Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

مخاوف من اختطاف محتمل للأب اليسوعي دالوليو

asianews

أليتيا - تم النشر في 31/07/13

السفارة البابوية في دمشق في حالة صدمة

تسود حالة الصدمة والمفاجأة والحذر في السفارة البابوية في دمشق عقب تقارير – يتم التأكد منها – عن اختطاف الأب اليسوعي باولو دالوليو.

قال السفير البابوي المونسنيور ماريو زيناري لآسيانيوز: "عادة، عندما يكون في سوريا، نتواصل عبر الهاتف. حتى الآن، لم أسمع عنه أي أخبار على الإطلاق. وردتني الأنباء في هذا الصباح وأنا أشعر بالصدمة. سوف يتعين علينا أن ننتظر لنعرف إذا كانت الأنباء صحيحة".

بدورها، تتحقق وزارة الخارجية الإيطالية من الأنباء.


ووفقاً لبعض الوكالات، فقد دخل الأب باولو إلى سوريا عبر الشمال، إلى منطقة يسيطر عليها الثوار، واختطف في الرقة على أيدي مجموعات أصولية تشكل جزءاً من تنظيم دولة العراق وبلاد الشام الإسلامية، أعداء الأسد.


أضاف السفير البابوي: "أنا مندهش مما حدث له. فهو معروف في تلك المناطق ويحظى بالاحترام في المناطق التي يسيطر عليها الثوار".


عمل اليسوعي الروماني البالغ 58 عاماً منذ سنة 1982 من أجل ترميم دير مار موسى الكاثوليكي (دير القديس موسى الحبشي)، في الصحراء شمال العاصمة السورية، مؤسساً جماعة رهبانية منفتحة على الحوار مع الإسلام. لدى اندلاع ما يسمى بـ "الربيع العربي" في دمشق، اتخذ الأب دالوليو موقفاً انتقد فيه نظام الأسد. وهكذا، حكمت دمشق سنة 2011 بطرده، الأمر الذي حدث سنة 2012. ومنذ مغادرة البلاد، كثيراً ما عاد الأب دالوليو إلى الشمال الذي يسيطر عليه الثوار السوريون.


دعا رئيس الأساقفة زيناري إلى الحذر قائلاً: "هنا في سوريا، كثيراً ما نقلت أنباء ثبت لاحقاً أنها خاطئة أو غير دقيقة، مثل تقارير عن قطع رؤوس ثلاثة رهبان تبين أنهم لم يكونوا رهباناً، أو تقارير عن إطلاق سراح الأسقفين الأرثوذكسيين التي ثبت أيضاً أنها خاطئة".


قال السفير البابوي: "في النهاية، لم نعد نتفاجأ بأي شيء هنا في سوريا، نظراً إلى الفوضى السائدة. في السابق، كان الوضع واضحاً كفاية، لكنه الآن معقد جداً، مع تشابك الصراع بشكل لا يصدق. وما يثير الصدمة هو معاناة الفقراء وانتهاكات حقوق الإنسان. يجب أن نحاول فهم نوايا جميع الأطراف المعنية، وكيفية تحركها، ومن يقف وراء الأحداث، ومن هو على حق ومن هو مخطئ وما هي الأهداف الرئيسية. إنها مهمة كبيرة، وفي غضون ذلك، تسقط البلاد ولا نستطيع أن نرى بعد الآن نوراً في نهاية النفق".

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً