Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

عظة البابا فرنسيس خلال ترأسه القداس الإلهي في عيد القديس اغناطيوس دي لويولا

© Andreas SOLARO / AFP

أليتيا - تم النشر في 01/08/13

رجال "راسخون في الكنيسة" يسمحون للمسيح بأن "يمتلكهم


رجال "راسخون في الكنيسة" يسمحون للمسيح بأن "يمتلكهم" مقدمين له ذواتهم بكليتها وقادرين على "الشعور النبيل" بالخجل الذي يضعهم "بتناغم مع قلب المسيح". بهذه العبارات الثلاثة، وفي عظته مترئسا القداس الإلهي أمس الإثنين بمناسبة عيد القديس اغناطيوس دي لويولا، تحدث البابا فرنسيس عن الصفات التي تميز اليسوعيين، وقال: اليسوعيّ رجل تتمحور حياته حول المسيح وهذه المحورية تتطابق مع محورية الكنيسة، إنهما شعلتان لا يمكن فصلهما إذ لا يمكنني أن أتبع المسيح إلا مع الكنيسة.

تابع الأب الأقدس يقول: رجال راسخون  في الكنيسة: هكذا يريدنا يسوع. لا توجد دروب متوازية أو منعزلة، نعم هناك دروب الأبحاث ودروب الإبداع، والأهمّ هو الدرب الذي يقودنا نحو الضواحي ولنسير في هذا الدرب نحن بحاجة للإبداع، ولكن داخل جماعة، داخل الكنيسة بهذا الانتماء الذي يعطينا الشجاعة لنسير إلى الأمام. فخدمة المسيح هي محبة هذه الكنيسة الملموسة وخدمتها بسخاء وروح طاعة.

الميزة الثانية، تابع الأب الأقدس يقول، هي أن اليسوعي يبحث عن يسوع لعلمه أن يسوع قد "بحث عنه أولاٍ" و"امتلكه" وهذا هو محور خبرتنا: أن نسمح للمسيح بأن يمتلكنا لنقدم لهذا الملك كياننا بأكمله وتعبنا، وأن نقول للرب بأننا نرغب بأن نفعل كل شيء لخدمته وتمجيده بشكل أكبر، وأن نتشبّه به في تحمّل الشتائم والازدراء والفقر. أن أسمح للمسيح بأن يمتلكني يعني أن أنبسط دائماً إلى أمامي، نحو هدف المسيح وأن أسأل نفسي بصدق: ماذا فعلت من أجل المسيح؟ ماذا أفعل من أجل المسيح؟ وماذا علي أن أفعل من أجل المسيح؟

أما الميزة الثالثة، أضاف البابا فرنسيس يقول فهي "الخجل اليسوعي"، نحن نتحلى بهذا الشعور البشري النبيل وهو الخجل بألا نكون على المستوى المطلوب، فننظر إلى حكمة المسيح وجهلنا، إلى عظمته وضعفنا، إلى عدالته وظلمنا، إلى طيبته وشرّنا. علينا اذًا أن نطلب نعمة الخجل، ذلك الخجل الذي يأتينا من لقاء الرحمة المستمر مع الله، ذلك الخجل الذي يجعلنا "نحمرّ" أمام يسوع المسيح، ذلك الخجل الذي يضعنا بتناغم مع قلب المسيح الذي صار خطيئة من أجلي، خجل يضع قلبنا في تناغم مع الدموع ويرافقنا في إتباع الرب اليومي. وهذا يحملنا كأفراد وجماعة لنتواضع ونعيش هذه الفضيلة الكبيرة. تواضع يعطينا اليقين يومًا فيومًا بأننا لسنا نحن بأنفسنا بناة ملكوت الله، وإنما هي دائمًا نعمة الرب الذي يعمل فينا، تواضع يدفعنا لنضع ذواتنا في خدمة المسيح والكنيسة، كآنية خزف ضعيفة وغير ملائمة ولكنها تحمل كنزًا كبيرًا وتنقله للآخرين.

وفي ختام الذبيحة الإلهيّة توجّه الأب الأقدس أمام المذابح المخصصة للقديسَين اغناطيوس دي لويولا وفرنسيس كسفاريوس، ورفع لله صلاة القديس اغناطيوس دي لويولا، وقال: يا إلهي، خذّ وتقبّل حريّتي بكاملها، خذّ ذاكرتي وفهمي، وكامل إرادتي، خذّ كلّ ما أملك، وكلّ ما هو لي. إنّك أعطيتني كلّ هذا يا إلهي، وها آنذا أُعيده إليك. إنّ كلّ شيءِ هو لك، فاصنع به ما شئت. أعطني فقط محبّتك ونعمتك، فإنّ هذا يكفيني.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً