Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

الجلسة المسائية لمؤتمر "التحديات التي تواجه المسيحيين العرب"

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 04/09/13

أهمية الاحتكام للغة الحوار والسلم لا الحرب والقتل والفرقة والعنصرية


أكد المشاركون في الجلسة المسائية لمؤتمر "التحديات التى تواجه المسيحيين العرب"، التي تركزت على الشأن السوري، على أهمية الاحتكام للغة الحوار والسلم لا الحرب والقتل والفرقة والعنصرية.

وقال رئيس الجلسة القس الدكتور أولاف فيكسى تفيت، الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي، إن السلاح في سوريا لن يحل المشكلة، مؤكدا أهمية الالتفات لمستقبل المسيحيين العرب في سوريا والمنطقة.

بدوره أفاد المطران مار ساويروس، النائب البطريركي للأرمن الأرثوذكس في القدس وسائر البلاد المقدسة، بأن المسيحيين في سوريا هم أقدم سكانها، مشيراً إلى أن طائفته لاتزال تتحدث السريالية الآرامية (لغة السيد المسيح) حتى الآن.

ومن ناحيته قال البطريرك يوحنا العاشر اليازجي، بطريرك إنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، إن ما يجمع بين المسلمين والمسيحيين العرب ليس تعايشاً بل عيش وأخوة ومحبة. مستذكراً عدداً من الشواهد والحوادث التاريخية التي تؤكد العلاقة الطيبة التي تجمعهما.

من جهته دعا البطريرك غريغوريوس الثالث لحّام، بطريرك أنطاكية للملكيين الكاثوليك، إلى تنظيم حملة عالمية تحث على السلام فى سوريا لا الحرب استجابة للدعوة التي أطلقها البابا فرنسيس قبل أيام، قائلاً "إن سلام فلسطين وسوريا هو المحك لسلام العالم".

أما الجلسة الثانية، فقد تركزت على الشأن المسيحي في العراق، حيث قال رئيس الجلسة الشيخ مصطفى سيريتش، المفتي العام السابق في البوسنة، إن الأمل معقود على هذا المؤتمر التاريخي والمؤتمرات المماثلة بتغيير وتوضيح الكثير من المفاهيم حول العلاقة المغلوطة بين الديانتين الإسلامية والمسيحية، التي تقوم في أساسها على التسامح والمحبة.

من جانبه قال البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك بابل على الكلدان، إن الوضع الراهن في العراق يهدد النسيج الاجتماعي والعدالة والمساواة والديمقراطية، التي لن تتحقق بإشهار السلاح وإنما بإرساء الحوار العقلاني البناء.

أما المطران جورجيو لينغوا، السفير البابوي لدى الأردن والعراق، فقد أشار إلى أن المسيحيين يشتركون مع إخوانهم المسلمين بأن لا إكراه في الدين وتطبيق القوانين والأنظمة، التي تشجع على التعايش وأن الدستور الأردني يعتبر مثالاً على ذلك.

بدوره أكد المطران أفاك أسادوريان، رئيس أساقفة الأرمن الأرثوذكس في العراق، على أهمية الابتعاد عن وصف المسيحيين في الشرق الأوسط بالأقليات، وإنما هم مواطنون يقومون بواجباتهم الكاملة تحقيقاً لمبدأ المواطنة المتكافئة.

وقال المطران جان سليمان، رئيس أساقفة الكلدان في بغداد، إن تحديات الشرق الأوسط لا تهدد المسحيين فحسب، وإنما تشكل خطورة على المنطقة جمعاء، ويجب هنا الاعتراف بالإنسان وبكرامته لنتمكن من بناء التعايش الديني الحقيقي وبناء الحضارة والتقدم نحو المنشود.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً