Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
أخبار

كلمة البابا خلال الحفل الوداعي

aleteia

أليتيا - تم النشر في 28/07/13

أذهب وقلبي مفعم بالحنين

أليثيا- ننشر في ما يلي الكلمة التي القاها البابا فرنسيس خلال حفل الوداع قبل مغادرته البرازيل وعودته الى روما.


السيدة رئيسة الجمهورية

السلطات المحترمة

عزيزي رئيس أساقفة سان سيباستيان في ريو دي جانيرو

السادة الكرادلة وإخوتي في الاسقفية،

أيها الأصدقاء الاعزاء!


بعد لحظات قليلة، سأغادر وطنكم لأعود الى روما. أغادر وانا محمل بذكريات سعيدة؛ وهذه – انا أكيد- ستتحول الى صلاة. في هذا الوقت ابدا بالشعور بالحنين. حنين للبرازيل، لهذا الشعب العظيم وكبير القلب، هذا الشعب الودي. حنين الى الضحكة الكبيرة والصادقة للعديد من الأشخاص؛ حنين الى المتطوعين. حنين الى الرجاء في عيون شباب مستشفى القديس فرنسيس. حنين الى الايمان والفرح في سكان فارغينا. إنني أكيد أن يسوع يعيش وهو حاضر في عمل العدد الذي لا يحصى من الشباب والاشخاص الذين التقيتهم خلال هذا الاسبوع الذي لا يُنتسى. شكراً للاستقبال والصداقة الذين حظيت بهما! بدأت أحن ايضاً لذلك.


أشكر بنوع خاص السيدة الرئيسة التي نقلت لي مشاعر الشعب البرازيلي تجاه خليفة بطرس. أشكر من كل قلبي إخوتي الأساقفة ومساعديهم العديدين لأنهم جعلوا من هذه الايام احتفالاً رائعاً لإيماننا المثمر والفرح بيسوع المسيح. أشكر جميع الذين شاركوا في الاحتفالات الليتورجية والاحتفالات الاخرى، ومن نظمها، ومن عملوا على نشرها عبر وسائل الاعلام. أخيراً، أشكر جميع الأشخاص الذين استطاعوا – بنوع أو بآخر  – أن يستجيبوا لمتطلبات العدد الهائل من الشباب، وجميع الذين – في الصمت والبساطة – رافقوا يوم الشبيبة العالمي في الصلاة ليكون خبرة حقيقية للنمو في الايمان. فليكافىء الله جميعهم بحكمته!


في هذا الجو من الشكر والحنين، افكر بالشباب أبطال هذا اللقاء الكبير: فليبارككم الله لهذه الشهادة الجميلة، والمشاركة العميقة خلال هذه الايام. كثيرون بينكم اتوا الى هنا في هذا الحج كمرسلين. وليس عندي أي شك ان الجميع يغادرون الآن كمرسلين. بشهادتكم وخدمتكم تزهر حضارة المحبة. اظهروا في حياتكم ان العمل في سبيل المثل العليا، وإعطاء قيمة لكرامة كل شخص بشري، والاتكال على يسوع وإنجيله، يستحقون العناء.


لقد اتينا للبحث عنه هذه الايام، لأنه هو سبق وبحث عنا. إنه يُضرم قلبنا لإعلان البشرى السارة في المدن الكبيرة وفي المراكز الصغيرة، في القرى وفي كل أنحاء هذا العالم الواسع.

رجائي سيكبر في شباب البرازيل والعالم كله: من خلالهم، يحضّر يسوع لربيع جديد في كل العالم. لقد رأيت ثمار هذا الزرع الاولى، سيكون الحصاد كثيرا.


تفكيري وحنيني يذهب الى سيدة اباريسيدا. في مزارها الحبيب ركعت للصلاة من اجل البشرية جمعاء، وبخاصة من اجل جميع البرازيليين. طلبت من مريم أن تقويكم في الايمان المسيحي، الذي هو جزء من روح البرازيل النبيلة، ومن عدد كبير من البلدان. إنه كنز ثقافتكم. مريم تشجعنا وتعطينا على بناء بشرية جديدة في الوفاق والتضامن.


هذا البابا يغادر ويقول الى اللقاء، "الى اللقاء" مفعم بالحنين، ويطلب منكم، ويرجوكم، ان لا تنسوا ان تصلوا له. هذا البابا يحتاج الى صلاتكم جميعاً.

فليبارككم الله!

ترجمة موقع اليثيا

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
يوم الشبيبة العالمي
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً