أليتيا

بطريرك موسكو: تُضحي الولايات المتحدة الأمريكيّة بالمسلمين والمسيحيين في سوريا بلعبها دور “الجلاد الدّولي”

rt
مشاركة

دان رئيس دائرة العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو المتروبوليت هيلاريون في حديثٍ الى “أخبار آسيا” التهديدات بتدخل حلف شمال الاطلسي دون تفويض من الأمم المتحدة مُعتبرًا ان ذلك سيؤدي الى “سقوط المزيد من الضحايا على مذبح الديمقراطية الوهميّة”.

 
موسكو – في حين يبدو التدخل العسكري الغربي ضد نظام بشار الاسد احتمالاً مرتقبًا، تُعرب الكنيسة الأرثوذكسية الروسيةعن "بالغ قلقها" إزاء ما ستحمله الأزمة السوريّة من تطورات جديدة للأزمة وذلك بعد ان اتهمت الولايات المتحدة النظام باستخدام أسلحة كيميائيّة ضد المدنيين.
وفي حديثٍ لأخبار آسيا قال المتروبوليت هيلاريون، ممثل الكنيسة الأرثوذكسيّة : "تلعب الولايات المتحدة مرّةً جديدة دور الجلاد الدّولي كما كانت الحال في العراق" وأنتقد بشدّة الموقف الأمريكي "الأحادي الجانب".
وأضاف: "هم يريدون تقرير مصير بلد بكامله  والملايين من المواطنين دون موافقة الأمم المتحدة. فستزهق مرّةً جديدة ارواح الآلاف على مذبح الديمقراطية الوهميّة واوّلهم المسيحيين الذّين لا يأبه احد لمصيرهم."
"إن المسيحيين في خطر فقد يُصبحوا رهائن الأمر الواقع وضحايا قوى التطرف الراديكالي التّي وبمساعدة الولايات المتحدة ستستحوذ على السلطة."
وأشار المتروبوليت أخيرًا ان "على المجتمع الدولي القيام بكلّ ما يلزم لتلافي تطّور الأحداث بهذا الإتجاه."
 
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً