Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
أخبار

وطن الإيمان وإيمان الوطن

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 09/08/13

"إفرحوا مع الفرحين وابكوا مع الباكين"


(بقلم الأب د. بيتر مدروس) كتب القدّيس بولس رسول الأمم الإناء المختار: "إفرحوا مع الفرحين وابكوا مع الباكين". وفي أجواء عيد الفطر السعيد يفرح المسيحي مع أخيه المسلم ويبكي مع أخيه المسلم الذي هو معه ومثله في الوطن الواحد ضحيّة العنف والقهر والمجازر. ويعود دور الإيمان في الأمان في سنة الإيمان هذه.

الإيمان ذكاء وحكمة

فضح داود النبيّ في المزامير مرّتين (14 (13): 1) غباوة الإلحاد. وكان سِفر التّكوين قد بيّن عاقبة التشدّق باختراق عنان السماء عند قوم بابل ، وأظهر مصيرهم من بلبلة ودمار وضياع وتفرّق وتشرذم – شأن الجماعات التي انشقّت عن الكنيسة ووصفتها ب "بابل" فكانت البلبلة لا في الكنيسة ذات الإيمان الواحد والمعمودية الواحدة باسم الرب الواحد، بل كانت البلبلة والفوضى من نصيبها حتّى شكا منها مارتين لوثير: "إنك تجد بدَعاً بقدر ما تجد من رؤوس" (طبعة يانسن – المجلّد الثّاني، ص 412، والثّالث ص 23).

الإيمان ذكاء وفطنة وتمييز . يستند ليس فقط إلى الوحي والإلهام بل ايضاً إلى العقل السّليم الّذي لا يرى تفسيراً للعالم في ترتيبه ونظامه وحركته إلاّ وجود كائن أسمى عاقل حكيم هو أساس الكون ومدبّره وباريه. ويذكّر الحكيم سليمان أو "قوهيليت" أي الجامعة معشر الشبيبة بوجود الله وألاّ ينسوه تعالى في عنفوان شبابهم: "أذكر خالقك في أيّام شبابك قبل أن تأتي الأعوام التي ستقول عنها: ليس فيها من رغبة" (الجامعة 12 : 1).

وأحياناً يسمع المرء عن بشر يسخرون بالذين يصلّون ويصومون. لقد انقلبت الموازين وصار ما يبعث إلى الفخر والاعتزاز ذريعة عتد المارقين للتهكّم اللاذع، وكأنّنا نشهد من جديد ما حصل على تلة الجلجلثة، حيث تفذلك المتفذلكون على البارّ الكبير يسوع المسيح الناصري ابن مريم: "توكّل على الله فلينجّه إذا كان عنه راضياً"، وكان الساخرون من حيث لا يدرون يتمّمون حرفيّاً ما ورد في المزمور الثاني والعشرين.

الوطن شريحة الإيمان "ومساحته"

في الخيمة العربيّة تحلّ عند المسيحيين الكنيسة مستمرّة في دور السيّد المسيح الذي "نصب خيمته، حلّ بيننا" (يوحنا 1 : 14 ب). وبكى يسوع وطنه لأنّه ما أعطى أنبياءاه كرامة، وبكى المدينة المقدّسة لتجاهلها زمن "افتقادها ولا ما يصلح لسلامها" ، وما أشبه اليوم بالأمس ، حيث يتكلّم قوم كما تكلّموا عن السلام وأغفلوا أنّه على العدالة مبنيّ وأنه مع الرحمة يتعانق.

ويقولنّ المسيحيون المنشقون التابعون لجماعات أعجميّة خصوصاً من شمال العالم الجديد أن "لا وطن لنا على الأرض". صحيح أن "ليست لنا هنا مدينة باقية" وأن "موطننا في السماء من حيث ننتظر عودة المسيح"، ولكن هذا الوطن السماوي هو "أفضل" كما تقول الرسالة إلى العبرانيين، أي أنّ وطننا على الأرض جيّد والسماوي أكرم، ولكن السماوي ليس الوطن الوحيد.

خاتمة

سؤالان قد يكون الجواب عليهما عسيراً : ماذا فعلنا بإيماننا؟ ماذا فعلنا بأوطاننا؟
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً