في سوريا مفبركة. هذا ما قالته الأمّ اغنيس مريم الصليب، الأمّ الرئيسة في دير القديس يعقوب في قره في سوريا لتلفزيون "روسيا اليوم" مُضيفةً أنّها على وشك تقديم النتائج التّي توصلت إليها الى الأمم المتحدة.

وتقول الأمّ اغنيس وهي راهبةٌ كاثوليكيّة تعيش منذ 20 عامًا في سوريا والتّي لم تنفك تقدم المعلومات والتقارير حول ما يحصل في بلدٍ مزقته الحرب إنّها درست بتأنٍ الفيديو الذّي يُظهر ضحايا الهجوم الكيميائي المزعومين والذّي حصل في بلدة الغوطة السوريّة في أغسطس مُتسائلةً عن مدى صحته.

وتُشكك الامّ اغنيس في مقابلةً مع روسيا اليوم في إمكانيّة التقاط كلّ هذه المشاهد في وقتٍ قصير مُتسائلةً أين عسى يكون آباء هؤلاء الأطفال واعدةً بإرسال تقريرها الى الأمم المتحدة.

وتوّجه الراهبة سخطها باتجاه وسائل الإعلام التّي يبدو أّنها تغض الطرف عن مجزرة اللاذقية التّي قادها الثوار المتطرفون وأدت الى سقوط 500 مدني من بينهم نساء وأطفال.

ودعت وزارة الخارجيّة الروسيّة المجتمع الدولي الى ايلاء ما ستكشف عنه الأمّ أغنيس مريم الصليب الأهميّة اللازمة.
روسيا اليوم: لقد استخدمت الولايات الولايات المتحدة صورًا نُشرت على شبكة الأنترنيت ولقطات فيديو للهجوم التّي تعرضت له الغوطة الشرقيّة بالسلاح النووي لتوجيه أصابع الإتهام الى الحكومة السوريّة. هل تمكنتِ من الاطلاع على هذه الوثائق؟ وما تعليقكِ عليها؟
الأمّ أغنيس: لقد درست مُطوّلاً هذه اللقطات وسأقدم تحليلاً بشأنها قريبًا وما زلتُ أصر على ان القضيّة برمّتها ملفقة فقد تمّ الإعداد والتحضير لها مسبقًا بهدف اتهام الحكومة السوريّة بالإعتداء.

والدليل على ذلك هو أن رويترز قد نشرت هذه الوثائق عند الساعة السادسة وخمسة دقائق صباحًا ويُقال أن الهجوم على الغوطة قد شُنّ بين الساعة الثالثة والخامسة صباحًا. فكيف تمكنوا من تصوير هذا العدد من المشاهد وجمع أكثر من 200 طفل و300 شاب في مكانٍ واحد ومدّهم بالإسعافات الأوّليّة واجراء المقابلات مع البعض منهم وتصويرها في أقلّ من ثلاث ساعات؟ هل هذا ممكن؟ فبصفتك شخصًا يعمل في مجال الأخبار والصحافة، تُدرك تمامًا الوقت الذّي يتطلبه كلّ ذلك.
وماذا بالنسبة لهويّة الأطفال والمراهقين التّي يُظهرها الشريط ؟ وما الذّي حصل لهم؟ هل قُتلوا فعلاً؟ وكيف حصل ذلك قبل الهجوم بالغاز؟ وإن لم يتمّ قتلهم فمن أين هم أصلاً؟ وأين أهلهم؟ ولماذا لا نرى أي جثة عائدة الى فتاة بين جثث الأطفال المزعومة تلك؟

أنا لا أقول أنّه لم يتمّ استخدام الكيميائي في المنطقة بل على العكس فأنا متأكدة من استخدامه إلا أنني مُصرّة على ان الشريط الذّي يتمّ ترويجه كدليل الآن قد تمت فبركته مسبقًا. فلقد درسته بدقة وسأقدم تقرير لمفوضيّة الأمم المتحدة في جنيف.

روسيا اليوم: زرتِ مؤخرًا اللاذقية والمناطق المجاورة وتحدثتِ الى أشخاص عايشوا المجازر التّي ارتكبتها جبهة النصرة بحق المدنيين في اللاذقية. هل لكِ ان تُحدثينا عن هذه الزيارة؟
الأمّ أغنيس: أوّد ان أسال بدايةً كيف باستطاعة المجتمع الدولي تجاهل دورة القتل الوحشي في اللاذقيّة في ليلة القدر عند فجر الخامس من أغسطس وهو هجومٌ ألقى بظلاله على أكثر من 500 شخص بما في ذلك من أطفال ونساء وعجزة. فقد تمّ قتلهم جميعًا. وقد تخطت الفظائع التّي تمّ ارتكابها كلّ المقاييس إلا أنّ وسائل الإعلام الدولي لم تتطرق أبدًا إليها فاكتفت " الإندبندنت" على ما أظن بمقالٍ صغير.

فأرسلنا بعثاتنا الى هذه البلدات لتقييم الوضع الميداني والتحدث مع السكان ومع الناجين من المجزرة بشكلٍ خاص.

لا أفهم لماذا تعتمد وسائل الإعلام الغربيّة ازدواجيّة المعايير بهذا الشأن فهي تتحدث عن قتلٍ جماعي ناتج عن الاستخدام المستمر للسلاح النووي مع التزام الصمت حول مجزرة اللاذقيّة.

روسيا اليوم:هل لديكِ أخبار عن مصير الرهائن المحتجزين في اللاذقيّة؟
الأمّ أغنيس: قتلوا كلّ ابناء بلدة استريبا وحرقوا كلّ منازلها. ولاقى ما يقارب الـ37 شخصًا حتفهم في بلدة الخراطة حيث لم يتمكن سوى عشرة أشخاص من الهرب.

وقد تعرضت عشرون بلدة علويّة تقريبًا لهجمات مريعة فكانت مسلخًا بكلّ ما للكلمة من معنى فشُوّهت الجثث وقُطعت الرؤوس وهناك شريطٌ مُصوّر يُظهر مشاهد لفتاة تُقطع أوصالها وهي على قيد الحياة، نعم على قيد الحياة! وتخطى عدد الوفيات الـ400 كما تراوح عدد الرهائن بين 150 و200 شخص. وبعدها قُتل عددٌ من الرهائن أمام عدسات الكاميرا.

نحن نبحث حاليًا عن الرهائن ونتفاوض مع المسلحين للإفراج عنهم إلا أننا لم نتمكن من تحقيق ذلك حتى الآن.

روسيا اليوم: غالبًا ما نسمع عن مسيحيين يتعرضون للاضطهاد على يدّ مُسلحين. وتعرضت أوّل من أمس بلدة معلولا ذات الاغلبيّة السكانيّة المسيحيّة الى هجوم. هل يواجه مسيحيو سوريا خطرًا محدقًا؟

الأمّ أغنيس: الكلّ في سوريا يواجه خطرًا محدقًا. فقد تعرض رجال دين مسلمين للخطف والقتل بقطع الرؤوس بعد ان تعرضوا للإهانة والتعذيب. فالقتل الجماعي يطال الإسماعيليين والدروز والمسيحيين وكلّ أطياف المجتمع السوري. وإن لم يكن لهؤلاء السفاحين دعم دولي لما تجرأ أحد على تخطي الخطوط الحمر. لكن ولسوء الحظ يتم تغطية انتهاكات حقوق الإنسان والإبادات الجماعيّة التّي تحدث في سوريا على المستوى الدولي. لذلك اطلب من المجتمع الدولي التوقف عن تقييم الوضع في سوريا وفقًا لمصالح حفنة من القوى العظمة. إذ يُقتل الشعب السوري الذّي يقع ضحيّة المقاولين الذين يتم تزويدهم بالسلاح لقتل أكبر عدد ممكن من الناس. في الواقع، يتعرض الجميع وفي كلّ مكان في سوريا للخطف والتعذيب والإغتصاب والنهب. ولا عقاب لهذه الجرائم  إذ اختارت القوى الاساسيّة الإرهاب الدولي كوسيلةٍ لتدمير الدول ذات سيادة وستستمر في القيام بذلك إن لم يقل المجتمع الدولي "كفى!"

روسيا اليوم: تمكنتِ من الحصول على بعض المعلومات الدقيقة. هل تخشين على حياتكِ إذ في حوذتكِ وثائق قد لا تُناسب المُسلحين؟ وهل تعرضتِ للتهديد؟
الأمّ أغنيس: أنتَ على حق. أتعرض للتهديد وهم يُحاولون تشويه سمعتي. وأعرف أنّه سيصدر قريبًا في فرنسا كتابٌ يصنفني على أنني مجرمة وقاتلة إلا ان على كلّ مؤمنٍ ان يثق أولاً وآخرًا بضميره وبايمانه باللّه ما من شأنه ان يُساعده على انقاذ حياة الأبرياء. لا اهتم كثيرًا للحياة فحياتي ليست أغلى من حياة الأطفال السوريين الذّين يتم استخدام أجسادهم كأدلةٍ لتبرير الانتهاكات فهذه أكبر جريمة شهدها التاريخ.

روسيا اليوم: ما المطلوب من السوريين الآن لوقف المأساة التّي يعيشونها اليوم؟
الأمّ أغنيس: ليس بيدهم حيلة. كلّ ما بوسعهم القيام به هو الاعتماد على المجتمع الدولي والدّول الصديقة والقوى العظمى كروسيا والصين والهند. وقد رحبنا بفرحٍ عارم خبر رفض البرلمان البريطاني مشاركة البلاد في الحرب المُرتقبة على سوريا. إنّها حربٌ ارهابيّة تُشن على سوريا الآن فعلى المجتمع الدّولي واصدقاء سوريا التضامن ووضع حدّ لكلّ ذلك وعليهم انتهاز كلّ فرصةٍ ممكنة للقيام بذلك وإلا تحوّل الخطر الذّي تواجهه سوريا اليوم الى خطر على السلام العالمي.

روسيا اليوم: ما الذّي تنتظرينه من الفاتيكان والمحاور المسيحيّة الأخرى لوضع حدٍ لهذه المأساة؟
الأمّ أغنيس: يقول البابا إنّه لا يملك أيّ طائرات أو قذائف أو قوى مسلحة بل يملك قوّة الحقيقة والحقيقة التّي باح بها. تتقاطر الرسائل من كلّ حدبٍ وصوب لدرء التدخل العسكري عن سوريا ومن له أذنان مُصغيتَين سيسمع إذ يردد البابا والبطاركة والفائزين بجائزة نوبيل بما في ذلك النساء بصوتٍ واحد: لا للحرب فما من صراعٍ يمكن حلّه بالوسائل العسكريّة. توقفوا من صبّ الزيت على النار!

رفع كلّ قادة العالم الصوت لرفض الحرب وأعرب الجميع عن رأيه إلا ان الولايات المتحدة ادارت الأذن الصماء. ولم يقبل الرأي العام الدولي موقف أمريكا وها هي تقف وحيدة لأوّل مرّة في التاريخ على الرغم من انّها تزعم دعم عشرة بلدانٍ لها. إلا ان الحال ليست كذلك إذ ان مواطني هذه البلدان لا يوافقون على سياسات حكوماتهم حتّى أن موقف الشعب الأمريكي مختلف عن موقف الحكومة.

روسيا اليوم: هل تعتقدين ان لهذه المأساة نهاية وان سوريا ستبقى موطن جميع السوريين بغض النظر عن هويتهم الإثنيّة والدينيّة؟
الأمّ أغنيس: لستُ سوريّة إلا انني اعيش في هذا البلد منذ 20 عامًا. وأوّد ان أُذكر الجميع بأن دمشق أقدم عواصم العالم وان سوريا مهد الحضارة والأرض المقدسة التّي شهدت نشأة أبرز ديانات العالم. فيجب ان يتعظ الجميع من الذي يحصل في سوريا بالمعنى الوجودي لا السياسي. أنا على الثقة أن الشعب السوري سيبقى قويًا بمساعدة اللّه وسيتمكن من تضميد جراحه واجراء 
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً