Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
نمط حياة

فيصل آباد: المسيحييون والمسلمون معًا لمكافحة انتهاكات حقوق الإنسان

© STRINGER / AFP

أليتيا - تم النشر في 13/08/13

بقلم شفيق خوخار


(نقلاً عن آسيانيوز) أهداف مجموعة الحوار بين الأديان: إحباط الهجمات ضد الأقليات وحماية الأكثر ضعفًا والحدّ من الإنتهاكات الناشئة عن القوانين التجديفيّة ومعالجة الخلافات أو الإساءات قبل أن تخرج عن السيطرة. وقد حدّد لقاءٌ عام عُقد في فيصل آباد المبادئ التوجيهيّة لإنشاء شبكة تجمع مختلف الأديان.

 فيصل آباد – شبكة من الناشطين "المسيحيين والمسلمين" لمراقبة انتهاكات حقوق الإنسان واحترام حريّة التعبير والاجتماع والهجمات ضد الأقليات الدينيّة والمجموعات المستضعفة وانشاء مجتمع "متجانس وسلمي". هذه هي الأهداف التّي خرج بها لقاءٌ عقد برعاية المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين في منظمة "المرأة من أجل التوعيّة والتحفيز" في الأيام الأخيرة في فيصل آباد في البنجاب . وحضر اللقاء ما يُقارب الخمسين خبير ميداني بما في ذلك عمال الإغاثة ورجال الدين وصحافيين وسياسيين ومحاميين وقادة الحركات الشبابيّة من مدارس فكريّة مختلفة.

ومن المتوقع أن يكون على الشبكة في المستقبل إحباط هجمات وقائيّة ضد الجماعات أو الافراد (كالحوادث الأخيرة في غوجرا حيث تعرضت الأقليّة المسيحيّة للإعتداء على خلفية حادثة تكفير مزعومة) من أجل ضمان الحق بحريّة التعبير والإجتماع والعبادة. ويُشير نافيد والتر بشكلٍ خاص الى "القانون الأسود"  الذّي يُنزل بمن يُدنس إسم محمد أو القرآن عقوبة الإعدام أو الحبس مدى الحياة. ويقول بهذا الشأن: "يؤثر قانون التجديف على المسيحيين والمسلمين الذّين يصبحون عرضةً لإتهامات باطلة. فغالبًا ما تتم إساءة استخدام القانون لمواجهة الخصوم أو الأعداء أو للثأر الشخصي."

وقال ناسيم أنطوني وهو ناشط مسيحي لأخبار آسيا: " يجب على المدافعين عن حقوق الإنسان لعب دور الحكم للحدّ من التهديدات الحياتيّة والسيطرة على هجمات الحشود من أجل تقليص الأضرار وذلك من خلال آلية نظام الإنذار المبكر وحشد الفعليات المؤثرة المحليّة لحلّ النزاعات سلميًا قبل أن تتصاعد وتيرتها."

وتنوي الناشطة المسيحيّة شازيا جورج التّي تُطالب بمزيدٍ من الحوار والتعاون مع الإسلام السلمي والمتسامح في باكستان أن "تحارب التطرف الديني والأحزاب السياسيّة التّي تغذي التعصب." ويُشاركها سونيل ماليك الرأي فبالنسبة إليه "التعصب الديني أكثر خطورةً وفتكًا للحضارة الإنسانيّة من القنبلة النوويّة."

وأدان الناشطون المسلمون بدورهم التعصب الديني وأكد الصحافي جهانكير أسفار أن "رجال الدين يلعبون دورًا مهمًا في تعزيز الوئام في المجتمع واحترام التنوع وتلافي العظات التّي تحثّ على الكراهيّة وتهين معتنقي الديانات الأخرى." ويؤكد زميله افتخار أحمد هذا القول معتبرًا أن "حياة الانسان ثمينة لذلك لا يجب إدانة أي مجتمع على خطأ فردي. فعلى الناشطين أن يحلّوا هذه الأوضاع المشتنجة بطريقةٍ سلميّة وحماية أرواح المدنيين الأبرياء. 
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً